الأخبار
روسيا تعلق وجودها الدبلوماسي في اليمن.. فما السبب؟غدا الأربعاء: استكمال صرف دفعة أكتوبر لموظفي غزةالحريري: سأكشف المزيد عن أزمتي الاخيرةالقوات الأفغانية تستعد لمهاجمة تنظيم الدولة في شمال البلادمجلس الجنوب يناقش واقع الشباب مع 50 شاباً وشابة من ملتقى الطلبةسلطة جودة البيئة تدعو المواطنين لعدم حرق اطارات السياراتالعربية الامريكية تنظم ورشة حول "الانتهاكات التي يتعرض لها العمال بإسرائيل"ابو يوسف: الهبة الشعبية ستتواصل حتى تصبح انتفاضة العودة والحرية والاستقلالبلدية خان يونس تتلف 59 طن مواد غذائية فاسدةد. حمدونة: الاحتلال يضاعف من اعتقالاته في أعقاب انتفاضة القدسفدا: بوحدتنا نقيم دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدسارتفاع في معدلات التحرش بالمجندات الإسرائيلياتالصفدي: حل الدولتين السبيل الوحيد لتحقيق السلام الشاملجامعة الإسراء تنظم مؤتمر علمي حول مناهضة التعذيب في فلسطينالمركز النسوي يفتتح أنشطة مشروع "دعم النساء إقتصادياً" بمخيم شعفاط
2017/12/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سفارة دولة فلسطين بالجبل الاسود تقيم معرضاً فنياً للفنانة ريما المزين

سفارة  دولة فلسطين بالجبل الاسود تقيم معرضاً فنياً للفنانة ريما المزين
تاريخ النشر : 2017-12-04
سفارة  دولة فلسطين بالجبل الاسود تقيم معرضاً فنياً للفنانة ريما المزين
 لإحياء اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا وذكرى الاستقلال

أختارت سفارة دولة فلسطين في الجبل الاسود (مونتي نيغرو) اعمال الفنانة ريما المزين لتحي من خلالها ، ذكرى إعلان الاستقلال واليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في عاصمة الجبل الأسود بودغوريتسا.
جاء ذلك من خلال  إقامتها  معرضاً شخصياً تشكيلياً بعنوان ( فلسطين رمز ولون )تضمن (25) لوحة فنية  ، للفنانة الفلسطينية ريما المزين، أفتتحته  السفارة يوم الأربعاء  الموافق 29.11.2017، استقبل خلاله سفير فلسطين لدى الجبل الأسود( ربيع الحنتولي) ، نائب رئيس وزراء حكومة الجبل الاسود، وعدد من الوزراء والنواب في البرلمان الذين حضروا الى جانب عدد كبير من اصدقاء فلسطين هذه الفعالية. وشرح السفير الحنتولي في كلمة في الفعالية، حسب بيان للسفارة اليوم الخميس، الوضع في فلسطين ومعاناة شعبنا جراء ممارسات الاحتلال الاسرائيلي الاجرامية، كما عرض ايضا نماذج من ابداعات شعبنا الصامد والمصمم على انجاز حقوقه العادلة في الحرية والاستقلال.

وعن فكرة وتفاصيل المعرض تحدثنا الفنانة ريما المزين

اشكر بالبداية سفارة دولة فلسطين في الجبل الاسود ممثلة بسعادة السفير( ربيع الحنتولي)  ، على دعوتهم الكريمة لكون معهم من خلال معرض شخصي ، لكن ظروف خارجة عن ارادتي منعت سفري ، لكن كنت حاضرة من خلال اعمالي الفنية . وسعيدة ان كون جزء من المناسبات المهمة
   ( ذكرى إعلان الاستقلال الفلسطيني)  واليوم العالمي  للتضامن مع الشعب الفلسطيني 

لذلك  حرصت ان يكون موضوع أعمالي الفنية , يعكس الجانب الجمالي والفني لفلسطين بعيدا عن الجانب السياسي من حرب واحتلال  ، باستحضار بعض من رموز حضارتها وثقافتها وتاريخها وتراثها . وجيع الاعمال من انتاج 2017 ورسمت خصيصا لهذا المعرض .

اسم المعرض /  فلسطين رمز ولون
 
الرمز / يتميز تراثنا وحضارتنا بالرموز الغنية والتنوع ، التي يستطيع من خلالها  الفنان تشكيل عناصره الخاصة ، , اعتمدت على رموز فلسطينية  أصيلة مثل ( الكوفية , المرأة الفلسطينية "دلالة على الوطن والجمال " ، الآلهة عنات" آلهة الحب والجمال في الحضارة الكنعانية الفلسطينية القديمة " ، الخط العربي ) .
اللون / وتلعب الألوان دوراً مهماً جداً في رؤية الشكل وتحديده , اعتمدت  في استخدام اللون  في معظم اللوحات ،على المخزون البصري لألوان اثوابنا الفلسطينية الشعبية والألوان الارجوانية الكنعانية التي عرفته بها حضارتنا ، بالإضافة إلى الوان العلم في مجموعة كوفية .
الأسلوب الفني (التجريدي الرمزي)
اعتمدت على  البناء المسطح،  فكانت سطوح ألواني  تتألف ،ضمن طبقات من اللون، فكانت الألوان قوية واضحة ، وكانت الأشكال بسيط مجردة ، تحمل مدلولات رمزية و معانٍ جمالية.
ملمس السطوح هو ما يميزاعمالي  ويجعلها واضحة ومثيرة  للمشاهد، اعتمد على الألوان وقطع من الاثواب القديمة ،  في تحقيق وإدراك العناصر المتنوعة داخل اللوحة ، إذ إنّ السطوح الخشنة تحدث ظلالاً ، وتعطي أبعاد للوحة .
وانقسمت الاعمال الى مجموعات وهي /
مجموعة  / عنات جسد على ثوب 2017
عددها /  6 لوحات ،، (2 لوحات،مقاس70+50سم) و (4 لوحات ، مقاس 50+50 سم).
الفكرة / اللوحات تجسد الآلهة الكنعانية القديمة، (عنات) آلهة الحب والجمال ، عثر على أشكال متعددة  منها ، اثناء الحفريات في فلسطين  ، و تتميز تماثيلها بصغر الحجم ، و معظمها بدون راس .
مزجت بين شكل الثوب الفلسطيني وشكل جسد الآلهة عنات ، لأخرج بصياغات شكلية جديدة ، صغتها بأسلوبي الخاص .
مجموعة  / جنة ونار  2017
عددها /  10 لوحات ،، (2 لوحات،مقاس70+50سم) و (8لوحات ، مقاس 40+50سم).
الفكرة / جسدت في هذه المجموعة  فلسفة ثوب (جنة ونار ) هو ثوب فلسطيني كنعاني اصيل  ، فعندما جاء الدين الإسلامي تم إضافة فلسفة ( الجنة والنار ) الجنة رمزوا لها بخط عمودي باللون الأخضر ، دلالة على الخير و النور ،،، والنار بالخط العمودي الأحمر الذي يرمز إلى الشر والظلام باللون .
هذا الثوب  يتم نسجه  في مصانع مدينة  المجدل ، ظهر هذا الثوب في قرى المجدل ولواء غزة ويتميز بخطين متوازيين على جانبي الثوب ،  باللون الأخضر المزرق  والأحمر البنفسجي .
وظهر أيضا في مناطق أخرى مثل (الجلابة) في منطقة الخليل ، وثوب مدينة  بيت لحم  و ثوب مدينة جنين ، ولكن اخذ أشكال متعددة والون أخرى ،  باللون الأخضر الزيتوني والأحمر القرمزي .
(المعلومة منقولة من / الباحث والفنان. عبد الرحمن المزين)
مجموعة  / (دلعونة )2017
عددها / (6 لوحات،مقاس60 +60سم)
الفكرة /  دلعونة / يعتقد الباحث الفلسطيني د. عبد الرحمن المزين ان اسم (دلعونة )، قد حور من اسم الآلهة الكنعانية ( عنات) هي آلهة الحب والجمال  والحرب عند الكنعانيين ، وعندما جاء الدين الإسلامي انتهت عبادتها.
وانتهت كآلهة حرب ولكن وظيفتها الجمالية الممثلة في الحب والجمال ، بقيت واستمرت بالظهور من خلال كل فتاة جميلة .
ويعتقد الباحث ان تحوير اسمها من (عنات) إلى (دلعونة) ، قد ظهر مع بداية قصة حب شعبية بطلها شاب اسمه ( ظريف الطول) والشابة عنات ، وتزوجت هذه الفتاة و رحلت، ومن كثرة حبه لها، جن جنونه، واخذ يطوف في شوارع القرية يقول:-
دلوني على عنات
ثم دلوني عنات
ثم دمجت مع بعضها، فأصبحت (دلعونة) بدلا من دلوني على (عنات)
ثم تعود عنات إلى قريتها بعد رحيل حبيبها ، فتنشد تقول :-
ياظرف الطول وقف تا اقول لك
رائحة ع الغربة وبلاد احسن لك
خايف يامحبوب اتروح وتمتلك
وتعاشر الزينات وتنساني أنا
ثم أصبحت اغاني ظريف الطول ودلعونة تغنى للغزل ويرقص على الحانها رقصة الدبكة ،(الدبكة) هي رقص شعبي انتشر في بلاد كنعان (بلاد الشام ،سوريا ، الأردن، فلسطين، لبنان ) وهو رقص كنعان الأصل مازال إلى اليوم في الافراح والمناسبات الوطنية الدينية ،  وفي المواسم الزراعية  .
(أخذت المعلومة عن / الباحث والفنان. عبد الرحمن المزين , كتابه ( حوار باللون الأسود والابيض / جدارية عنات والانتفاضة))
مجموعة  / (قطبة وثوب ولون )2017
عددها /  ( 7 لوحات،مقاس50 +70سم)
الفكرة / إعادة  صياغة لتكوين اللوحة ، معتمدة  على طريقة الحياكة التي تستخدمها الصبية الفلسطينية ،  بربط  قطع القماش المختلفة و خياطتها عبر الابرة والخيط على الثوب .
على خطى الفتاة الفلسطينية ، انا ربطت  عناصر  اللوحة المختلفة  ( المرأة ، الثوب ، الخط العربي  ) ،
فكانت الابرة هي الفرشاة، وكان الغرزة او (القطبة) هي خطوط ألوان متوازية، وكان جسد الثوب
هو سطح اللوحة .
مجموعة / (نجمة الصبح)2017
عددها / (لوحة واحدة ،مقاس50 +70سم)
الفكرة / توظيف (نجمة الصبح) المقدسة ، او (كوكب الزهرة ) ، وهو رمز كنعاني مقدس ظهر في الألف الرابع  قبل الميلاد ، ورمزوا له بنجمة ثمانية مركبة ،ذات  12, 24 رأس مدبب ، مركزها عبارة عن دائرتين . ومازال هذا الرمز يظهر في الاثواب الشعبية الفلسطينية الى يومنا هذا.
(أخذت المعلومة عن / الباحث والفنان د. عبد الرحمن المزين، من رسالة الدكتوراه/ تاريخ فلسطين الديني ودنيوي )



 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف