الأخبار
صور: رانيا يوسف باطلالة ملكية بالقاهرة الدولي لسينما الموبيلمجدي صابر ضيف الستات مايعرفوش يكدبوا الأحدمؤسسة أمواج الرياضية تحتفل بافتتاح مقرها الجديد في غزةفيديو: الرئيس عباس يُعلق على أنباء تدهور حالته الصحيةعريقات يلتقي مسؤولين دوليين ويطالب بمحاسبة الاحتلالنقابة الخدمات البريدية تكرم متقاعداً في جنين"الإعلام": إعدام الأسير السراديح يستدعي محاسبة القتلةجامعة الأقصى بغزة تستقبل وفداً من المستشفى الميداني الأردنيوزيرة شئون المرأة تستقبل وفدا من مجلس إدارة طاقم شئون المرأةفلسطينيو 48: النائب فريج: الإحتلال قتل ياسين لكنه رويدا رويدا سيقتل المجتمع الاسرائيليتربية الخليل توضح حقيقة الجنيه الفلسطيني المتداوَل في إحدى مدارسهالجنة الطوارىء ببلدية غزة: استمرار أزمتي الوقود والكهرباء يُؤدي للانهيار التاماتحاد ألعاب القوى يتسلم جهاز قياس الطريقلقاء يجمع الشعبية للاجئين بمدير تعليم خانيونسالجبهة الديمقراطية تنظم مسيرة كشفية إحياءً للذكرى 49
2018/2/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور الطبعة الإنجليزية من كتاب "المختصر في تاريخ فلسطين" للدكتور اشتية

صدور الطبعة الإنجليزية من كتاب "المختصر في تاريخ فلسطين" للدكتور اشتية
تاريخ النشر : 2017-12-04
 صدرت مؤخرا، عن مركز الأبحاث الفلسطينية التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، الطبعة الانجليزية من كتاب "المختصر في تاريخ فلسطين" للدكتور محمد اشتية رئيس المجلس الاقتصادي للتنمية والإعمار "بكدار" وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح.
وكانت الطبعة العربية قد صدرت قبل عامين، ولاقت قبولا كبيرا نظرا لأسلوب الكاتب السلس في تناول التاريخ وتبسيطه. علما أن كل من الترجمة الألمانية والتركية في طريقهما للصدور.
ويروي الكتاب حكاية فلسطين بأسلوب شامل متنقلا بين العصور المختلفة ابتداء من أقدمها حتى هذا اليوم.
ويبدأ الكتاب بتاريخ فلسطين الكنعانية ويتطرق للقبائل والأقوام التي أقامت فيها وتعايشت مع سكانها كاليبوسيين والهكسوس والعبرانيين والأدوميين، كما يمتد إلى ولادة المسيح والفتح الإسلامي ثم الحقبة العثمانية ونشوء الصهيونية وبروز الحركة الوطنية الفلسطينية ونكبة فلسطين وقيام دولة إسرائيل.
ويبين الكتاب أن أرض فلسطين كانت دائما عامرة بسكانها الأصليين رغم تعاقب الأديان والثقافات عليها، فهي أخذت وأعطت لكنها حافظت على ثقافتها وشخصيتها رغم امتزاجها بالثقافات الأخرى على مر العصور.
ويثبت الكاتب من خلال سرده للحقائق التاريخية أن فلسطين لطالما كانت هدفا للغزو الأجنبي بهدف كسر المثلث العربي الإسلامي، بغداد ودمشق والقاهرة، الذي بتوحده يكون النصر حليف فلسطين وأهلها.
ويفرد الكتاب جزءا ليس باليسير من صفحاته لمعالجة التاريخ المعاصر في مرحلة لبنان والانتفاضة الأولى واتفاق أوسلو وإنشاء السلطة، ثم الانتفاضة الثانية والانقسام الفسطيني. وفي الفصل الأخير يتطرق الكاتب إلى الذهاب للأمم المتحدة والاعتراف بدولة فلسطين.
يقع الكتاب في 140 صفحة من القطع المتوسط ويضم مجموعة من الخرائط كملاحق توضيحية لبعض الفصول.
يذكر ان محمد اشتية له العديد من المؤلفات في المجالين الاقتصادي والسياسي، وقد عمل كأستاذ جامعي ورجل اقتصاد وسياسة وشغل عدة مناصب منها وزير الأشغال العامة في السلطة الوطنية، وحاليا يرأس المجلس الاقتصادي الفلسطيني للتنمية والإعمار- بكدار.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف