الأخبار
الجيش الإسرائيلي يزعم: 20 فلسطينيًا اجتازوا الحدود مع غزةشهيد برصاص الاحتلال الاسرائيلي شرق رفح جنوب القطاعليبرمان: سنهدم منزل منفذ عملية الطعن بغوش عتصيون بأسرع وقتالامن الوقائي والشرطة ببيت لحم يعثران على شاب اختفت أثاره اليوم.. وهذه قصتهسفارة فلسطين بالقاهرة توضح آلية سفر الجرحى الفلسطينيين للعلاج بالمستشفيات المصريةصور.. عدد من مؤسسات جنين ومخيمها تكرم اللواء جمال سويطات والصحفي حوشيةوزارة الداخلية الفلسطينية تزور تجمع الخان الأحمراليمن: "صدى" تنظم محاضرة تدريبية عن التسويق الإلكتروني بالمكلافيديو: البطش: (أونروا) تنصلت من التفاهمات التي توصلت إليها مع اتحاد الموظفينقُنبلة سياسية.. إسبانيا تدرس الاعتراف بالدولة الفلسطينيةمصر: ماعت والتحالف الدولى يشاركان فى أعمال الدورة 39 لمجلس حقوق الإنسان بجنيفمقتل 12 من حركة (الشباب) بغارة جنوبي الصومالقتل طفلة بعمر 5 أعوام لأنها رفضت "تقبيله"وفد برلماني أوروبي: هدم قرية (الخان الأحمر) يرتقي إلى جريمة حربالصحة: 13 إصابة برصاص الاحتلال شرقي دير البلح وسط القطاع
2018/9/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

معاكسة تحت المطر بقلم عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2017-11-21
معاكسة تحت المطر بقلم عطا الله شاهين
معاكسة تحت المطر
عطا الله شاهين
ذات صباحٍ ماطر بينما كنت مسرعا إلى عملي وماسكا شمسية الممزقة، رأيت شابا يرتدي لباسا فاخرا وبدا لي بأنه ينتظر سيارة فارهة، فمرت من أمامه امرأة عادية لها سحنة متعبة، فحاول ذاك الشاب معاكستها، لكن المرأة علا على محياها غضب وتبلل الشاب من المطر، وراحت توسع الشاب ضربا تحت المطر، فتجمع الناس حولهما على صوت الصراخ الذي علا في المكان، لكن الشاب ولّى هاربا، وتفرق الناس في ذاك الصباح الماطر، فعلى محياها رأيت غضبا غير عادي، ولكن بدت المرأة غاضبة من جنون المعاكسات التي لا تنتهي، وقالت ما أوقح معاكسته لكنها كانت معاكسة مبلولة من مطر انتظرنا سقوطه طويلا وسرت إلى عملي وتمزقت الشمسية من شدة المطر ورميتها في الحاوية وسرت تحت المطر، وقلت في ذاتي: ما أروع صد المعاكسات تحت المطر..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف