الأخبار
12 علامة تدل على نضوج شريك حياتكهكذا يتأكد الرجل من إعجاب المرأة بهالديمقراطية: انسحاب واشنطن من مجلس حقوق الإنسان غطاء سياسي لتصعيد جرائمهاالاردن: أبوغزاله وكلية الحقوق في جامعة القاهرة تنظمان ندوة حول حماية حقوق الملكيةالإفتاء المصرية توضح الحكم الشرعي لمعاشرة الزوجين سراً قبل الزفافولادة عجل بساقين فقط مثل الكنجرو250 عالمًا إسرائيليًا يجتمعون غداً لوقف ظاهرة الطائرات الورقية الحارقةالسفير جبران طويل يبحث مع المتحدث باسم الحكومة القبرصية الأوضاع الفلسطينيةتعين المدرب جمال جود الله يقود فريق كرة القدم بالنادي الأهلي بقلقيليةمشهد مهول.. 11 طنا من قناديل البحر تثير ذعر المصطافينوحدة حقوق الانسان بالداخلية تدين الاحتلال بمنع تسليم جثامين 3 شهداء فلسطينيينفيديو: الروبيان بالكاريتواصل الجهاد يزور عوائل الشهداء والجرحى ورجال الإصلاح والمخاتير لتهنئتهم بعيد الفطروزير الصحة يوعز بعمل مايلزم لعلاج الأسير المحرر الطفل التميميوزير الصحة يُعلن البدء بتشغيل قسم الكُلى الجديد في (جمع فلسطين الطبي)
2018/6/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

جمال البداوة وجمال الحضارة بقلم:محمد صالح ياسين الجبوري

تاريخ النشر : 2017-11-21
جمال البداوة وجمال الحضارة بقلم:محمد صالح ياسين الجبوري
جمال البداوة وجمال الحضارة
العرب اهتموا في تراثهم بالجمال، وقد تغنى الأدباء في أشعارهم وقصصهم وحكاياتهم بالجمال ، وكان وصفهم للجمال يدل على ذوقهم، وسعة خيالهم،ومشاعرهم الرقيقة،ووصفوا الجمال بصورة رائعة،وكان للمرأة الجميلة نصيب من قصائدهم،وحكاياتهم، العيون من مواصفات الجمال،قال الشاعر العربي :-
عيون المها بين الرصافة والجسر
جلبن الهوىمن حيث أدري ولا ادري
العيون بالوانهاالمختلفةالتي تسحر الناظرين وتسحر المعجبين، يذكرني بقول الشاعر :-
ماكنت أدرك أن العيون وسحرها
حتى رمتني في الهوى عيناك
الجمال البدوي الخالي من مساحيق التجميل،بأستثناء بعض الموادالتي توجد في(دكان )العطار،كان ذلك في الزمن الماضي،وجمال البداوة محمود ، لأنه جمال طبيعي ،الفرق بين جمال البداوة والحضارة ، كما قال الشاعر:-
حسن الحضارة مجلوب بتطرية
وفي البداوة حسن غير مجلوب
زرقاء اليمامة اشتهرت بقوة النظر (صاحبة العيون الجميلة)، واليوم هل توجد عيون كعيون زرقاء اليمامة؟ الأن انتشرت معاهد التجميل في معظم ارجاء العالم ،وهي شركات تربح أرباحا خيالية،تنتج موادا تجميلية، فالمرأة عندما تذهب الى مراكز التجميل تستطيع تغير صورتها حسب طلبها،العيون حسب اللون الذي تفضله ،وكل شيء حسب الرغبة، تخرج من المركز ، وكأنها (ملكة جمال)،لكن هذا جمال مؤقت، ومعذرة للمرأة لأن هذه الأمور خاصة بها،و تعتبرها تدخلا في حياتها الخاصة ،ومن حق المرأة أن تهتم بمظهرها، وأن تقييم الجمال يختلف من شخص الى أخر ،وشتان بين جمال البداوة وجمال الحضارة ،وتبقى المرأة جميلة بصفاتها واخلاقها ، وهي شريكة الرجل، تتحمل المشاكل والمصاعب في الظروف القاسية، و(وراء كل عظيم امرأة)، وتبقى عيناك غابتا نخيل ساعة السحر.
محمد صالح ياسين الجبوري
كاتب وصحفي .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف