الأخبار
صور: رانيا يوسف باطلالة ملكية بالقاهرة الدولي لسينما الموبيلمجدي صابر ضيف الستات مايعرفوش يكدبوا الأحدمؤسسة أمواج الرياضية تحتفل بافتتاح مقرها الجديد في غزةفيديو: الرئيس عباس يُعلق على أنباء تدهور حالته الصحيةعريقات يلتقي مسؤولين دوليين ويطالب بمحاسبة الاحتلالنقابة الخدمات البريدية تكرم متقاعداً في جنين"الإعلام": إعدام الأسير السراديح يستدعي محاسبة القتلةجامعة الأقصى بغزة تستقبل وفداً من المستشفى الميداني الأردنيوزيرة شئون المرأة تستقبل وفدا من مجلس إدارة طاقم شئون المرأةفلسطينيو 48: النائب فريج: الإحتلال قتل ياسين لكنه رويدا رويدا سيقتل المجتمع الاسرائيليتربية الخليل توضح حقيقة الجنيه الفلسطيني المتداوَل في إحدى مدارسهالجنة الطوارىء ببلدية غزة: استمرار أزمتي الوقود والكهرباء يُؤدي للانهيار التاماتحاد ألعاب القوى يتسلم جهاز قياس الطريقلقاء يجمع الشعبية للاجئين بمدير تعليم خانيونسالجبهة الديمقراطية تنظم مسيرة كشفية إحياءً للذكرى 49
2018/2/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

شرين عبدالوهاب بقلم عبداللطيف أحمد فؤاد

تاريخ النشر : 2017-11-17
شرين عبدالوهاب  بقلم عبداللطيف أحمد فؤاد
ما حدث مِن لسان شرين عبد الوهاب مِن إهانة لكوثر مليكة الأقطار الحنونة مصر في الإمارات . هو إهانة لنفسها أولاً ثم لكل زهور وصقور ونسور وأرواح الشعب المكافح البطل الجسور.
مَن مدح شيرين وأسماها نجمة هو الذي أهان مصر ونيلها.
أسأل أين النقاد؟ وأين الاستشهاد و الرشاد والإرشاد في توجيه المطربين والمطربات منذ الرضاعة الغنائية؟
التصفيق الأعمى والمدح الأعرج لها ولمثيلاتها أظلم سماء الأصوات المدهشة والألحان النيرات والأخلاق المستقيمات.
في الواقع سماء  الفن و  الغناء لازم تتقسم كالأرض فهناك سماء القباحة و لها نجومها وسماء التعليم و له نجومه و سماء البطولة و الشهادة ولها نجومها أيضا.
نهر النيل هو نهر رزق الله به البلاد منذ مليارات القرون. و مصرنا هبته كما سجّل لنا هيردوت.
النيل ليس مصدر البلهارسيا بل هو شرايين الخيرات و البسمات والنفحات و الحضارات.
النيل خلقه الله لنا من الأعسال والألبان هو أغلى ما نملك وكل العقول في السلطة وخارجها تتابع قطراته في السماء وفي الأرض عند اثيوبيا وسدها المُجرم المُهلك.
عبداللطيف أحمد فؤاد
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف