الأخبار
اجراءات جديدة خاصة باستيراد أجهزة الاتصالاتهيئة الأسرى: ادارة سجني "النقب وجلبوع" تواصل اهمال الوضع الصحي للأسرىوفد من مكتب الممثلية النرويجي يزور برنامج غزة للصحة النفسيةالشعبية: "خطة ترامب" إعلانُ حربٍ على الحقوق والثوابت الفلسطينيةمجموعة مراكز السلام التدريبية تخرج فوج الوحدة والاستقلاللجنة الانتخابات تشارك في مؤتمر رابطة الانتخابات الأوروبية"الطب البشري" بجامعة دار العلوم تنظم فعالية للتوعية من السكريالعراق: راكان سعيد يستقبل وفدا من صندوق اعمار المناطق المحررةمناشدة عاجلة إلى الرئيس محمود عباسخمسة أسرى مرضى يعانون من تراجع في أوضاعهم الصحيةأفلام مهرجان فينسيا الفلسطينية تعرض بغزةمصر: رائد الفنون الشعبية مرسي ضيف الملهم "بالأعلى للثقافة "الجبهة العربية الفلسطينية: التهديدات الأمريكية لمنظمة التحرير انحياز للاحتلالمصر: غاده محسن: العرايس تضفي سعادة علي الاطفالالرويضي والسوداني يبحثان الاعتداءات على الارث الحضاري بالقدس والخليل
2017/11/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

كارول آن دَفي: آن هاثاوي ترجمة: عادل صالح الزبيدي

تاريخ النشر : 2017-11-14
كارول آن دَفي: آن هاثاوي
ترجمة: عادل صالح الزبيدي


شاعرة وكاتبة مسرح اسكتلندية من مواليد غلاسكو للعام 1955 نشرت أول مجموعة شعرية بعنوان ((الوقوف أنثى عارية)) عام 1985 تلتها عدة مجموعات منها ((أصوات مرمية)) 1985؛ ((البلد الآخر))1990؛ و((زوجة العالم)) عام 1999 . نالت العديد من الجوائز الأدبية أبرزها وسام الإمبراطورية الذي فازت به مرتين. اختيرت لمنصب شاعر البلاط البريطاني خلفا للشاعر اندرو موشن في العام 2009 ، وهي اول شاعرة اختيرت لهذا المنصب الذي ظل يشغله شعراء رجال على مدى تاريخه الممتد أربعة قرون. القصيدة التي نترجمها هنا تدور حول زوجة وليم شكسبير التي أوصى أن يعطى لها أفضل ثاني سرير عنده مما يتركه من ميراث بعد موته.

آن هاثاوي

"الفقرة 1 أعطوا زوجتي ثاني أفضل سرير عندي..."
(من وصية شكسبير)

السرير الذي كنا نمارس الحب فيه كان عالما دوارا
من غابات وقلاع وضوء مشاعل وأعالي حافات صخرية وبحار
حيث كان يغوص من اجل اللؤلؤ.
كانت كلمات حبيبي شهبا تتساقط على الأرض
كالقـُبل على هاتين الشفتين؛
جسدي يكون مرة قافية ارق من قافيته،
مرة صدى لها، سجعا؛
لمستُه فعلٌ يرقص في وسط اسم.
احلم في بعض ليال انه يدوّنني،
والسرير صفحة تحت يديه المدونتين.
قصة غرامية ودراما تؤدى باللمس وبالرائحة وبالتذوق.
في السرير الثاني، السرير الأفضل، كان ضيوفنا
يغالبون النعاس، ونثرهم يقطر من أفواههم.
حبيبي الحي الضاحك—
احتفظ به في صندوق رأسي رأس الأرملة
مثلما كان يحتفظ بي فوق ثاني أفضل سرير عنده.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف