الأخبار
المحافظ حميد يستقبل وفدا قطريا ببيت لحم ويقدم له شرحا عن واقع الحال فيفداء أبو تركي تشارك في التدريب الدولي في باريس- فرنساانتهاكات متواصلة لقوات الاحتلال وقطعان المستوطنين في الضفةفيديو..على محفوظ: المرتد له توبة حتى تطلع الشمس من مغربهاحادث متعمد.. سر تمزق لوحة فنية تلقائيًا بعد بيعها بأكثر من مليون يوروالاحتلال يعرقل عمل متضامنين في منشآت هدمها في الحديديةمصر: محافظ أسيوط: يجب وضع حلول عاجلة لبدء تشغيل محطة مياه ديروط المرشحة بقرية شلشالنضال الشعبي: الوحدة الوطنية تعزز من القدرة والقوة الفلسطينيةمصر: توقيع مذكرة تفاهم بين العربي لتنمية الموارد البشرية وجامعة المدينة بالقاهرةتسجيلات مصورة تنشر لأول مرة لـ "خاشقجي" قبل وفاته تكشف حقيقة "خديجة"دولة فلسطين: المملكة العربية السعودية ستبقى دولة العدالة والقيم والمبادئبلدية غزة تزرع 840 شتلة الشهر الماضيمصر: أورنج جيم يتحدى وزارة الصحة ويخالف القانون ونطالب من هالة وصبحي التصدي لتجاوزاتهمصور: غادة عبد الرازق مرشحة للفوز بجائزة الأفضل بالشرق الأوسطأوريس السويسرية تتألق بإصدار روبرت كوبيكا الجديد
2018/10/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

كارول آن دَفي: آن هاثاوي ترجمة: عادل صالح الزبيدي

تاريخ النشر : 2017-11-14
كارول آن دَفي: آن هاثاوي
ترجمة: عادل صالح الزبيدي


شاعرة وكاتبة مسرح اسكتلندية من مواليد غلاسكو للعام 1955 نشرت أول مجموعة شعرية بعنوان ((الوقوف أنثى عارية)) عام 1985 تلتها عدة مجموعات منها ((أصوات مرمية)) 1985؛ ((البلد الآخر))1990؛ و((زوجة العالم)) عام 1999 . نالت العديد من الجوائز الأدبية أبرزها وسام الإمبراطورية الذي فازت به مرتين. اختيرت لمنصب شاعر البلاط البريطاني خلفا للشاعر اندرو موشن في العام 2009 ، وهي اول شاعرة اختيرت لهذا المنصب الذي ظل يشغله شعراء رجال على مدى تاريخه الممتد أربعة قرون. القصيدة التي نترجمها هنا تدور حول زوجة وليم شكسبير التي أوصى أن يعطى لها أفضل ثاني سرير عنده مما يتركه من ميراث بعد موته.

آن هاثاوي

"الفقرة 1 أعطوا زوجتي ثاني أفضل سرير عندي..."
(من وصية شكسبير)

السرير الذي كنا نمارس الحب فيه كان عالما دوارا
من غابات وقلاع وضوء مشاعل وأعالي حافات صخرية وبحار
حيث كان يغوص من اجل اللؤلؤ.
كانت كلمات حبيبي شهبا تتساقط على الأرض
كالقـُبل على هاتين الشفتين؛
جسدي يكون مرة قافية ارق من قافيته،
مرة صدى لها، سجعا؛
لمستُه فعلٌ يرقص في وسط اسم.
احلم في بعض ليال انه يدوّنني،
والسرير صفحة تحت يديه المدونتين.
قصة غرامية ودراما تؤدى باللمس وبالرائحة وبالتذوق.
في السرير الثاني، السرير الأفضل، كان ضيوفنا
يغالبون النعاس، ونثرهم يقطر من أفواههم.
حبيبي الحي الضاحك—
احتفظ به في صندوق رأسي رأس الأرملة
مثلما كان يحتفظ بي فوق ثاني أفضل سرير عنده.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف