الأخبار
رويترز: سائق القنصلية سلم جثة خاشقجي لمتعاون محليالبيت الأبيض يعلق على إعلان السعودية وفاة خاشقجي داخل القنصليةالسعودية تؤكد وفاة خاشقجي في القنصلية وتعفي مسؤولين من مناصبهممطر يؤكد على استمرار مسيرات العودة حتى كسر الحصار عن قطاع غزةأسرى فلسطين: انخفاض أعداد النواب المختطفين إلى أدنى مستوي منذ سنواتمصر: الجمعية العربية للدراسات الإقليمية والإستراتيجية: البلاك ووترز من اغتالت خاشقجي وأخفوا جثتهالأمم المتحدة تفتح ملف خاشقجي وتطالب بمحاسبة الجناةترامب عن ولي العهد السعودي: لا أكاد أعرفهالكشف عن تفاصيل مرعبة في عملية اغتيال خاشقجي وتقطيعهبلدية الزبابدة تفتتح مهرجان الزبابدة السابع للسياحة والثقافة والفنونالكشف عن تفاصيل رسالة مصرية جديدة لإسرائيل بشأن الأوضاع بغزةلجان الرعاية الصحية: طواقمنا الطبية تواصل دورها للجمعة الـ30 على حدود غزةأبو هلال: غزة لن تقبل الحلول الجزئية وبعض التسهيلات بالبر والبحرنقابة المحاسبين تصدر تُعلق على قانون الضمان الإجتماعيبحر: لا أمن لمستوطنات غلاف غزة إلا بفك الحصار
2018/10/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

العابر الوسيم بقلم : منال بوشتاتي

تاريخ النشر : 2017-11-13
بقلم : منال بوشتاتي
قصة قصيرة جدا

كانت تحتسي قهوتها في صمت وتطل من نافذة المقهى على الحديقة وفي تلك الأثناء دخل بثراء مصطنع وجمال يخطف الأنظار ؛جلس قريبا من مائدتها يتلصص عقدها الذهبي

رحبت بنظراته وشاركها طلتها الرومانسية ؛عرفها بنفسه على إثر أنه مهندس ناجح ومن عائلة مرموقة

زاد طمعها بهدف الخروج من العنوسة صوب الرومانسية

فرحة لقاء.......سعادة شعور فوري دقات قلب

تبادلا أطراف الحديث واستمتعت بوقتها

وقبل مغادرته للحمام كان قد سرق عقدها بخفة سحرية؛أثناء تمرير أنامله على شعرها المسدول.

وبينما هي ذائبة بتغزله وكلماته الشعرية وفكاهته اللذيذة أخذ مايريد ؛وخرج دون أن يعود.

أما هي دفعت ثمن فنجانه وعادت إلى منزلها لتجرب حظها في مساء الغد
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف