الأخبار
فلسطينيو 48: النائب فريج: طريق الحرية لن تأتي من خلال العبث السياسي وقمع الحرياتدبور يلتقي سفير بريطانيا في لبنانأسيران في معتقل "هداريم" يشرعان بإضراب عن الطعام إسناداً للأسيراتجمعية المدربين الفلسطينيين تنظم المنتدى الفلسطيني الأولضبط كمية كبيرة من الدخان والمعسل ومواد الخام المهربة في محافظة جنين‫هيئة الأوراق المالية الأميركية تنشر إشعارا بشأن نموذج الطلب 1 لإطلاق مؤشر مياكس إيميرالدبلدية جباليا النزلة تبدأ بتنفيذ 10 مشاريع حيوية بقيمة 1.6 مليون دولارتعليم الشمال والادارة العامة للوازم تعقدان ورشة عمل لتحسين البيئة المدرسيةاللواء صلاح شديد والغول يجتمعان مع وزير الصحة .الحساينة يبحث مع نقابة المهندسين تنظيم العمل الهندسي وتطويرهالسعودية: إطلاق نار يودي بحياة مسؤول أمني سابق في مأدباالهلال الأحمر: خمس إصابات في حادث سير قرب رام اللهليبرمان يأمر باستئناف ضخ الوقود القطري لغزة بدءاً من اليوم الأربعاءالرئيس: الحديث عن عقوبات مجرد هراء..اذا ارادت حماس الانفصال فنحن في حل من مسؤولياتناالأمم المتحدة: سنتخذ القرار المناسب إذا تقدمت تركيا بطلب رسمي لإجراء تحقيق بمقتل خاشقجي
2018/10/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور رواية "السمّ الكلامي" عن الدار العربية للعلوم ناشرون

صدور رواية "السمّ الكلامي" عن الدار العربية للعلوم ناشرون
تاريخ النشر : 2017-11-12
السمّ الكلامي
"السمّ الكلامي" رواية بوليسية يقدمها الكاتب فراس عوض الله على شكل مشهد سيمي يتم فيه خلق فضاء تصويري خاص من مفردات الواقع الذي تحيل إليه الحكاية ويعيد ترتيبها بشكل يحقق الإثارة والشد للمتلقي، فيجتهد في خلق الأجواء الاستباقية المحيطة بلحظة وقوع الجريمة، ورسم الأجواء المكانية لمسرح الحدث الذي سوف تظهر عليه الشخصيّة البطلة "رجل التحري" في صورة وعيها وتعاملها مع الحدث/الجريمة، أي إبراز الجانب العملي/الواقعي من خلال فتح الباب لسلسلة وقائع/جرائم أخرى سوف تشكل بؤرة الحدث الروائي ويظهر هذا جلياً من خلال دور الراوي العليم فقد كان بمثابة المخرج الذي أدار هذه العملية برمتها.
- بطل الرواية هيرشار طالب الجامعة في كليّة الهندسة والمتحري الذي ساعد رجال الشرطة في العديد من القضايا، ولشدة ذكائه حاز لقب "شارلوك هولمز العصر الحديث" و"منقذ الشرطة من إخفاقاتها" و"مرعب المجرمين"... وغيرها من ألقاب؛ وتبدأ أولى وقائع الرواية عندما يُدعا هيرشار وصديقته آيرين، زميلته في الجامعة إلى حفلة رجل ثري جداً.. ولم يكن يعلم هيرشار أنها ستكون بداية لأحداث رهيبة تجمع الماضي والحاضر.. بلون الدم والانتقام وعلى الطرف الآخر.. العدالة.
- في تتبعنا لحركة النص (الجريمة) يضع الراوي القارئ في حالة ترقب كبيرة منتظراً ما سيحدث ويظل على مسافة من التوتر بين لحظة وقوع الجريمة حتى حلّ لغزها وهذا جزء من لعبة الإخراج السيمي الذي اتبعه المؤلف. والذي يبدو أنه يقوم على عنصر المفاجأة "والآن... مفاجأة الحفل... سيداتي سادتي استعدوا لمتابعة عرضنا التالي، لدينا هنا هيروشيما، هيروشيما يدّعي أنه قادر على قتل شخص ثمّ إحيائه من جديد!! وبما أنّ هذا أمر لا يمكن لأصحاب المنطق أن يصدّقوه فقد أراد أن يقوم بذلك أمامنا هنا وبالذات لوجود (شارلوك هولمز العصر الحديث) هيرشار في الحفل هنا – ووجّه الضوء على هيرشار –". هكذا صرخ منظم الحفل معلناً ذلك، بينما وقف على مسرح بدا معداً خصيصاً لهذا.. يُجرى الاختبار على السيد مايك مدير الحفل والذي سيكون الضحية ويموت بالفعل... ويُعهد إلى المحقق هيرشار التحقيق في القضية ليتبين لاحقاً أن مقتل مايك هو جزء من سلسلة جرائم تقوم بها الأف بي آي عبر جواسيس لها ولأسباب مختلفة...
من أجواء الرواية نقرأ:
"... كان يحتضر، الدماء تسيل من صدره وفمه، وهو يُنقل على الحمّالة باتجاه سيّارة الإسعاف، وجسده يرتعش، قال: "سمّ... سمّ. "لكنك مصاب بطلقات" ردّ عليه. قال: "سمّ... ا... ح... ذ... ر... س... مّ... ك... لا... مي" توقّف. "شينجي تماسك، ستصل إلى المستشفى قريباً... شينجي!!!". لا فائدة لقد مات. سمّ كلامي؟ ما معنى هذا؟ كان لغزا لم يستطع أحد سبر أغواره".
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف