الأخبار
أفلام مهرجان فينسيا الفلسطينية تعرض بغزةمصر: رائد الفنون الشعبية مرسي ضيف الملهم "بالأعلى للثقافة "الجبهة العربية الفلسطينية: التهديدات الأمريكية لمنظمة التحرير انحياز للاحتلالمصر: غاده محسن: العرايس تضفي سعادة علي الاطفالالرويضي والسوداني يبحثان الاعتداءات على الارث الحضاري بالقدس والخليلميشال فاضل يتألّق بليلتين إستثنائيتين في مدينة الملك عبدالله الإقتصادية في السعوديةنواب يطالبون بإعادة الاعتبار للسلطة التشريعيةالتربية تعقد ورشة حول التعليم الجامع لمديري المدارس بالمناطق المهمشةالثلاثاء.. مدحت شلبي ضيف صاحبة السعادة على سي بي سيالاثنين.. عودة الأصدقاء في صاحبة السعادةغفران فتوحي تتعاون مع حاتم العراقي ووليد الشامي في "عيشة"حريات: لقاءات المواطنين بالمحافظات تدعو حوارالقاهرة لتشكيل حكومة الوحدةإطارات بيريللي تسجل حضوراً متألقاً خلال فعاليات معرض دبي الدولي للسيارات 2017"الثقافة" تفتتح دورة تدريبية في تطوير الذات للشعراء الشباب"عطاء فلسطين" تنظم حفل عشاء خيري
2017/11/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور كتاب"في السيميائية العربية"لمحمّد خريّف

صدور كتاب"في السيميائية العربية"لمحمّد خريّف
تاريخ النشر : 2017-11-01
"في السّيميائية العربية" لمحمّد خريّف

عن دار نينوى بدمشق سوريا صدر كتاب محمّد خريّف "في السّيميائية العربية" .الكتاب في طبعته الأولى  2017 ، يقع في 290 صفحة من الحجم المتوسط .الكتاب يقترح مجموعة مفاربات علاماتيّة تتناول مظاهر من تموضعات العلامة وتحوّلاتها المختلقة.
مقتطف
:" هيْمنت مظاهرُ "علم السّيميولوجبا" على محيطنا الحيويّ بالسّلب والإيجاب والصّلاح والفساد والتّوقيف والشّيوع، دون أن يكون لنا به وعيُ كافٍ ودون أن يكون لنا حضورٌ فاعلٌ فيه، والبلايك باعتبارها علاماتٍ، تُحاصرنا اليوم من كلّ النّواحي والجوانب، بل تسْجننا وتسْجن أبصارنا وعقولنا ولاتحرّرها من عُقَدِنَا اللّسانيّة المحدّدة لسيميائنا التّقليديّة، فنكاد أن نفقد إنسانيّتنا ونبقى خارج الجغرافيا السّيميائيّة الحديثة العامّة، لذا كان همّ بحْثنا هذا بالبلايك في مفهومها العامّ باعتبارها علاماتٍ ظلّت عند العرب بلا عِلم، وإن كان لها علم جهويّ في القديم، يعرف بـ"علم أسرار الحروف" المعروف بـ"السّيميا" في مقدّمة ابن خلدون، إلى أن جاء خبرُ السيميائيّة الطارئ من الغرب وجاء معه جيلٌ جديدٌ من المشتغلين بعلوم اللّغة واللّسان من الدّارسين العرب المُعاصرين، فحاولوا اِسْتيعاب بعض مباديء هذا العلم أو اِستهلاك ثِمار فتوحاته عن طريق التّرجمة المُشوّهة في الغالب بعض مفاهيمه ومصطلحاته، بعد أن كان ولعُهم بالتّوقيف اللفظيّ هادِرًا عنْدهم طاقات العوْد على بدء والدّوران في فلك المِحْور المملوء وهْمُا، فقل نفْع هذا العلم وغاب فِعله وغلب لغطٌه الدّائريّ على إفادته اللّولبيّة."
       محمّد خريّف
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف