الأخبار
الدعم العماني للحقوق والجهود الفلسطينية تؤكده المواقف الثابتة والعلاقات الوطيدةجريدة الوطن العمانية: القضية الفلسطينية هدف رئيسي في صدر اهتمامات السلطنة إقليميا ودوليارأي الوطن: القضية الفلسطينية في عمق الوجدان العمانيالصالحي يوضح موقف حزب الشعب من قانون الضمان الاجتماعيالجامعة العربية الامريكية تحتفل بتخريج الفوج الرابع من طلبة برنامج الماجستير في إدارة الاعمالكلّنا نزرع: انطلاق حملة "ازرع بذرة في مناطق ج" لمناصرة المزارعين الفلسطينيّين"مقاومة الاستيطان": تجهيزات للاعتصام الشتوي بالخان الأحمرخبر السنيفه للمجوهرات تقدم تبرعاً سخياً لنادي قلقيلية الأهليضبط معمل لتصنع معسل ومنشطات في الخليلمركز الرعاية الصحية التخصصي بغزة ينظم يوما طبيا مجانيا لجراحة العظامشباب بلدة البطاني وبالتعاون مع بلدية المغازي ينفذون حملة نظافة لأحد الشوارعاليمن: العميد التميمي ينفذ نزولاً ميدانياً لإنشاء مركز الإصدار الآلي بالمكلاالتجمع الإعلامي يطلق حملة دعم وإسناد للأسير للشيخ خضر عدنانأوفيد يستضيف مائدة مستديرة لمناقشة الخيارات المتاحة لمواجهة التحديات المترابطة بين التنمية والن‍زوحنتنياهو يجري مباحثات مع نائب الرئيس الصيني ويوقع معه 8 اتفاقيات تعاون
2018/10/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور كتاب"في السيميائية العربية"لمحمّد خريّف

صدور كتاب"في السيميائية العربية"لمحمّد خريّف
تاريخ النشر : 2017-11-01
"في السّيميائية العربية" لمحمّد خريّف

عن دار نينوى بدمشق سوريا صدر كتاب محمّد خريّف "في السّيميائية العربية" .الكتاب في طبعته الأولى  2017 ، يقع في 290 صفحة من الحجم المتوسط .الكتاب يقترح مجموعة مفاربات علاماتيّة تتناول مظاهر من تموضعات العلامة وتحوّلاتها المختلقة.
مقتطف
:" هيْمنت مظاهرُ "علم السّيميولوجبا" على محيطنا الحيويّ بالسّلب والإيجاب والصّلاح والفساد والتّوقيف والشّيوع، دون أن يكون لنا به وعيُ كافٍ ودون أن يكون لنا حضورٌ فاعلٌ فيه، والبلايك باعتبارها علاماتٍ، تُحاصرنا اليوم من كلّ النّواحي والجوانب، بل تسْجننا وتسْجن أبصارنا وعقولنا ولاتحرّرها من عُقَدِنَا اللّسانيّة المحدّدة لسيميائنا التّقليديّة، فنكاد أن نفقد إنسانيّتنا ونبقى خارج الجغرافيا السّيميائيّة الحديثة العامّة، لذا كان همّ بحْثنا هذا بالبلايك في مفهومها العامّ باعتبارها علاماتٍ ظلّت عند العرب بلا عِلم، وإن كان لها علم جهويّ في القديم، يعرف بـ"علم أسرار الحروف" المعروف بـ"السّيميا" في مقدّمة ابن خلدون، إلى أن جاء خبرُ السيميائيّة الطارئ من الغرب وجاء معه جيلٌ جديدٌ من المشتغلين بعلوم اللّغة واللّسان من الدّارسين العرب المُعاصرين، فحاولوا اِسْتيعاب بعض مباديء هذا العلم أو اِستهلاك ثِمار فتوحاته عن طريق التّرجمة المُشوّهة في الغالب بعض مفاهيمه ومصطلحاته، بعد أن كان ولعُهم بالتّوقيف اللفظيّ هادِرًا عنْدهم طاقات العوْد على بدء والدّوران في فلك المِحْور المملوء وهْمُا، فقل نفْع هذا العلم وغاب فِعله وغلب لغطٌه الدّائريّ على إفادته اللّولبيّة."
       محمّد خريّف
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف