الأخبار
الحايك يحذر من انهيار المنظومة الاقتصادية في غزةنقابة المهندسين تعقد ورشة "الواقع المروري في مدينة غزة.. مشاكل وحلول"اتحاد المقاولين يدعو لمقاطعة مكتب تسويق الأنترلوك وحجر الجبهة فيقطاع غزةطائرات الاحتلال الإسرائيلي تستهدف موقعاً للجيش السوري شمال مطار النيرب بحلبالديمقراطية: الحرب على غزة لوقف مسيرات العودة وإدامة الحصار ونحذر نتنياهوالبرغوثي: القصف الاسرائيلي على غزة جريمة حرب يجب ان تعاقب عليها اسرائيلقوات الاحتلال تقتحم بلدة الرام وتطلق قنابل الغاز بشكل كثيفالرئيس يحضر نهائي كأس العالم بروسيا إلى جانب عدد من قادة الدولأرقام قياسية من نهائي كأس العالم بين فرنسا وكرواتيابعد تتويج فرنسا بالمونديال... أمير قطر يتحدث عن إنجاز رياضيترامب: الاتحاد الأوروبي وروسيا والصين أعداء للولايات المتحدةرئيس "الفيفا": وقعنا جميعا في حب روسيا خلال استضافتها مونديال 2018الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرةمصرع 40 حوثياً بغارات للتحالف العربي على الحديدةمودريتش يتوج بجائزة الكرة الذهبية ومبامبي افضل لاعب وكين هداف مونديال 2018
2018/7/15
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور كتاب"في السيميائية العربية"لمحمّد خريّف

صدور كتاب"في السيميائية العربية"لمحمّد خريّف
تاريخ النشر : 2017-11-01
"في السّيميائية العربية" لمحمّد خريّف

عن دار نينوى بدمشق سوريا صدر كتاب محمّد خريّف "في السّيميائية العربية" .الكتاب في طبعته الأولى  2017 ، يقع في 290 صفحة من الحجم المتوسط .الكتاب يقترح مجموعة مفاربات علاماتيّة تتناول مظاهر من تموضعات العلامة وتحوّلاتها المختلقة.
مقتطف
:" هيْمنت مظاهرُ "علم السّيميولوجبا" على محيطنا الحيويّ بالسّلب والإيجاب والصّلاح والفساد والتّوقيف والشّيوع، دون أن يكون لنا به وعيُ كافٍ ودون أن يكون لنا حضورٌ فاعلٌ فيه، والبلايك باعتبارها علاماتٍ، تُحاصرنا اليوم من كلّ النّواحي والجوانب، بل تسْجننا وتسْجن أبصارنا وعقولنا ولاتحرّرها من عُقَدِنَا اللّسانيّة المحدّدة لسيميائنا التّقليديّة، فنكاد أن نفقد إنسانيّتنا ونبقى خارج الجغرافيا السّيميائيّة الحديثة العامّة، لذا كان همّ بحْثنا هذا بالبلايك في مفهومها العامّ باعتبارها علاماتٍ ظلّت عند العرب بلا عِلم، وإن كان لها علم جهويّ في القديم، يعرف بـ"علم أسرار الحروف" المعروف بـ"السّيميا" في مقدّمة ابن خلدون، إلى أن جاء خبرُ السيميائيّة الطارئ من الغرب وجاء معه جيلٌ جديدٌ من المشتغلين بعلوم اللّغة واللّسان من الدّارسين العرب المُعاصرين، فحاولوا اِسْتيعاب بعض مباديء هذا العلم أو اِستهلاك ثِمار فتوحاته عن طريق التّرجمة المُشوّهة في الغالب بعض مفاهيمه ومصطلحاته، بعد أن كان ولعُهم بالتّوقيف اللفظيّ هادِرًا عنْدهم طاقات العوْد على بدء والدّوران في فلك المِحْور المملوء وهْمُا، فقل نفْع هذا العلم وغاب فِعله وغلب لغطٌه الدّائريّ على إفادته اللّولبيّة."
       محمّد خريّف
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف