الأخبار
2017/11/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لا تغادري منزل عائلتك إلا بكامل سلاحك بقلم:نسرين موسى

تاريخ النشر : 2017-10-23
لا تغادري منزل عائلتك إلا بكامل سلاحك بقلم:نسرين موسى
* لا تغادري منزل عائلتك إلا بكامل سلاحك/نسرين موسى
تقف  بين صديقاتها وتصرخ بهن:"لست متخلفة, وعندي كرامة ,وليس معنى أني لا زلت في بيته إنني بلا إحساس كما توصفوني وأبيع نفسي له.
إذن لماذا كل هذا الصبر على ذله وضربه وإهانته ؟ ما الذي يجبرك ووالدك وأخوتك على قيد الحياة؟
تنهدت أمل بعمق , وبعبارة حزينة قالت:" أولادي يجبرونني على تحملي لاهانته , و الرجوع إلى بيت والدي صعب للغاية , خاصة انه لم يعد يحتمل مصروفاتي أنا وأطفالي,  لو عدت له بلقب مطلقة, وزوجي يكرر على مسامعي تهديداته بأنه لن يتعرف عليهم  في حال تركت المنزل وعدت.
هل أعود بحقيبة ملابسي ؟ ماذا بيدي؟ هل امتلك الشهادة التي تؤهلني للعمل  حال قررت الانفصال والخروج من حلبة المصارعة التي يقيمها زوجي في بيتي؟
خرجت من المدرسة في المرحلة الإعدادية وقام والدي بتزويجي بعد ذلك ,لأنه حسب إدراكه أن الفتاة ليس لها إلا بيت زوجها.
لم استطع الرفض وتزوجت وغادرت بيت والدي ,ومعه غادرت حياتي لأنها تحولت إلى جحيم لا يطاق , لا املك أي ثقافة تساعدني على التعامل مع اهاناته ,وكلما شكوت لعائلتي يهمسون لي:"بلا فضائح وتحملي ".
وإلى الان احتمل كل ما تعرفونه عن جملة لا يطاق, وأصبر على المر , وتعودت عليه , يأتي الليل على كدمات زرقاء في عيني , ويساعدني الثلج على التخلص منها لأواجه أطفالي في الصباح بدونها.
لا احد يتكلم سوى أمل, لا تتكلم تتنهد ,تصرخ , صرخاتها تدوي في أرجاء المكان.
تردد:  الشهادة هي الأهم ,تعلمن لا تبالين بحديث الناس إذا تأخرتن بالزواج, ثقفن أنفسكن, لا تغادرن منزل عائلتكن إلا بكامل سلاحكن ,فليس الجمال وحده  معيار الحياة.
سيقولون عانس إذا لم  تتزوجي؟  هذا أرحم من عنوسة وأنتي في   ظل رجل لا يرحم,ويتخذك أسيرة في  بيته.
عيشي مراحل الحياة كلها,دون تجاوز أي واحدة منها, واخرجي إلى بيت زوجك متشبعة بكل فنونها ,وليس كمادة خام , دون أن تعي وتناقشي, لأنه أول من سيردد على مسامعك كلمة فارغة من أي مضامين ومجرد آلة  مبرمجة على كلمات معينة.
شهادتك ستكون الملاكم الذي سيدفع لكمات الحياة وقسوتها عنكِ ,لا تفرطي بحقك في الحصول عليها, وقفي في وجه كل من يمنعك من هذا الحق .
الحياة علمتني ما لم أتعلمه في المدارس ,وكل أملي أن أحقق لأطفالي ما لا أحققه لنفسي من تعليم وكرامة اتهمتوني بإهدارها.
نعم إمراة مهزومة,  لكن عندي أمل بتحطيم كل ما فات,  وسأفعل يوماً ما!
*[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف