الأخبار
ثلاثة نصائح صحية هامة قبل شراء اللحم لعيد الأضحىعزّزي أناقتك كالنجمات من موضة أقراط الهوب الأبرز لهذا العامالحراك الوطني لرفع الحصار: نطالب بممر آمن وميناء لقطاع غزةإصابة متضامنة نرويجية برصاص الاحتلال في البطن بكفر قدومأبو سنينة: توسعات البنية التحتية تكشف نوايا الاحتلال في "وادي الربابة"بعد أيام من اعتزالها.. نادين الراسي تعود بصور "عارية" و"مُشفّرة "لجنة الانتخابات تقرر قبول جميع طلبات الترشح المقدمة للانتخابات المحليةالجبهة الديمقراطية تطالب بعقد الإطار القيادي المؤقت واجراء انتخابات عامةفيديو: مي العيدان "تُشرشح" شمس الكويتية ومريم حسينمصادر لـ"دنيا الوطن": تفاهمات الهدنة ستتوج بالاتفاق خلال الأيام المقبلةصور: نجوم الفن يهربون من خالد أبوالنجا خوفاً من فتنة "المثلية"بدران: استئناف حوارات الهدنة والمصالحة بعد عيد الأضحى مباشرةالصيفي: جميع التحضيرات الخاصة بتصعيد الحجاج إلى عرفة ومنى جاهزةمنتدى الإعلاميين يختتم دورة حول الصحافة الاستقصائية بغزةطالع بالأسماء.. داخلية غزة توضح آلية السفر عبر (معبر رفح) غدًا الأحد
2018/8/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حماس بين زمنين بقلم:رنا خليل

تاريخ النشر : 2017-10-12
حماس بين زمنين  بقلم:رنا خليل
*حماس بين زمنين*

رنا خليل

بحكمه الذي دام 13 عاماً، أخذت حماس منحاً أبعد من فلسطين إذ وصلت للدول العربية والاسلامية وبعض الدول الاوروبية، بدأت حماس في نسج علاقات مع شعوب وقادة وأصبحت رقماً مهماً في سياق القضية الفلسطينية، وتغيّر مسار علاقاتها
بعد الربيع العربي، وخلال رئاسة مشعل لحماس مرت الحركة بتحولات سياسية وعسكرية كادت تصل إلى حد الانقلاب على سياسته الاخوانية القطرية، لكن تداركت حماس موقفها وغيّرت ثقل قرارها إلى داخل.

توترت علاقات حماس بالاقليم في السنوات الأخيرة، بتدخلها في الشؤون الداخلية للدول، ومساعدتها لضرب بعض الأنظمة العربية الذي كان جزء منها حليف ومسكن لقياداتها. كما سوريا الذي قررت حركة حماس مغادرة عاصمتها عقب انطلاق الثورة
السورية، ولم يكتف مشعل بالمغادرة بل شطل تنظيم " أكناف بيت المقدس" في مخيم اليرموك، ودعم تدريب عناصر من المعارضة السورية.

سبب مشعل بذلك أزمة علاقة بين الحركة وايران و حزب الله، وكانت بداية لانقسام داخلي في الحركة ليخرج آنذاك عضو المكتب السياسي للحركة محمود الزهار متهم مشعل :" بطعن سوريا في الظهر."، لتخرج حماس خاسرة ايران الداعم المادي الاساسي لها، ولكن وجدت بديل عندما أصبحت الذراع الضارب للاخوان في المنطقة.

الاساس المنطقي الذي اعتمدت عليه قطر وكذلك الزعيم التركي رجب اردوغان، هو أن المجموعات الاسلامية تنتشر وستلعب حتماً دورَا في المنطقة، ولذلك من المهم الحفاظ على العلاقات معهم، وبهذا المنطق تم التعامل مع حركة حماس ودعمتها قطر مادياً لتكون الذراع الضارب لها في مصر وسوريا وليبيا، وبتغير بوصلة حماس من المقاومة ضد الاحتلال إلى المقاومة ضد الدول المعادية للاخوان.

*تدارك حماس والقيادة الجديدة:- *

تغيرت وجوه القيادة في حركة حماس محاولة منها معالجة الآثار الكارثية لسياسة مشعل إن كانت على المستوى الفلسطيني او العربي والاسلامي، هناك مشوار طويل أمام هذه القيادة الذي عاش غالبية أفرادها بالسجون وبين أبناء شعبهم بعيداَ عن
حياة البذخ والفنادق الفخمة.

القيادة الجديدة غيّرت وجهة حماس من تنظيم دموي انقلابي إلى تنظيم وطني فلسطيني، وما كان عليها سوى احداث تغييرات تضمن بقاء الحركة، وبدأت من اصدارها للوثيقة واعادة علاقتها مع ايران وحزب الله ثم إلى ملف المصالحة، وترميم علاقة حماس مع باقي الاقليم بما يتناسب مع بعدها الوطني الاقليمي، وخلق صورة ايجابية عنها تسمح بإعادة بريقها الذي خفت.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف