الأخبار
العملات: انخفاض طفيف على سعر صرف الدولارالسبت: انخفاض طفيف على درجات الحرارة والجو غائم جزئياً إلى صافٍأبوظريفة: مسيرات العودة ستبقى ضمن الإطار الوطني حتى لو تم رفع الحصاروزارة الخارجية والمغتربين تدين إغلاق المسجد الأقصى وتطالب بفتحه فوراًالمجلس الأعلى يرعى معسكر طليعيات فلسطين في مدينة الأمل الشبابيةالوزير ادعيس: تكرار إغلاقات المسجد الأقصى تمهيد لتقسيمهفتح تدعو شعبنا الفلسطيني للرباط في المسجد الأقصى وعلى بواباتهلجنة الحكام باتحاد الكرة تواصل اختبارات اللياقة البدنية لحكامها استعداداً لبطولة الدوريأحمد بحر: ندعم التهدئة التي تفك الحصار وترفع العقوبات وتوحد شعبناالديمقراطية وحماس: التهدئة في سياق استعادة 2014 بالقاهرة ورفع الحصار أولوية قصوىنقيب الصحفيين يدعو الإعلام العربي التواجد في الخان الأحمر لرصد انتهاكات الاحتلالجامعة الأقصى تمنح الباحث حسين دبابش درجة الماجستير في علم النفسالزق: توحد الشعب الفلسطيني شرط للانتصار على الفاشية الإسرائيليةهاني حبيب يطالب القيادة الفلسطينية بتوفير معلومات حقيقية للرأي العام عن التهدئةفهمي: البدائل الأمريكية لصفقة القرن تُعد الأخطر على القضية الفلسطينية
2018/8/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قصص قصيرة جدا بقلم سائدة بدران

تاريخ النشر : 2017-10-11
قصص قصيرة جدا بقلم سائدة بدران
-    نهاية -
حين استلقى ذهب وجعه بعيدا، حملَ اخر ما كان معه من أيام، أغمضَ عينيه ونام..

-    رحيل -
كانت تستيقظ كلّ يوم باكرًاـ يومها طالت غفوتها قليلا!
كان يستيقظ كلّ يوم متأخرًا- ذلك الليل لم ينمهُ!
في الصباح، هو أستيقظ، هي نامت.. وبدل اللقاء اختارت الرحيل.

-    وِرد -
يومها طال الغياب، فتوجّس في نفسه خيفة، وضمّ يده إلى قلبه سمع دقاته بطيئة بطيئة.
وحين هطل غيث السماء، ضمّ يده إلى قلبه فخرجت بيضاء..

-    أخلاص -
كانت تضحكُ كثيرا لكلام البلهاء ويحرقها البكاء حين تتذكّر عيون البلهاء تنثُر سنابل القمح لكل الجياع.

-    غِنى -
تعجُّ القرية بهم، في كل مكان سياراتهم الفارهة وجوههن المشدودة شعورهن الملوّنة شفاههن المنفوخة وعيون بلا لون تأكل حجارة الطريق.
نهرته بشدّة، وأكملت مكالمتها لعشيقها.. "نعم حبيبي أنا في طريقي اليك/ تعكّر مزاجي من هذا الشحاذ الأبله"
"حبيبتي الان سأنسيك الدنيا".
أمسكت ببقايا ما في جيبها (وهي تعلم أنها لا تملك سواهم) أعطته نصفهم طأطأت رأسها وأكملت طريقها إلى البحر فهي شمسه وهواءه وهو يُحبها كلما زادت نفسها أنفس واغتنت بها.
"حبيبي"
بحثت كثيرا وكثيرا، لم تجد سواه! ستخبره كم هو حبيبها لنصف ساعة متواصلة!
وستكرر النصف ساعة ، وما بين نصف ونصف ستجد اخرا تركض لأحضانه وتقول: حبيبي.
لنصف ساعة إضافية.

-    زواج -
جلباب أسود طويل ترديه أرضا كاشفة عن أرجل ممدودة في تنورة الميني مع أوّل عابر طريق.

-    ذهب -
أخبرها الطبيب أن قلبها من ذهب، ولا يمكنها أن تحيا به من ذهب، لذا سيجرون لها عملية لزرع قلب من خشب أو حجر..
-    ماذا تختارين؟
حين جعلت قلبها من الألماس صار الصبح يحمل لها كل يوم طائره...


-    بداية -
أوّل "." بعد النهاية
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف