الأخبار
خدمات البريج ينتزع صدارة البطولة من جاره النصيرات ويعتلي القمةادعت أن "المحلل" لديه إعاقة جنسية.. قتلت زوجها بالسم بعد 20 سنةالمركز النسوي الثوري يسلط الضوء على دور المرأة بالانتخاباتممارسة الجنس "علاج" لأنثى باندا من عادة غريبةبحر يقدم التهنئة للجامعة الإسلامية بتفوقها على مستوى الجامعات العربيةالاردن: شراكة بين مجموعة طلال أبوغزالة والسفارة الإيطالية لحماية المواقع التراثيةلجنة الشؤون الاقتصادية في المجلس الاستشاري للشارقة تعقد اجتماعهاوزير الاتصالات ووفد من الوازرة يتوجهون إلى غزةد. عواد: أرسلت ستة مدراء عامين وسألحق بهم غداًنائب رئيس الوزراء: بحثنا مع النرويج تمويل المصالحة وملف الموظفينمصر: الهوارى:قانون الهيئات الشبابية الجديد سيمنح نسبة 50% من المقاعد للشبابمصر: محافظ الاسماعيلية يشهد توزيع 1000 شنطة مدرسيةالاحتلال يمنع سلوى هديب عضو ثوري فتح من زيارة غزة"الخارجية والمغتربين" تُحمّل المجتمع الدولي مسؤولية الفشل في وقف الاستيطانالمركز الإقليمي للتخطيط التربوي رئيساً لمجموعة الدعم العربي
2017/10/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ويصنعون لنا دُماً وحشية بقلم:عبد صبري أبو ربيع

تاريخ النشر : 2017-10-10
ويصنعون لنا دُماً وحشية

                       عبد صبري أبو ربيع

ورب الخورنق والسدير

قالوا أمة العرب

عبدة المال والبعير

وقالوا عنا للأكل والسرير

لا خير فينا ونحن للبطون

وغيرنا للعلم والتدبير

وقالوا ينامون

على الديباج والحرير

وشعوبهم تلبس أسمال الأمير

جعلوا من شعوبهم مدجنين

ليستقروا على سلطانهم

من غير تغيير

والأوطان أسيرة

لا كالأسير

والدولار لعبة الأشقياء والأشرار

والخيرات في كل واد ٍ

والذهب تحت أقدامنا بالقناطير

والفقر في كل دارٍ

والفقرُ يسري بين الناس كالسعير

والأجنبي تحت كل أبطٍ

وخونة الدار أمراء الأذلة كالأجير

والسماء حيرى بما أوحت

الى موسى وعيسى وأحمد

أفضل الدساتير

وما محمد إلا سيد التنذير

أتنقلبون بموت سيد التبشير

وقد سار بكم نحو العلا

وصرتم بنبوته

من أفضل العصور

والناس على دين ملوكهم

خوفاً من قطع الأعناق والصدور

والناس نيامٌ والقائمون

غرقى بالبذخ والتبذير

فمن للسقيم والضرير

ومن لساكن الدار من الصخور

وفي كل يوم يتساقطون كالأغصان

والدمعة في عيون البشير

والحاكمون جُلاس

 على رؤوس الناس

مُتخمون بالمال والدولار

وجرذان الفلا  تنهش

بأبهى مما كان قبلة للزوار

ويلنا وأهلنا من كل حدب

النار تسري في جنوبنا والأبصار

يصنعون لنا دُماً وحشية

وبأسم الدين يلاك اللحم

ونبش القبور

ينكرون الله ويركضون

خلف الفروج وكأس الخمور

ويأكلون الإنسان بلحمه وعظمه

ويحرقون الموت بالبخور

كم من مراقدٍ هُدمت

وكم من كنائس دمرت

بأفعال جهلة العصور

ورب الخورنق والسدير

أستشيط غضباً من جرائم الثغور

كم من الأقمار هوت

وكم سُبيت جميلات كالبدور

وتلك مصيبةٌ ليس لها

إلا الثائرون من الأحرار
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف