الأخبار
خدمات البريج ينتزع صدارة البطولة من جاره النصيرات ويعتلي القمةادعت أن "المحلل" لديه إعاقة جنسية.. قتلت زوجها بالسم بعد 20 سنةالمركز النسوي الثوري يسلط الضوء على دور المرأة بالانتخاباتممارسة الجنس "علاج" لأنثى باندا من عادة غريبةبحر يقدم التهنئة للجامعة الإسلامية بتفوقها على مستوى الجامعات العربيةالاردن: شراكة بين مجموعة طلال أبوغزالة والسفارة الإيطالية لحماية المواقع التراثيةلجنة الشؤون الاقتصادية في المجلس الاستشاري للشارقة تعقد اجتماعهاوزير الاتصالات ووفد من الوازرة يتوجهون إلى غزةد. عواد: أرسلت ستة مدراء عامين وسألحق بهم غداًنائب رئيس الوزراء: بحثنا مع النرويج تمويل المصالحة وملف الموظفينمصر: الهوارى:قانون الهيئات الشبابية الجديد سيمنح نسبة 50% من المقاعد للشبابمصر: محافظ الاسماعيلية يشهد توزيع 1000 شنطة مدرسيةالاحتلال يمنع سلوى هديب عضو ثوري فتح من زيارة غزة"الخارجية والمغتربين" تُحمّل المجتمع الدولي مسؤولية الفشل في وقف الاستيطانالمركز الإقليمي للتخطيط التربوي رئيساً لمجموعة الدعم العربي
2017/10/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ثم عاد الأمر إلى ما كان عليه وزيادة بقلم:صالح الطائي

تاريخ النشر : 2017-09-21
ثم عاد الأمر إلى ما كان عليه وزيادة
صالح الطائي

التردد وعدم الثبات من الصفات الذميمة غير المحبذة، ولاسيما إذا ما كان قد صدر من السلطان أو الحاكم لأن هذه الصفة القبيحة تدل على كثير من المساوئ، منها: عدم ثقة الحاكم بقراراته التي يتخذها. تسرعه وعدم تأنيه. ىقلة درايته وعدم تقدير الأمور ووضعها في نصابها. ضعفه ووجود قوى منافسة تؤثر عليه وعلى قراراته وتتحكم به وبها. عدم الجدية ومحاولة إلهاء الشعب لا أكثر.

لكن حتى مع كل هذه السلبيات، لاحظنا تكرار حالة رجوع الأمور إلى ما كانت عليه في عشرات القرارات التي اتخذها الحكام العراقيون منذ عام  2003 ولحد الآن؛ تحت مسميات الإصلاح، أو حل المشاكل العالقة، وما شابه، لتعود الأمور إلى ما كانت عليه قبل القرار، بل وأكثر مما كانت عليه، وأشد تأثيرا.

تذكرت هذا وأنا أقرأ في الجزء الثاني من  كتاب بدائع الزهور في وقائع الدهور، لمحمد بن أحمد بن إياس الحنفي، وتحديدا في الصفحات86ـ87 في حديثه عن حوادث سنة 826 هجرية ،   عن السلطان المملوكي الأشرف سيف الدين أبي النصر برسباي الدقماقي الظاهري الذي كان يصدر الأمر، ثم يعود عنه، ومنها أحد المواضيع التي تشبه كثيرا ما يحدث اليوم في العراق، وبالتحديد يشبه إقالة نواب رئيس الجمهورية الثلاثة الذين لا هم في العير ولا في النفير والذين أعيدوا إلى مناصبهم وممارسة كسلهم بعد أيام من قرار إقالتهم؛ وهم أقوى من قبل.

عن هذه الواقعة، قال الحنفي: "وفي رجب، رسم السلطان الأشرف زين الدين للقضاة الأربعة أن يخففوا من نوابهم، فرسم للقاضي الشافعي بعشرة نواب لا غير، وللحنفي بثمانية نواب لا غير، وللقاضي المالكي بستة نواب لا غير، وللقاضي الحنبلي بأربعة نواب لا غير، فامتثلوا ذلك مدة يسيرة ثم عاد الأمر إلى ما كان عليه وزيادة".

إن مسألة التردد لابد وأن لها علاقة بالأصول والولاءات وعلاقة الحاكم بالأمة وروابطه التاريخية معها، فالمعروف أن السلطان الأشرف زين الدين كان مجرد مملوك، أشتروه بالمال، ثم منوا عليه، ليتحول إلى سلطان للمسلمين، مع أنه لا يمت للإسلام ولا لمصر بصلة تذكر، مثلما هم حكام العراق من حملة الجنسيتين وأكثر ممن لا صلة لهم بالشعب والوطن ولاسيما الذين رفضوا التنازل عن جنسياتهم غير العراقية لأنهم يؤمنون بأنها ضمانتهم للتخلص من سطوة الشعب إذا غضب، وهذا بالتأكيد بعضا من جهلهم فنحن العرب لا نغضب، وإن غضبنا لا نؤذي سوى أنفسنا، فالمماليك قادوا مصر العربية سنين طوال، ولم يعترض عليهم أحد، ومزدوجوا الجنسية يقودون العراق منذ عام 2003 ولحد الآن، والناس تصفق لهم، وتقف إجلالا إذا مروا من أمامهم، ولذا لن يتغير شيء، وستبقى الأمور جميعها على ما هي عليه بل زيادة!. ورحم الله من قال:

مَشَـى الطـاووسُ يومـاً باعْـوجاجٍ                فـقـلدَ شكـلَ مَشيتـهِ بنـوهُ

فقـالَ: عـلامَ تختـالونَ ؟ فقالـوا:                  بـدأْتَ بـه ، ونحـنُ مقلـِـدوهُ

فخـالِفْ سـيركَ المعـوجَّ واعـدلْ                  فـإنـا إن عـدلـْتَ معـدلـوه

أمـَا تـدري أبـانـا كـلُّ فـرع ٍ                       يجـاري بالخـُطـى مـن أدبـوه؟!

وينشَــأُ ناشـئُ الفتيــانِ منـا                         علـى ما كـان عـوَّدَه أبـــوه
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف