الأخبار
الوزير الشاعر: سنعمل على زيادة عدد المستفيدين من المساعدات الاجتماعيةقمة ثلاثية تركية إيرانية روسية حول سوريامصرع شاب وإصابة ثلاثة آخرين في شجار بمخيم شعفاط بالقدسبعد أسبوعين من استقالته.. الحريري يعود إلى لبنانالخارجية الأمريكية: مستمرون في اتصالاتنا مع السلطة الفلسطينيةبالفيديو.. أسئلة خالد الجندى لمشايخ "قائمة الفتوى"نقابة العاملين بالجامعات الفلسطينية تعلن تعليق إضراب الجامعات غداًهئية سوق رأس المال تناقش مع رجا ل الأعمال مشاكل التأمينات بغزةقوز السموع الأساسية ببطولة كرة القدم للمرحلة الاساسية الدنيافلسطينيو 48: توما-سليمان: نحن في حالة طوارئ وتَلزم خطّة وميزانيّات الطوارئسلطان يطلع سفيرة الفلبين على أوضاع الخليلاليمن: عميد كلية العلوم الإدارية بجامعة عدن: الكلية تطورت بشكل كبيراليمن: مركز استدامة لتنمية القدرات يدشنان ملتقى مستقبل التنمية بالمكلااللجان الشعبية تلتقي جمعية أطباء بلا حدود في عين الحلوة"التربية" والائتلاف التربوي يتفقان على مراجعة المنهاج الفلسطيني
2017/11/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

يا قادة الشعب الفلسطيني " المشروع الوطني الفلسطيني في خطر " بقلم:أ . خليل خالد القصاص

تاريخ النشر : 2017-09-12
يا قادة الشعب الفلسطيني " المشروع الوطني الفلسطيني في خطر "  ..

أ . خليل خالد القصاص

كاتب ومحلل سياسي من غزة

تقف غزة اليوم ومعها مصير القضية الفلسطينية برمتها على حافة الهاوية،  وذلك في أصعب وأقسى اللحظات التاريخية الغير مسبوقة في خضم مخاض يعصف بالمشروع الوطني الفلسطيني بسبب سياسات فصائلية أقل ما يقال فيها أنها تمر بمرحلة من المراهقة السياسية والتيه السياسي؛  لكن أخطر ما فى هذه السياسات هو ما يجرى اليوم لكن أخطر ما فى هذه السياسات هو ما يجرى اليوم بين الفرقاء والمنقسمين في غزة ورام الله ، فبعد استنفاذ كافة  التجارب السياسية المستهترة الفاشلة يلجأ البعض اليوم لأخطر أنواع السياسات؛ إنها سياسة حافة الهاوية التي في العادة يخشى جهابذة  السياسة على خوض غمارها ليس فقط لصعوبتها بل لخطورتها، لأن أى خطأ فيها مهما كان صغير سوف يؤدى بالجميع إلى الهاوية التى لا خروج  منها للأبد .

إن إقدام حركة حماس على تشكيل لجنة إدارية في ظل وجود حكومة توافق وطنى كان بمثابة شهادة وفاة لتلك الحكومة، وهو أمر لم يكن من شأنه أن يحرك ساكناً لدى السلطة الفلسطينية في رام الله التى تعايشت مع سيطرة حماس على غزة عام 2007  ولأكثر من 10 أعوام والواقع المفروض لحكومة التوافق لما يقارب الثلاث سنوات في غزة رغم شذوذه وعدم منطقيته؛ لكن مع المتغيرات الدولية والاقليمية التى ترافقت مع وصول ترامب وسياسة الحسم التى تم الاتفاق عليها دوليا وإقليمياً مع كافة القوى الغير رسمية، وكذلك صفقة القرن التى روجت لها الادارة الأمريكية بإنهاء الصراع العربى الاسرائيلى؛ بعد تلك المتغيرات بدأت تتوالى قرارات السلطة الفلسطينية لاستعادة قطاع غزة كجزء هام من الدولة الفلسطينية القادمة التى تسعى للحصول عليها ومحاولة للضغط على حركة حماس للانصياع وحل اللجنة الادارية وتمكين حكومة الوفاق من عملها في غزة؛ وقد حاولت حركة حماس بالالتفاف على تلك الاجراءات بالذهاب خطوة للأمام باتجاه النائب محمد دحلان بتفاهمات برعاية مصرية والتى رأت فيها السلطة برام الله أنه تجاوز خطير لها خاصة مع تسريب نسخ منه وان تم نفيها؛ وكانت تلك رسالة من حركة حماس للسلطة إما اللحاق بهذا الاتفاق والقبول به وإما أن التفاهمات ستنفذ بدونها ومحاولة أيضا من حماس لانتزاع تنازلات من رام الله خاصة  في ملفات المصالحة الفلسطينية؛ وهو ما اعتبرته السلطة برام الله أنه خطوة في مشروع انفصال غزة ، وتلك هى الهاوية التى اعتقدت حماس أن سياسة اللعب عليها ستدفع رام الله بالتنازل لكن ما حدث كان العكس تماما فقد قررت رام الله رفع يدها عن غزة بشكل تدريجى ضمن حزمة اجراءات مست عصب ما تبقى من حياة في القطاع المتهالك أصلاً والغارق حتى أذنيه في كل الأزمات الكونية والمحاصر والذى تشير التقارير الدولية بأنها منطقة لم تعد تصلح للحياة الأدمية، وهذه الاجراءات رسالة واضحة ليس لحماس فقط أو للنائب محمد دحلان ولكنها رسالة  لكل من يهمه الأمر أن من يريد غزة اليوم فعليه أن يستلمها أسوء مما كانت عليه عشية النكبة، وتراهن السلطة الفلسطينية برام الله على أنه لا يوجد عاقل بمقدوره تلقف غزة من السلطة وتحمل العواقب الوخيمة الاقتصادية والسياسية.

 ورغم أن انفصال غزة عن الضفة كان دوماً هدفاً استراتيجياً اسرائيلياً نحو تصفية المشروع الوطنى الفلسطينى إلا أن الجميع يصر على الاستمرار في سياسة حافة الهاوية حتى النهاية . فتخرج مجدداً حركة حماس وترد بتسريبات أنها هى الأخرى سترفع يدها عن غزة لتحدث فراغ سياسى في رسالة موجهة لاسرائيل بشكل خاص والعالم بشكل عام بأنها لم تعد الطرف المسؤول في غزة؛  ولكن خطورة هذه الرسالة يكمن في إمكانية استغلال اسرائيل لها مع أول طلقة رصاص قد تخرج من غزة ولو بالخطأ على اعتبار أنها إعلان سياسى بانتهاء تفاهمات هدنة  العام 2014 التى  كانت حماس طرفاً أساسيا فيها باعتبارها الحاكم الفعلى لغزة لشن حرب جديدة على غزة تبدو اسرائيل مهيئة لها جيداً ويبدو رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو بأمس الحاجة لها للهروب من  مصير شبيه بمصير سلفه أيهود أولمرت؛ حرب يحتاجها اليمين الاسرائيلى  للرد على هزيمة الحرم القدسى المذلة، حرب تنزع فيها اسرائيل سلاح غزة وتنزع فيها غزه من الصراع  عبر ترتيبات دولية وإقليمية  بعيداً عن السلطة الفلسطينية، إضافة الى ذلك العواقب الوخيمة الأمنية والقانونية والادارية التى ستترتب على قرار من هذا النوع إن صحت التسريبات والتى تنسجم مع انحدار منحنى السياسات القائم نحو الهاوية .

وفي هذه الاثناء تراقب اسرائيل المشهد الفلسطينى باستمتاع  وتساعد وستساعد الجميع في الانزلاق نحو الهاوية  التى على ما يبدو باتت حتما مقضيا يصعب تجنبه، وتبقى الحقيقة أن ما أفرزه الشعب الفلسطينى من فصائل وقيادات هو تعبير صادق عن المستوى السياسى والفكرى والثقافى لجيل كامل لم يدرك المستوى القياسى الغير مسبوق لعدالة قضيته ويكون على مستواه؛  وعليه فلم يفلح في ترجمة تلك العدالة للدفع نحو حل فضيته ونيل حقوقه لينخفض مستوى القضية من أعدل قضية تحرر وطني تمس ضمير الانسانية إلى قضية مطلبية لحاجات انسانية طبيعية كالكهرباء والماء والمأكل والمشرب والعمل والتنقل والراتب .

وأخيرا أقول أن نقطة البداية لاستعادة الثقة بالمصالحة الفلسطينية هي البدء بحوار وطني شامل في القاهرة ويتوج  بإعلان مشترك ومتزامن بإلغاء إجراءات السلطة ضد غزة وإعلان حل اللجنة الإدارية.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف