الأخبار
لقاء نادر وصادم .. مريم فخرالدين: "رائحة فم عبدالحليم مقرفة"أردوغان: العملية العسكرية بعفرين بدأت فعلياً.. وهدفنا المقبل مدينة منبجلبنان: الحسيني يدعو لمشروع عمل وطني لخدمة المجتمع في لبنانالعراق: إتحاد الصحفيين العراقيين يكرم المدير التنفيذي لشركة الكفيل أمنيةالشهر المقبل.. الشرطة الإسرائيلية ستقدم توصياتها بشأن القضية 1000النضال الشعبي بطولكرم تنظم ندوة حوارية احتفاءً بمئوية عبد الناصرقاتل الداعية السعودي "التويجري" مُراهق .. وهذه ديانتهلبنان: علي ياسين: لولا الصبر لما انتصرت المقاومة في لبنانلبنان: جمعية الفرقان تنظم حملة لجمع الملابس والدواء وتوزيعها على الفقراءلبنان: لقاء تضامني مع القدس بدعوة من لقاء الفكر العاملي بلبنانفيديو: طريقة حلى السميد المحموسلبنان: علي ياسين يدعو للتعاون لخدمة المواطن المحروم من ضروريات الحياةلبنان: افتتاح معرض "لنرسم البحر"هذا هو سبب عدم انتظام جدول الكهربا حالياًحماس: استشهاد الأسير عطا الله بسبب الإهمال الطبي جريمة وحشية
2018/1/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الكورد قوم من الجن بقلم:هادي جلو مرعي

تاريخ النشر : 2017-09-12
الكورد قوم من الجن  بقلم:هادي جلو مرعي
الكورد قوم من الجن

النكتة في معادلة الصراع

هادي جلو مرعي

يعود العراقيون لترويج النكات ضد أبناء القومية الكردية بطريقة فجة. النكتة حرام... ولايسخر قوم من قوم... ومع تصاعد حمى التوتر العربي الكردي، وقرب إجراء إستفتاء كردستان بدأت حملة غير مسبوقة تعتمد مواقع التواصل الإجتماعي للنيل من الكورد، وتصويرهم على أنهم اقوام همجية ولاتستحق الحياة، ويقومون بعمل الأشياء بالمقلوب..في واحدة من المرات قام شاب مثقف بفسخ خطوبته لبنت كردية كأنها فلقة القمر لمجرد أنها كردية ولأن أحد المتخلفين أخبره إن الكورد في حقيقتهم قوم من الجن، ولايجوز أن يتزوج الإنسي من جنية! ولاأدري كيف يتسنى لهولاء الخلط وبهذه الطريقة المبتذلة وعصيان الله في قوم مثلهم مع إن الكرد مثلهم مثل العرب والفرس والترك والجرمان والطليان والإنجليز وبقية الأقوام البشرية المتناثرة على مساحة المهجومة.. أقصد المعمورة.

كانت الحكومات العراقية المتعاقبة تحض على نبذ الكرد، وتصويرهم بأنهم همج متخلفون سكان جبال متوحشون، وإن أهل الجنوب متخلفون شروكية، وإن أهل الغربية رعيان بدو، وتدفع أجهزتها الأمنية والمخابراتية لترويج السخافات والنكات عنهم بقصد الإنتقاص منهم، وكسر هيبة الشخصية العراقية، ونشر البغضاء بين الناس والتحكم بهم من خلال المنابزة بالألقاب والأسماء والعناوين.. ووصل الأمر الى حد نشر النكات الساخرة بين أبناء القرى والمدن.

كان للكورد حصة الأسد من الإنتقاص والتنكيل، وصارت كل نكتة تلصق بهم حتى لو قيلت في غيرهم. وربما تم تحوير نكتة لتكون وصمة عار بهم.. وآخر النكات التي أطلقها العراقيون على الأكراد هذه الأيام، وبالتزامن مع حديث الإنفصال تقول.. إن الحجاج الكورد إنقسموا الى قسمين. بعضهم كان يطوف في الكعبة بالمعكوس. والقسم الثاني رفض النزول عن جبل عرفات بإعتباره جزءا من إقليم كردستان... الكورد قدموا أنموذجا جيدا في الرقي خلال سنوات قليلة، بينما عجزنا عن ذلك في قرون..وهم أخوتنا في الإنسانية.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف