الأخبار
أكثر من 60 قتيلًا بزلزال قوي ضرب المكسيكالسيسي: ندعو لأن يكون أمن الإسرائيلي جنبًا إلى جنب مع الفلسطينيماحش تتهم ضابط مخابرات إسرائيلي بالتنكيل بشاب فلسطينيارزيقات: القبض على شخص صادر بحقه 35 مذكرة قضائية ببيت لحمنتنياهو: أقول لديكتاتور إيران خامنئي: ضوء إسرائيل لن ينطفئ أبدًافيديو.. مناورة عسكرية لألوية الناصر صلاح الدين تحاكي العمليات المسلحةفيديو.. انطلاق مهرجان سينما الشباب الدولي بنسخته الرابعة برعاية شركة جوالأمير قطر: ندعو الفلسطينيين لإتمام المصالحة لمواجهة التحدياتعلى هامش اجتماعات الجمعية العامة..الرئيس يجتمع مع العاهل الأردني وموغرينيشبان يستهدفون مركبات المستوطنين بالزجاجات الحارقة قرب مستوطنة (غوش عتصيون)القبض على متهم بحيازة مواد مخدرة في نابلسماكرون: يجب تجفيف منابع الإرهاب بالعالم سنواصل تنفيذ اتفاقية باريس للمناخأبو مرزوق: حماس رفعت الذرائع التي تحول دون انطلاق مرحلة فلسطينية جديدةبوغدانوف: موافقة حماس على حل اللجنة الإدارية خطوة بمسار المصالحةغوتيريش: حل الدولتين مازال هو السبيل الوحيد للسلام
2017/9/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لازكين ديروني: المثقفون الكُرد متشتتون، لا حول ولا قوة لهم

لازكين ديروني: المثقفون الكُرد متشتتون، لا حول ولا قوة لهم
تاريخ النشر : 2017-09-12
حوار مع الشاعر والكاتب لازكين ديروني
لازكين ديروني


ـ كتبت الكثير من المقالات باللغتين العربية والكُردية، ولا ادعي بأنني أديب.

ـ أنا من المؤسسين لاتحاد الكُتاب الكُرد ـ سوريا

ـ أنا من الكُرد المحرومين من الجنسية السورية

ـ أغلب المنظمات الثقافية الكُردية تعاني من الخلافات الحزبية وتتأثر بها

ـ المثقفون الكُرد متشتتون، لا حول ولا قوة لهم

ـ لم أستطع طبع إنتاجي الأدبي بسبب الظروف السياسية والأمنية إضافة إلى المادية الصعبة

ـ مشروعي دوماً هو لخدمة وطني وشعبي ولغتي.


حاوره: خالد ديريك

  خالد ديريك: نرحب بك ونشكرك على تلبيتك دعوتنا لإجراء هذا الحوار، حبذا لو تقدم نفسك للقراء، من هو لا زكين ديروني؟ لا زكين ديروني: وأنا أيضاً أُرحب بكم وأشكركم على هذا الحوار وأتمنى لكم دوام النجاح والتوفيق والاستمرارية في عملكم.

انا اسمي لا زكين محمد سليمان الملقب بـ Lazgîn dêrûnî نسبة إلى قريتي التي ولدت وكبرت فيها Dêrûna qulinga المعربة من قبل نظام البعث السوري إلى (دير أيوب) التابعة لمنطقة ديريك في كوردستان سوريا، أحمل شهادة جامعية اختصاص في الرياضيات من جامعة دمشق وأنا مقيم حالياً في سويسرا منذ سنة.

خالد ديريك: كيف ومتى ولدت أولى قصائدك، عن ماذا تكتب أكثر (الوطن، الحب، الأمكنة...إلخ)؟ لا زكين ديروني: لقد تعلمت اللغة الكُردية عندما كنت في الخامسة عشر من عمري وكتبت أول قصيدة باللغة الكردية عن القائد مصطفى البرزاني وكتبت عن الوطن والمرأة والحرية والحب وغيرها.

خالد ديريك: نعلم بأنك تكتب باللغتين الكُردية والعربية، لكن لماذا اخترت الشعر بالكُردية والمقالات بالعربية حصراً؟ لا زكين ديروني: اكتب الشعر باللغة الكردية فقط لسببين هما:

السبب الأول: بما أن الشعر إحساس وشعور مرهف فمن الصعب على الإنسان أن يعبر عن ذلك الإحساس والشعور بشكل دقيق إلا بلغته الأم، لذلك معظم الشعراء في العالم لا يكتبون الشعر إلا بلغتهم الأم مع إنهم يتقنون لغات أخرى كذلك بالنسبة للغناء معظم الفنانين الكُرد لا يغنون إلا باللغة الكُردية لأنهم يغنون لشعبهم وليس للشعوب الأخرى.

السبب الثاني: أرى من واجب كل شاعر كُردي أن يتعلم لغته الأم وأن يكتب شعره بالكُردي لإغناء المكتبة الكُردية لأن المكتبة العربية والتركية والفارسية بغنى عننا ولها ما يكفي من شعرائها مع احترامي للذين يكتبون بغير لغته الأم، أما بالنسبة لمقالاتي فاكتب باللغتين العربية والكُردية وكتبت الكثير من المقالات باللغة الكُردية في المواقع الكُردية لكنني لا ادعي بأنني أديب فهناك فرق بين الكاتب والأديب ولم اكتب المقالات الأدبية إلا قليلاً فأغلب مقالاتي سياسية وصحفية.

خالد ديريك: أنت عضو في أكثر من اتحاد أو رابطة أدبية ثقافية، ما هو انطباعك عن هذه الاتحادات والروابط، وكيف تنظر إلى الساحة الثقافية الكُردية عامة والشعر خاصة؟ لا زكين ديروني:نعم أنا عضو ومن المؤسسين في اتحاد الكتاب الكُرد - سوريا وعضو في نقابة صحفيي كوردستان- سوريا وعضو في رابطة آرارات الثقافية, لكن أغلب المنظمات الثقافية الكردية تعاني من الخلافات الحزبية وتتأثر بها لأن الكثير من المثقفين والكتاب الكرد من خريجو تلك الأحزاب ويحملون في عقولهم تلك الخلافات والثقافة وهذا ما حصل في اتحاد كتاب الكرد - سوريا وأدى ذلك الى انشقاق الاتحاد الى اتحادين بعد سنة فقط من تأسيسه، أما بالنسبة للساحة الثقافية الكُردية فقد نشطت بشكل ملحوظ في بداية انطلاقة الثورة في سوريا فلم تلحق المواقع الالكترونية رغم كثرتها على نشر المقالات السياسية والأدبية والشعر والبيانات والنداءات والتي تدعوا كلها إلى الوحدة والتكاتف واستغلال الفرصة الذهبية لكن لم تلقى لها آذاناً صاغية من قبل الأحزاب والأطراف الكُردية وخابت آمالهم مع الأسف وشيئا فشيئا تم إغلاق أغلب تلك المواقع وغاب الكثير من أولئك المثقفين عن الساحة ونأو بأنفسهم عن تلك الخلافات ,أما بالنسبة للمثقفين الكرد فهم مشتتين لا حول ولا قوة لهم مع أسف لأنه لا يوجد من يدعمهم ويجمع شملهم ويقف إلى جانبهم وأصبحت المسألة عبارة عن جهود فردية وهنا لابد أن أشكر أولئك المثقفين الكُرد الذين كانوا ومازالوا لا يبخلون بكتاباتهم من أجل قضية شعبهم و وطنهم، وبالنسبة للشعر والشعراء الكُرد فاعتقد أنه في مستوى لا بأس به  رغم الظروف الصعبة التي مروا بها وهناك نوع من الإبداع الشعري لدى الكثير من الشعراء الكرد .

خالد ديريك: ماذا عن إنتاجك الأدبي، ما هي الصعوبات التي واجهتك أو تواجهك في الطبع والنشر؟ لا زكين ديروني: بسبب الظروف السياسية والأمنية التي كانت سائدة بالإضافة إلى الظرف المادي الصعب الذي مررت به لكوني من المحرومين من الجنسية السورية ومنع العمل في مجال اختصاصي لم أستطع طبع أشعاري ولذلك فقد اتلفت وضاعت مني أغلب القصائد التي كتبتها في البدايات لكن حالياً لدي كراس أو أكثر قابل للطبع وأحاول أن أطبعه قريبا.

خالد ديريك: ما رأيك بالملتقيات الثقافية سواء في الوطن أو المهجر؟ لا زكين ديروني: أنا من مشجعي الملتقيات الثقافية كالندوات والأمسيات والمهرجانات الشعرية سواء في الوطن أو في المهجر ولا بد من الملتقيات بين المثقفين للتعرف على نتاجات بعضهم وتبادل الخبرات والاستفادة وخاصة جيل الشباب للتعرف على ثقافته وتاريخه ولغته والارتباط بقضيته لكن بعيداً عن التحزب والخلافات الفكرية.

خالد ديريك: ماذا عن طموحك ومشاريعك المستقبلية؟ لا زكين ديروني: طموحي هو أن أرى الحركة الكردية موحدة في وجه أعداء الشعب الكردي وأن أرى وطني حرا مستقلا أسوة ببقية شعوب العالم وأن أرى اتحاد عام للكتاب الكرد على مستوى كوردستان ويستطيع أن يضم ويلم شمل جميع الكُتاب والشعراء الكرد ومشروعي دوما هو لخدمة وطني وشعبي ولغتي الكُردية من خلال كتاباتي وأشعاري المتواضعة.

خالد ديريك: هل كان لأحد الشعراء أثر عليك؟ لا زكين ديروني: نعم تأثرت بالشاعر الكُردي الكبير "جكرخوين" من خلال قراءتي لمعظم دواوينه وكذلك الشاعر المبدع "ملايي جزيري" وأيضاً قرأت الكثير من أشعاره وأيضاً لأمير شعراء الكُرد "أحمدي خاني" من خلال قراءتي لقصة "ممو زين " الذي كتبها شعراً ولذلك تعلمت منهم كتابة الشعر الكلاسيكي والقافية.

خالد ديريك: أنت كعضو حضرت المؤتمر التأسيسي لرابطة آرارات الثقافية كيف تجدها اليوم بعد أكثر من ثلاث أشهر من ولادتها؟ لا زكين ديروني: رابطة آرارات الثقافية مولود جديد وتحتاج الرابطة إلى وقت ونشاط والجهد اللازم والالتزام من قبل جميع أعضائها لكي تتطور وتستمر وكذلك تحتاج الى الثقة بالنفس والثقة بين أعضاءها وتشكيل لقاءات وعلاقات مع المنظمات الثقافية سواء أكانت السويسرية أو الكردية أو العربية أو غيرها لتبادل الآراء والثقافات.

خالد ديريك: الكلمة الأخيرة مع مقطع شعري؟ لا زكين ديروني: أتمنى لرابطة آرارات الثقافية النجاح والتطور والاستمرارية لتحقيق الأهداف المنشودة خدمة للإنسانية والسلام والحرية والثقافة ولشعبنا الكردي وجميع الشعوب العالم وأشكركم مرة أخرى على هذا الحوار وأتمنى أن أكون قد وفقت في الإجابة على أسئلتكم. وإليكم مقطعاً من إحدى قصائدي باللغة الكُردية:

 

 

     Kevokê

Ey kevoka xweş kedî

Qet neke şerm û fedî

Jiyan xweş û şêrîn e

Xweşya jînê evîn e

Perda reş ser xwe rake

Dil û canê xwe şake

Bi serbest û azadî

Dilê xwe bike şadî

Evînî qet ne şerme

Bûye gunih li ser me

Guneh ewe bê evîn

Keç û xort bibin hevjîn


رابطة آرارات الثقافية

نوفمبر/ 5/ 2016
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف