الأخبار
البرغوثي: اجتماع القاهرة يمثل فرصة لتحقيق الوحدة الوطنية حول برنامج كفاحيالمالكي :الخارجية الأمريكية لم تجد أسبابا كافية لبقاء مكتب المنظمة مفتوحاًشهاب: قرارات الكونغرس رعاية الأمريكية للإرهاب "الإسرائيلي"افتتاح معرض الزيتون الأول في نابلسمدرسة الفرندز تناقش رواية " حرام نسبي"الرباعية العربية تجتمع قبل اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العربلبنان: تجمع العلماء المسلمين يزور دولة الرئيس نبيه بريلبنان: جبهة التحرير تشارك في افتتاح المؤتمر القومي الاسلامي في بيروتلبنان: مهرجان سياسي في الذكرى السنوية لرلشهيد ياسر عرفات في مخيم الرشيديةباحثون في مشتل لمنبر الحرية : البيروقراطية مسألة سياسية وليست تقنيةتيسير خالد: ابتزاز الادارة الأميركية عبثي وعقيم ومرفوضمظاهرة حاشدة برام الله للمطالبة بانهاء الانقسام واستعادة الوحدةمجدلاني: التهديد بإغلاق مكتب واشنطن استجابة لمطالب نتيناهوأبو ردينة: الاجراء الأميركي ضد مكتب المنظمة في واشنطن يثير الاستغرابالاحتلال يقتحم حلحول ويداهم عدة منازل
2017/11/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رأي أمين ترجمة : حماد صبح

تاريخ النشر : 2017-09-08
رأي أمين ترجمة : حماد صبح
زارشاعرٌ تينالي رامان آملا التأثير فيه ببعض قصائد نظمها مؤخرا ، فطلب منه رامان ترك القصائد عنده واعدا بأن يقرأها في ما بعد إلا أن الشاعر ألح على أن يقرأ قصائده لرامان بنفسه . وفعلا بدأ يقرؤها ، فنام رامان خلال قراءتها ، وحين صحا قال له الشاعر : أعيد قراءتها عليك يا سيدي ؟!
فقال رامان : لمهْ ؟! قلت لك رأيي فيها من قبل ! ألم أقله ؟!
فقال الشاعر : نعم يا سيدي ، لم تقله ؛ لأنك نمت .
فرد رامان : صحيح . عندما نمت قلت لك رأيي في قصائدك بأمانة وصدق .
*عن موقع " قصص قصيرة جدا " الإنجليزي .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف