الأخبار
أكثر من 60 قتيلًا بزلزال قوي ضرب المكسيكالسيسي: ندعو لأن يكون أمن الإسرائيلي جنبًا إلى جنب مع الفلسطينيماحش تتهم ضابط مخابرات إسرائيلي بالتنكيل بشاب فلسطينيارزيقات: القبض على شخص صادر بحقه 35 مذكرة قضائية ببيت لحمنتنياهو: أقول لديكتاتور إيران خامنئي: ضوء إسرائيل لن ينطفئ أبدًافيديو.. مناورة عسكرية لألوية الناصر صلاح الدين تحاكي العمليات المسلحةفيديو.. انطلاق مهرجان سينما الشباب الدولي بنسخته الرابعة برعاية شركة جوالأمير قطر: ندعو الفلسطينيين لإتمام المصالحة لمواجهة التحدياتعلى هامش اجتماعات الجمعية العامة..الرئيس يجتمع مع العاهل الأردني وموغرينيشبان يستهدفون مركبات المستوطنين بالزجاجات الحارقة قرب مستوطنة (غوش عتصيون)القبض على متهم بحيازة مواد مخدرة في نابلسماكرون: يجب تجفيف منابع الإرهاب بالعالم سنواصل تنفيذ اتفاقية باريس للمناخأبو مرزوق: حماس رفعت الذرائع التي تحول دون انطلاق مرحلة فلسطينية جديدةبوغدانوف: موافقة حماس على حل اللجنة الإدارية خطوة بمسار المصالحةغوتيريش: حل الدولتين مازال هو السبيل الوحيد للسلام
2017/9/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رأي أمين ترجمة : حماد صبح

تاريخ النشر : 2017-09-08
رأي أمين ترجمة : حماد صبح
زارشاعرٌ تينالي رامان آملا التأثير فيه ببعض قصائد نظمها مؤخرا ، فطلب منه رامان ترك القصائد عنده واعدا بأن يقرأها في ما بعد إلا أن الشاعر ألح على أن يقرأ قصائده لرامان بنفسه . وفعلا بدأ يقرؤها ، فنام رامان خلال قراءتها ، وحين صحا قال له الشاعر : أعيد قراءتها عليك يا سيدي ؟!
فقال رامان : لمهْ ؟! قلت لك رأيي فيها من قبل ! ألم أقله ؟!
فقال الشاعر : نعم يا سيدي ، لم تقله ؛ لأنك نمت .
فرد رامان : صحيح . عندما نمت قلت لك رأيي في قصائدك بأمانة وصدق .
*عن موقع " قصص قصيرة جدا " الإنجليزي .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف