الأخبار
فيديو: كيف تبدو الأجواء الرمضانية على شاطئ بحر غزة؟مصر: محافظ الاسماعيلية يتفقد أعمال التطوير بالميادين الرئيسية بحى ثالثالخارجية: التصعيد الاستيطاني دليل جديد على صحة إحالة الحالة الفلسطينية للمحكمة الجنائيةاليمن: محافظ الجنوب: رمضان فرصة لمد جسور التواصل بين أبناء المجتمع الواحدالمالكي: إنجازات الدبلوماسية الفلسطينية ستتواصل حتى محاكمة مجرمي الحرب الاسرائيليينماهر عبيد: استمرار بناء المستوطنات وتوسعها يهدف لتغيير جغرافي وديمغرافيتسجيل 240 حادث مرور جسماني بالمناطق الحضرية خلال أسبوعشبايطة طالب سويسرا باعتذار رسمي بشأن تصريحات وزير خارجيتهاإسعاد الطفولة تطلق مشروع افطار بدعم من مؤسسة أنصارحنيني: التمدد الاستيطاني يهدف لخلق واقع جديد تمهيدًا لصفقة القرنهيئة الأسرى: اليوم سيتم معاينة جثمان الشهيد "عويسات" وتسليم جثمانهمكرمة رئاسية للايتام في محافظتي القدس والخليلمناشدة عاجلة الى الرئيس محمود عباسمناشدة عاجلة إلى الرئيس محمود عباساتفاق لتوحيد الأنشطة الرياضية الإلكترونية في المنطقة العربية
2018/5/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الهجين بقلم: بدوي الدقادوسي

تاريخ النشر : 2017-09-06
لفظني الباص في ظلام مقبض وصمت موحش؛ الساعة لم تتجاوز العاشرة حتى يلف القرية هذا الصمت! منذ أن تركني والدي للدراسة بالقاهرة وسافر واخوتي لمحل عمله بالخليج وانا أقوم بهذه الرحلة أول كل شهر نهارا، لا اعلم ماسر إصرار والدي هذه المرة أن أعطي جدتي وعماتي تلك الأمانة الليلة رافضا انتظار الصباح! أصوات الكلاب وإحاطتها بي والطريق الخالي تماما إلا من رجل يجلس فوق ظهر خمار يسحب خلفه بقرتين؛ لايكاد يبين قدم تتدلى وطاقية فوق رأس صغيرة وكوفية حول رقبة أراها بصعوبة.
الشلة في وسط البلد زمنهم لسه بيظبطوا القعدة،، الدور على نورة الليلة هي اللي هتتولى التموين، أكيد هتزود الطلبية بمناسبة وصول الحوالة، الرجل الجالس فوق الحمار يبدو من بصيص النور الذي ينعكس عليه كل فترة أنه غفى، ماذا لوسحبت البقرتين من يده المرتخية وخرجت بهما من الطريق الترابي للقرية؟ لقد سرت فيه من قبل واعرف الطبيب البيطري الذي يشتري النطيحة والمتردية، ما كدت اسحب البقرتين حتى هب واقفا ممسكا برقبتي وماهي إلا دقائق وقد تحول الظلام لنور والصمت لضجيج، وأنا أصرخ بكل رعب وفزع :أنا ابن الأستاذ فلان؛ وكل ما فعلته هو اني كنت احتمي به من الكلاب.
جاءت جدتي سحبتني من يدي وهي تصيح :إنه ابن الغالي، كل واحد ياخد مراته وولاده ويدخل بيته، وحصل خير.
ما إن دخلت دار جدتي أخرجت الأمانة، مددت يدي بها، قالت : ضعها تحت مخدتي ثم انصرفت وهي تقول :سأعد لك لقمة تأكلها، تذكرت الشلة التي بدأت السهرة، نهضت واقفا وانا ألح على الانصراف، مددت يدي بسرعة البرق "هبشت "مبلغا مما تحت الوسادة، كورته بجيبي، قالت جدتي : انت مصر تمشي دلوقت ياضنايا؟ قبلت يدها وانا أعتذر فلولا امتحان "الميد تيرم"لبيت معك، قبلتني مودعة، قبيل موقف السيارات استوقفتني مجموعة من الشباب، حاولت الهرب من بينهم، لم أشعر بنفسي إلا وانا على فراش أبي في بيت جدي وجيوبي خالية من الفلوس والجوال.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف