الأخبار
صور:هذا الشتاء.. اليك 30 قطعة يجب أن تكون متوافرة بخزانتكحواتمة لـ"دنيا الوطن": القيادة السلطوية بنّت لنفسها مصالح فئوية.. ولا تعارض بين بندقية الأمن الداخلي والمقاومةشاهد:خمس سيدات يشاركونا قصص ممتعة عن علاقتهن بشعرهنالتركية توبا " لميس" تتزوج للمرة الثانية بحفل متواضع.. والسبب؟عشراوي: الولايات المتحدة تتنكر لنفسها كوسيط سلام في المنطقةفصائل فلسطينية: يجب عقد مؤتمر دولي لوضع سقف زمني لإنهاء الاحتلالما مصير الأسلحة والتسجيلات والفيديوهات التي ضُبطت بالمقرات الأمنية بغزة أثناء الانقسام؟بمشاركة 17 دولة.. الأزهر تعقد مؤتمر طبي لمعالجة بعض المشاكل الطبية بغزةشاهد: الديمقراطية: إعادة بناء السلطة ومنظمة التحرير يعززان الشراكةنادي الأسير: المعتقل المصاب "كرجة" ما يزال في العناية المكثفةهيئة الأمر بالمعروف: لن نقبل أي ضغوط أمريكية على منظمة التحريرجمعية ناشط وكشافة بيت المقدس يقيمان مهرجانًا بذكرى أبو عمارفصائل فلسطينية تدعو للإسراع بمعالجة القضايا المجتمعيةسياسي لبناني: أمر الحريري سينتهي إما بالاستقالة أو الاستمرارمسؤول روسي: إعدام "صدام حسين" تسبب في تفاقم الإرهاب
2017/11/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عين الحلوة في الضوء بقلم:عباس الجمعة

تاريخ النشر : 2017-08-22
عين الحلوة في الضوء بقلم:عباس الجمعة
عين الحلوة في الضوء

بقلم " عباس الجمعة "

مخيمات لبنان وتحديدا مخيم عين الحلوة لم يعد قنبلة موقوتة فحسب ، بل بات يشكل خطرا دائم وداهم يتصاعد في كل يوم ، متأثرا بالصراعات الداخلية والاشتباك الاقليمي من جهة وبالصراع الفلسطيني الداخلي وغزو التطرف الارهابي الاصولي للمخيم من جهة اخرى كل المعطيات التي ترشح من داخل عين الحلوة تنذر بوضع متفجر كانت تتم معالجته بشكل مؤقت عبر مسكنات مؤقتة لن تمنع الانفجار الكبير

ان ما يجري في مخيم عين الحلوة من قبل مجموعات متطرفة ، يبقي المخيم  في قلب الحدث، وفي صدارة المشهد ، وخاصة امام نار الاشتباكات المشتعلة ، هذا المخيم الذي كان يشمخ به  الشعب الفلسطيني، ففي أزقتها يلعلع الرصاص ليل نهار، وتنطلق بين جنباتها قذائف الـ (بي سفن). وقد سقط قبل أيام المناضل الشهيد (ابو علي طلال) وهنا نسأل هؤلاء الجماعات ومن يساندهم ان ما تقومون به ينخر جسد الشعب الفلسطيني.

اصبح  نحن امام مشهد مختلف لأنه رغم انسحاب حركة حماس من القوة الامنية المشتركة ، الا ان قرار الحسم مع الجماعات المتطرفة  ، وهذا يتطلب ان تحزم كل الفصائل والقوى الفلسطينية امرها لإنهاء هذه  الظاهرة .

مخيم عظيم كتب اسطورة النضال ، تمسك بعنوان حق العودة، عنوان الطريق إلى فلسطين،وعنوان الصراع المستمر مع المشروع الصهيوني، لا يجوز لجهة او عصابة متطرفة ان تأخذه الى مكان مجهول وان تكون شريكة في استهداف النسيج الوطني الفلسطيني  ، واستهداف علاقة المخيم مع الجوار ،  فأتركوا مخيم عين الحلوة، لانكم بما تقدمون عليه هو خدمة وهدية تقدم للعدو الصهيوني تكمن في ضرب القوة الامنية الفلسطينية المشتركة من اجل تنفيذ اجندات خارجية هدفها تصفية حق العودة بتدمير مخيم عين الحلوة.

ان من يراقب المشهد، يلحظ بشكل جلي حدة وتصاعد الحملة المعادية على القيادة الوطنية، والسهام الموجهة لصدر القضية والمنظمة والشعب من قوى الأعداء في آن، يفترض إصدار قرار واضح وصريح بانهاء هذه الظاهرة .

لذا فإن المطلوب عدم العودة الى دائرة الامن بالتراضي، ولا بد من معركة الحسم في مخيم عين الحلوة ،  من خلال فرض الأمن والإستقرار في المخيم وتوفير الحياة الكريمة لسكانه بعيداً عن كل هذه الإستقطابات التي تهدد أمنه وأمن لبنان واستقراره.

إن يد الفلسطينيين وخيارهم الوطني والأخلاقي مع لبنان الشقيق ومقاومته وجيشه الوطني وشعبه الشقيق  ، وما يجري في المخيم هو غاية في الخطورة ، لذلك المطلوب موقف فلسطيني موحد بانهاء  الجماعات الاصولية التي تستحوذ على بيئة حاضنة لها أجندتها الخاصة ، فعلى الجميع تدارك الامر والعمل على استئصال هذه الظاهرة  ، لانه كفى ما عاناه الشعب الفلسطيني من عذاب

ختاما : ان اندلاع الاحداث في مخيم عين الحلوة أمر شديد الارتياب وشديد الاضطراب في ظل الحديث عن الهجرة ، وما يجري من احداث فردية متنقلة في المخيمات ، وهذا ما يشكل خطرا على المخيمات ومحيطها في نفس الوقت، ولهذا لا بد من موقف فلسطيني واضح بهذه الخصوص قبل فوات الأوان ، من خلال موقف سياسي اولا ، ومن ثم تعزيز القوة الامنية الفلسطينية ، وحسم موقف القوى الاسلامية التي تعتبر معتدلة ، والحوار مع العائلات والعشائر التي تقف وراء هؤلاء لانهاء هذه الظاهرة الخطيرة .

كاتب سياسي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف