الأخبار
صور:هذا الشتاء.. اليك 30 قطعة يجب أن تكون متوافرة بخزانتكحواتمة لـ"دنيا الوطن": القيادة السلطوية بنّت لنفسها مصالح فئوية.. ولا تعارض بين بندقية الأمن الداخلي والمقاومةشاهد:خمس سيدات يشاركونا قصص ممتعة عن علاقتهن بشعرهنالتركية توبا " لميس" تتزوج للمرة الثانية بحفل متواضع.. والسبب؟عشراوي: الولايات المتحدة تتنكر لنفسها كوسيط سلام في المنطقةفصائل فلسطينية: يجب عقد مؤتمر دولي لوضع سقف زمني لإنهاء الاحتلالما مصير الأسلحة والتسجيلات والفيديوهات التي ضُبطت بالمقرات الأمنية بغزة أثناء الانقسام؟بمشاركة 17 دولة.. الأزهر تعقد مؤتمر طبي لمعالجة بعض المشاكل الطبية بغزةشاهد: الديمقراطية: إعادة بناء السلطة ومنظمة التحرير يعززان الشراكةنادي الأسير: المعتقل المصاب "كرجة" ما يزال في العناية المكثفةهيئة الأمر بالمعروف: لن نقبل أي ضغوط أمريكية على منظمة التحريرجمعية ناشط وكشافة بيت المقدس يقيمان مهرجانًا بذكرى أبو عمارفصائل فلسطينية تدعو للإسراع بمعالجة القضايا المجتمعيةسياسي لبناني: أمر الحريري سينتهي إما بالاستقالة أو الاستمرارمسؤول روسي: إعدام "صدام حسين" تسبب في تفاقم الإرهاب
2017/11/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الإرهاب يطرق ابواب الغرب ..بـ النهاية طابخ السم آكله !؟ بقلم: هشام الهبيشان

تاريخ النشر : 2017-08-21
الإرهاب يطرق ابواب الغرب ..بـ النهاية طابخ السم آكله !؟ بقلم: هشام الهبيشان
الإرهاب يطرق ابواب الغرب ... بـ النهاية طابخ السم آكله !؟"

ها هي هجمة إرهابية «دامية» جديدة تعيشها أوروبا وتحديداً  اسبانيا ،بـ هجوم  خلف 14 قتيلا في منطقة سياحية بمدينة برشلونة بعد أن دهست سيارة فان مجموعة  أشخاص ، وفي زحمة كلّ هذه التطورات التي تعيشها اسبانيا ومعها القارة العجوزة تستمرّ الحملة الأمنية الاسبانية  بمناطق مختلفة من المدن الاسبانية ، والتي ترافقها حملات أمنية أخرى بمدن وعواصم أوروبية مختلفة من باريس و بروكسل مروراً ببرلين إلخ… للكشف عن الخلايا الإرهابية المرتبطة بأحداث إرهابية عدة شهدتها القارة العجوز في الفترة الاخيرة.

من هنا وبعد حادثة ”برشلونة” واحتمالات تكرار مثل هذه الحوادث في مدن أوروبية عدة، برز قلق مجموعة عواصم غربية ومعها واشنطن من سيناريوات إرهابية محتملة قد تتعرّض لها عواصم غربية ومدن أميركية، ومن هنا يبدو واضحاً أنّ القارة العجوز ومعها واشنطن، بدأت تستشعر بشكل أو بآخر خطورة تمدّد الإرهاب، فالمنظومة الغربية بمجموعها والتي لطالما كان لها دور بارز بدعم الإرهاب في المنطقة العربية ليحقق لها مصالح آنية ومستقبلية استراتيجية، بدا الإرهاب الذي دعمته يرتدّ عليها، فطابخ السم آكله، ومن هنا يمكن أن نقرأ انّ المنظومة الغربية وتحت وقع الإرهاب العائد اليها بدأت اليوم فعلياً تبحث عن حلول عاجلة لمكافحة هذا الإرهاب الذي بدأ يهدّد أمنها حقاً.

اليوم من الواضح أنّ الغرب ورأس حربته اميركا، بدأ بشكل واضح  يستشعر خطورة أزمات المنطقة العربية والارتداد الناتج عنها على الغرب، فهو اليوم أصبح بين مطرقة الإرهاب العائد اليه وسندان المهجرين من العرب الى الغرب، ومن هنا يبدو واضحاً ان أحداث ” برشلونة“الأخيرة من المؤكد أنها ستفرض واقعاً جديداً على واشنطن وحلفائها.

إنّ ما يجري في سورية ميدانياً اليوم بدأ يفرض نفسه وبقوة على ملف الإرهاب، واليوم هناك تقارير دولية عدة أكدت عودة المئات من المقاتلين الأوروبيين والعرب والشيشان الفارّين من زحمة هذه المعارك بالشمال والشرق السوري إلى بلدانهم الأوروبية وبعضهم توجّه إلى ليبيا وأفغانستان واليمن والسعودية وبعضهم استقرّ في تركيا، هؤلاء المقاتلون الفارّون من معارك الشمال والشرق السوري أكدت التقارير الدولية انهم بصدد تنفيذ عمليات إرهابية في الدول التي عادوا إليها او استقرّوا فيها. وهذا بدوره ما ساهم بخلط أوراق وحسابات شركاء الحرب على سورية، فعودة هؤلاء الارهابيين إلى دولهم وتنفيذ عمليات إرهابية كالتي حصلت في ”برشلونة” ، شكلت حالة صدمة كبرى عند الدول الأوروبية الشريكة بالحرب على سورية، فإرهابهم الذي دعموه لإسقاط سورية يرتدّ عليهم اليوم، ولذلك هم اليوم في صراع مع الوقت لإيجاد حلّ ما يضمن القضاء على هذه المجاميع الإرهابية بسورية وعدم السماح بعودتها الى بلدانها وداعميها.

في زحمة كلّ التطورات الآتية من سورية، تبرز الى الواجهة خطورة تمدّد تنظيم «داعش «في شمال افريقيا في سيناء المصرية وفي أجزاء واسعة من شرق وجنوب شرق ليبيا من جديد، تمدّد التنظيم بمصر وليبيا بدأ يشكل عوامل ضغط اضافية على المصريين، كما على الأوروبيين وعلى الروس ايضاً” هذه التطورات بمعظمها تؤكد انّ المرحلة المقبلة ستشهد تطورات كبرى بملف مكافحة الإرهاب.

ختاماً، إن معظم التطورات الخاصة بملف الإرهاب الذي بات فعلياً يهدّد المنظومة الغربية، تؤكد أنّ الغرب بدأ يستشعر خطورة عودة هذا الإرهاب الى اراضيه، والمرحلة المقبلة ستشهد بشكل مؤكد تطورات مهمة ودراماتيكية بملف مكافحة الإرهاب غربياً، ولكن هذه المهمة ليست سهلة وستكون لها نتائج دموية وآثار سلبية كبرى على المجتمعات الغربية بعمومها، فهذه المجتمعات للأسف تتحمّل اليوم نتائج دعم ساستها وحكوماتها للإرهاب في المنطقة العربية، ومع كلّ هذه التطورات سننتظر المرحلة المقبلة، لأنها ستحمل الكثير من المفاجآت الكبرى بملف مكافحة الإرهاب غربياً.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف