الأخبار
أكثر من 60 قتيلًا بزلزال قوي ضرب المكسيكالسيسي: ندعو لأن يكون أمن الإسرائيلي جنبًا إلى جنب مع الفلسطينيماحش تتهم ضابط مخابرات إسرائيلي بالتنكيل بشاب فلسطينيارزيقات: القبض على شخص صادر بحقه 35 مذكرة قضائية ببيت لحمنتنياهو: أقول لديكتاتور إيران خامنئي: ضوء إسرائيل لن ينطفئ أبدًافيديو.. مناورة عسكرية لألوية الناصر صلاح الدين تحاكي العمليات المسلحةفيديو.. انطلاق مهرجان سينما الشباب الدولي بنسخته الرابعة برعاية شركة جوالأمير قطر: ندعو الفلسطينيين لإتمام المصالحة لمواجهة التحدياتعلى هامش اجتماعات الجمعية العامة..الرئيس يجتمع مع العاهل الأردني وموغرينيشبان يستهدفون مركبات المستوطنين بالزجاجات الحارقة قرب مستوطنة (غوش عتصيون)القبض على متهم بحيازة مواد مخدرة في نابلسماكرون: يجب تجفيف منابع الإرهاب بالعالم سنواصل تنفيذ اتفاقية باريس للمناخأبو مرزوق: حماس رفعت الذرائع التي تحول دون انطلاق مرحلة فلسطينية جديدةبوغدانوف: موافقة حماس على حل اللجنة الإدارية خطوة بمسار المصالحةغوتيريش: حل الدولتين مازال هو السبيل الوحيد للسلام
2017/9/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الذكرى 64 لملحمة ثورة الملك والشعب بقلم: عمر دغوغي

تاريخ النشر : 2017-08-21
الذكرى 64 لملحمة ثورة الملك والشعب بقلم: عمر دغوغي
الذكرى 64 لملحمة ثورة الملك والشعب

بقلم: عمر دغوغي الإدريسي صحفي وفاعل جمعوي                                                [email protected]                                                                                                  
 في كل سنة يعود يوم 20 غشت، وتعود معه ذكرى ثورة الملك والشعب المجيدة، ويعود مواطنونا الأعزاء الكرام مرة أخرى إلى الاحتفال بها وتمجيدها.  إن يوم 20 غشت يوم عظيم في حياتنا الوطنية إنه اليوم الذي أقدم فيه مناضلوها بجرأة وبسالة على تفجير الثورة لوضع حد لطغيان الاستعمار الذي عطل سيادتنا، وعبث بمقدساتنا، وداس كرامتنا، وسامنا الهوان في عقر ديارنا.
   نعم، إنه يوم بداية الثورة لتكسير القيود من أجل الاعتناق والتحرر والكرامة.
   ومواطنونا المحبون للحرية، المعتزون بالكرامة، العاشقون للعزة، الطامحون إلى الأمجاد والمكارم والرقي، المفطورون على كره الظلم والطغيان وإباء الظلم يحبون هذا اليوم، ويحيونه ويرحبون بمقدمه في كل عودة من عودته ليحيوا فيه النضال والمقاومة ويكرموا الفداء والبطولة، ويشيدوا فيه بالحرية والكرامة والعزة، ويتغنوا لفضائلها ومزاياها، وليجددوا العزم على الوفاء لمقدساتنا الوطنية، والحفاظ عليها، والدفاع عنها بكل الجهود في جميع الأحيان.
    ويقينا إن يوم ثورتنا من أجل انعتاقنا وتحررنا هو يوم تأكيد حبنا للحرية والكرامة، وتجديد العهد للوطنية المغربية وغاياتها ومطامحها، وهو يوم تمجيد البطولة والرجولة والتضحية من فوق جميع المنابر في مهرجانه الكبير في التراب الوطني.

مغزى الذكـرى:
  عندما يحل يوم 20 غشت من كل سنة يبادر مواطنونا أجمعون في كل ربع من ربوع الوطن وأينما كانوا في الخارج إلى إقامة الاحتفالات والمهرجانات تخليدا للذكرى الجليلة التي يمثلها في تاريخنا الحديث التي هي ذكرى المقاومة والتحرير لاسترداد الاستقلال الوطني.
     ولا عجب في هذا فيوم 20 غشت يوم خالد من أيامنا التاريخية يذكرنا بالانطلاقة الوطنية الجسورة التي وجهت مواطنينا وعباءتهم في زحف سيلها البطولي الجارف لمقاومة الاستعمار الأجنبي وتحرير أرض الوطن من نيره وظلمه لكي يحيوا في ظل الاستقلال أحرارا سادة كراما.
     فهو، إذا وبكل فخر، يوم المقاومة والتحرير من أجل استرداد الاستقلال والدفاع عن مقدسات الوطن وكرامة المواطنين.
   الاستقلال للوطن شرط أساسي لممارسته مسؤوليات السيادة وطنيا ودوليا
   والحرية للمواطن الإنسان شرط أساسي هي الأخرى لممارسة مسؤوليات المواطنة والسيادة داخل الوطن وخارجه، وللتمتع بالكرامة أينما حل وارتحل.
      إن الإلتحام بين الوطن والمواطن يثمر "الوطنية" (أو الحب الوطني) الذي يجعل المواطن وطنيا مناضلا ومقاوما يحب مقدساته ويتمسك بها، ويناضل من أجل تألقها في العالمين، ويدافع عن بلاده ويفدي مواطنيه بكل ما عز وغلا.
      لهذا كان الاحتفال بتخليد ذكرى يوم 20 غشت سنويا واجبا وطنيا.
     والشأن في الذكرى أنها تعود بالعقول إلى أصلها ومنطلقها فارضة عليها الإخلاد إلى التفكير في أسبابها وأحداثها، وتتبع شريطها، والتدبر فيها، وفي أسلوب سيرها، والتأمل في غايتها ونتائجها وأبعادها.
    إن الذكرى التي نخلدها باحتفالنا بيوم 20 غشت هي ذكرى ثورتنا لاسترداد الاستقلال والرقي بالمغرب إلى المكانة اللائقة به في العالم.
     وثورتنا من أجل هذه الغاية حق وواجب،والثورة لا تموت أبدا بل إنها خالدة في روحها وغايتها ومبادئها وخاصة إذا خلفت شهداء أبرارا يشهدون على مسيرتها،
    لم نحصل على الاستقلال هبة أو منحة أو هدية،كلا وإنما استرجعناه بفضل نضال منظمات مقاومتنا وطلائع جيش تحريرنا، وتضحيات رجالها الأفذاذ، وبفضل استشهاد شهدائنا وحسن بلائهم.
    هذه هي الحقيقة، وليست هناك أية حقيقة أخرى غيرها.
    فلنكن حكماء ومنطقيين منصفين لأنفسنا ولشهدائنا ومناضلين ومقاومينا الأبطال ولتاريخنا.
    أما المفاوضات فلم تكن إلا وسيلة سياسية ودبلوماسية أخيرة لجأ إليها الاستعمار مضطرا لستر هزيمته وعجزه بقصد إنقاذ ما يمكن إنقاذه، كانت ورقته الأخيرة التي لعبها في آخر الأمر لكي لا يخسر كل شيء والبرهان على هذا المعروف.
      
      فلقد كان جلالة المغفور له محمد الخامس، طيب الله ثراه، يطالب مرارا وتكرارا، بتبديل اتفاقية الحماية باتفاقية أخرى تعترف للمغرب باستقلاله،وكان يقابل في كل مرة وكرة بالمراوغات وبشتى أنواع التضليل والمماطلات التي كان أساطين الاستعمار يقصدون من ورائها كسب الوقت الضروري لضرب المغرب ضربة قاضية.
    كل هذا يفرض علينا ونحن نحتفل بيوم 20 غشت أن نفكر في عمق مغزى ذكراه العظيمة وأبعادها اعتزازا ببطولة مناضلينا ومقاومينا وأعضاء جيش تحريرنا الذين تقدموا إلى ساحات الواجب ملبين داعي المغرب للدفاع عن شرفنا الوطني بأمر من وطنيتهم الصادقة، وحفز واع من ضمائرهم الأبية.
   وإكبارا لتضحياتهم، وإجلالا لوعيهم ونبل إيثارهم يجب علينا أن نذكرهم في كل حين، وخاصة في هذا اليوم العظيم، بالخير والتنويه والإعجاب والتقدير.
    عندما تقدموا إلى ساحات الواجب كانوا جنودا مجهولين لأن ظروف النضال والمقاومة فرضت ذلك، وظلوا كذلك وهم الأبطال المشهورين الذين صرنا جميعا بفضل تضحياتهم معروفين بعد أن أجبرنا الاستعمار أن نمسي في ظلامه الدامس نكرات لا يعرف لنا فضل، ولا يحسب لنا أي حساب، ولا يقام لنا أي وزن.
    الذكرى عظيمة كما نرى: بل إن عظمتها لتتجذر في تاريخ مغربنا الحديث وتكبر حتى تكون تتويجا تاريخيا لنضال مواطنينا منذ بداية القرن العشرين من أجل الاستقلال الوطني.
    من أجل عظمتها هذه تستحق منا الاهتمام الزائد، والعناية الدائمة، وتتطلب منا التفكير والتدبير والتأمل.

في غمرة الاحتفالات التي تقام لتخليد ذكرى 20 غشت تنظم الندوات واللقاءات والسهرات والاجتماعات وتلقى المحاضرات والقصائد والأناشيد والأغاني التي تشيد بأحداث ملحمة مقاومتنا وتمجدها وتنوه بها، وتشارك أجهزة الإعلام بجهد كبير في نقلها إلى المواطنين لكي يسهموا هم أيضا حيثما كانوا وجدانيا وعاطفيا في الاعتزاز بأمجادنا الوطنية في هذا اليوم الأغر الذي نحتفل فيه بالبطولة والنضال والمقاومة والحرية والكرامة، ونكرم فيه شهداءنا الأبرار ومقاومينا ومناضلينا الأبطال.
   إن كل شهيد من شهدائنا بطل وطني يجسد القيم الوطنية العليا لشعبنا وحضارتنا ووطنيتنا ونضالنا ومقاومتنا وكان سقوط أول شهدائنا في الرباط يوم 11/8/1953 وهو يقوم بواجبه الوطني بمثابة كلمة الأمر لمناضلينا ندعوهم للأقدام على ولوج ساحات الواجب دفاعا عن مقدساتنا الوطنية لاسترداد استقلالنا.

إن الرقي بوطننا إلى الواقع الأفضل، وإلى المستوى الحاضر الذي نريده ونرضى عليه يتطلب منا أن نعمل كثيرا بتواصل وجد وبتفكير دائم في حاضرنا ومستقبل أجيالنا الصاعدة.
   من أجل تحقيق هذه الغاية اندلعت مقاومتنا يوم 20 غشت 1953، ومن أجلها نخلد سنويا عودته.
   هذا ما يوحي له الوقوف بخشوع على قبور شهدائنا نترحم عليهم ونسأل الله الغفور لهم الغفران والرضوان.
 فعندما يوجد الشهداء توجد قضية، وتوجد غاية ويوجد نضال من أجلهما. 
  
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف