الأخبار
2000 شخص وقّعوا على وثائق لتجميدهم .. سيعودون الى الحياة قريباًلبنان: الأمين: العلم سلاح أساسي في الحرب التكنولوجية والاقتصاديةحركة المقاومة الشعبية تحتسب الشهيد الأسير حسين عطاللهرفلة: قطع المعونة الأمريكية عن الفلسطينين ورقة ضغطلقاء نادر وصادم .. مريم فخرالدين: "رائحة فم عبدالحليم مقرفة"أردوغان: العملية العسكرية بعفرين بدأت فعلياً.. وهدفنا المقبل مدينة منبجلبنان: الحسيني يدعو لمشروع عمل وطني لخدمة المجتمع في لبنانالعراق: إتحاد الصحفيين العراقيين يكرم المدير التنفيذي لشركة الكفيل أمنيةالشهر المقبل.. الشرطة الإسرائيلية ستقدم توصياتها بشأن القضية 1000النضال الشعبي بطولكرم تنظم ندوة حوارية احتفاءً بمئوية عبد الناصرقاتل الداعية السعودي "التويجري" مُراهق .. وهذه ديانتهلبنان: علي ياسين: لولا الصبر لما انتصرت المقاومة في لبنانلبنان: جمعية الفرقان تنظم حملة لجمع الملابس والدواء وتوزيعها على الفقراءلبنان: لقاء تضامني مع القدس بدعوة من لقاء الفكر العاملي بلبنانفيديو: طريقة حلى السميد المحموس
2018/1/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

"مراسيم تعديل القرآن"..بقلم:حمدان العربي

تاريخ النشر : 2017-08-20
"مراسيم تعديل القرآن"..بقلم:حمدان العربي
يبدو أن العالم الإسلامي مقبل على مرحلة خطيرة و خطيرة جدا . خطورة هذه المرحلة ستتجاوز ما هو حاصل الآن من تشويه صورته ( الإسلام) ، تشوها لا يمكن إعادة تجميل هذه الصورة ، حتى ولو تم المجيء يكل خبراء التجميل و التأهيل الأحياء منهم والأموات...
المتمثلة في مؤامرة عالمية كبرى بضربه ونسفه ليكون منبوذا من الجميع ويصبح هذا الدين مختصرا فقط في التحريض على قتل الناس أينما ضُبطوا ...
وما حصل مؤخرا في اسبانيا وقبلها في دول أخرى من قتل الناس دحسا بالعربات وطعنا بالسكاكين في الطرقات وعلى حواشي الطرقات إلا عينة من هذا المخطط الجهنمي الشيطاني الذي لا يستطيع التخطيط له إلا جهة تملك من الوسائل و التفكير يتجاوز بكثير تفكير وإمكانيات المنفذين ، فقط يحملون أسماء عربية إسلامية ...
قلت مرحلة "مراسيم تعديل القرآن" ، قد تكون هذه الخطوة هي حلقة جد متقدمة من المخطط المذكور للإجهاض على هذا الدين في الصميم ...
لأن هذا الكتاب هو الضمان الوحيد المتبقي لهذا الدين لكي يبقى على قيد الحياة . كالإنسان المُصاب ، أجهزة التنفس و الأكسجين هي ضمان استمرار أعضائه في العمل...
وإذا تم النجاح في هذا المخطط ، سيكون القرآن مثله مثل الدساتير الوضعية تُعدل بمراسيم تحتاج فقط لفتوى غير ملزمة من شيخ من مشايخ الفتاوي و حساب عدد الأيادي المرفوعة و الغير مرفوعة في البرلمانات ، ليصبح قانونا ملزما ، يضاف على هامش السورة أو الآية التي تم تعديلها...
بمعنى ، ستصبح للأجيال القادمة عدة نسخ من القرآن و عليها الاختيار النسخة التي تلائم هوى مرحلتها . ومما لا شك فيه ، تلك الأجيال سيكون أيضا من حقها تعديل المعدل أو استبدال النص كليا...
رغم أن العزاء الوحيد من هذا كله ، هذه المراسيم إن هي وُجدت ، ستكون عبارة عن نصوص مصيرها سلة المهملات و النسيان ، لأن هذا القرآن محفوظ من خالقه في قلوب عباده لا يُطاله تغيير أو تحريف...
أيضا هناك علماء ، حفظهم الله ، خرجوا بالصوت و الصورة لينبهوا أصحاب تلك الأفكار بخطورة ما يخططون له و أن كتاب الله يحتوي على نصوص واضحة لا تقبل التأويل أو التغيير و ليست قوانين وضعية فيها ثغرات و مخارج قانونية كل واحد يفسرها على هواه...
وإذا كان الهدف من تغيير أحكام ربانية من أجل استرضاء جهة هنا وهناك حقوقية أو غير حقوقية ، على الإنسان أن يحرص على إرضاء الله قبل هؤلاء...
تحسبا ليوم يقول البعض للبعض كنا لكم في الحياة الدنيا خاضعين و تابعين و نفذنا رغباتكم ، أتقذوننا اليوم شيئا من العذاب وغضب الله . فيرد عليهم هؤلاء ، بمعنى العامي ، "أنقذنا أنفسنا حتى ننقذكم"...

بلقسام حمدان العربي الإدريسي
19.08.2017
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف