الأخبار
ترامب يهاجم كلينتون من جديد ويغرد عبر تويتر"فاشلة"الحكومة التونسية تعلن عن تعديلات وزارية فيهاحركة فتح اقليم تونس تكرم ثلة من المناضلين القدامىاسرائيل تطلق النار على موقع يتبع للجيش السوري بالجولانالبرغوثي: اجتماع القاهرة يمثل فرصة لتحقيق الوحدة الوطنية حول برنامج كفاحيالمالكي :الخارجية الأمريكية لم تجد أسبابا كافية لبقاء مكتب المنظمة مفتوحاًشهاب: قرارات الكونغرس رعاية الأمريكية للإرهاب "الإسرائيلي"افتتاح معرض الزيتون الأول في نابلسمدرسة الفرندز تناقش رواية " حرام نسبي"الرباعية العربية تجتمع قبل اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العربلبنان: تجمع العلماء المسلمين يزور دولة الرئيس نبيه بريلبنان: جبهة التحرير تشارك في افتتاح المؤتمر القومي الاسلامي في بيروتلبنان: مهرجان سياسي في الذكرى السنوية لرلشهيد ياسر عرفات في مخيم الرشيديةباحثون في مشتل لمنبر الحرية : البيروقراطية مسألة سياسية وليست تقنيةتيسير خالد: ابتزاز الادارة الأميركية عبثي وعقيم ومرفوض
2017/11/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

القيادة مسؤولية عظيمة بقلم:الأب عماد الطوال

تاريخ النشر : 2017-08-20
القيادة مسؤولية عظيمة

الأب عماد الطوال- الفحيص

غالباً ما نقرأ في العديد من النظريات القيادية عن سمات القائد، قدراته أو حتى مواهبه لكن هل يدرك هذا القائد أياً كانت مكانته أبعاد المسؤولية التي أُلقيت على عاتقه، هل يعي أن مهمته الأساسية تكمن بالاهتمام بالآخرين أم أنه مجرد شخص يحمل لقباً لا أكثر، إن القيادة حقاً خيار، لكنه خيار صعب بالنسبة للكثيرين إذا لم يكن القائد على استعداد لقبول مسؤولية أفراد فريقه، وهو التزامٌ هائل، فالناس يريدون أن يكونوا قادة، ولكن هل يريدون حقاً الالتزام بأسلوب حياة القيادة.

لا بد أنك شاهدت حفل زفاف من قبل، فهل تتذكر كيف يقف العريس منتظراً عروسه ثم يأتي دور الأب ليسلم يد ابنته إلى زوجها المستقبلي، الأب الذي يفعل أي شيء لحماية ابنته يقوم الآن بتسيلم مسؤولية رعايتها إلى شخص آخر، ولديه الثقة أن زوجها سوف يحميها كما فعل هو.

هذا تماماً ما يعني أن يكون الشخص قائداً، يعني أن يتذكر جيداً أن كل فرد في فريقه هو أيضاً ابن أو ابنة شخص ما، وأن هذا الشخص عمل جاهداً لتقديم كل رعاية وكل ما من شأنه أن يساعد أبناءه على النمو بثقة وسعادة وبالنتيجة ليكونوا قادرين على استخدام المواهب التي منحها الله لهم، وبعد هذا الجهد وهذه التضحية يسلم هذا الشخص أبنائه إلى مؤسسات للانضمام إلى فريقها، وكله أمل أن يقدم قادة هذه المؤسسات نفس الحب والرعاية التي قدمها هو لأبنائه، فالقائد الآن أصبح هو المسؤول عن هذه الحياة الثمينة وعن خلق بيئة من الثقة والآمان بين أفراد الفريق، متنازلاً عن كبريائه وأنانيته ليصبح أباً لفريقه، ويضحي براحته لما فيه خيرهم، فأين نحن من هذا القائد حقاً؟.

علينا أن ندرك بدايةً أن خلق البيئة المناسبة واهتمام القائد بالجانب الإنساني للأفراد لا يعني التضحية بتفوق أو تميز المؤسسة، بل على العكس تماماً، لأن هذه المحفزات هي ذاتها التي ستجعل المؤسسة أكثر استقراراً، ابتكاراً وأداءً مقارنةً مع العديد من المؤسسات.

فقد أظهرت البحوث زيادةً في الالتزام والسعادة والارتياح والمشاركة والجهد والتمكين، والشعور بالانتماء بين أولئك الذين يجدون معنى في عملهم ويشعرون أنهم يسعون إلى تحقيق هدفٍ عميق أو أنهم قادرين على الانخراط في العمل المهم شخصياً، لأن الشعور بالانتماء والآمان هو النتيجة الطبيعية للثقة والتعاون، وبالتالي فإن هؤلاء الأفراد هم سر نجاح المؤسسة الآن وهم القادرين على جعل رؤية القائد تتحقق.

وهذا هو المهم حقاً إنه العلاقة بين الفرد وعمله، لذلك فنحن بحاجة إلى بناء المزيد من المؤسسات التي تعطي الأولوية لرعاية البشر، وبوصفنا قادة، فإن مسؤوليتنا تكمن في الحماية والخدمة، في تنشيط السلوكيات القيادية بين الجميع، في تعزيز المشاركة، والفهم العميق لأهمية العمل الجماعي، يقول بيتر دراكر "لعل الدرس الأكثر أهمية هو أن المنصب لا يُعطي امتيازاً أو يمنح قوة، إنما يفرض مسئولية" كقادة عندما نتحمل المسؤولية عن الآخرين، فنحن بذلك لم نعد نركز على أنفسنا بل أصبحنا نتحرك نحو خدمة الآخرين، وبوصفنا فريقاً واحداً، نحن نحتاج إلى الشجاعة لرعاية بعضنا بعضاً، عندما لا يقوم قادتنا بذلك، فالقيادة لم تكن يوماً وظيفة وإنما هي دعوة لخدمة الآخرين.

Cf. Simon Sinek. (2014). Leaders Eat Last. Portfolio/Peguin. USA. PP. 19-22.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف