الأخبار
بيراوي: مستمرون حتى كسر الحصار عن غزة وتعرية جرائم الاحتلال"إعمار" تنهي أعمال ترميم منزل أسرة فقيرة بخانيونسد.بصير يلتقي رئيس المنظمة الشبابية الايطالية ARCIقيادي بالجهاد: السجن مصنع الرجال والمقاومةبرنامج وجد ينفذ أنشطة مشروع دعم التغذية لأيتام العدوانعلماء فلسطين في لبنان يزور محمد حمدان في مستشفى لبيب"حماية" يطالب بآلية للإستفادة من القرارت الصادرة تجاه القضية الفلسطينيةفيديو..رضوان: زيارة بنس تمثل عدواناً على الشعب.. وماضون في انتفاضتناالديمقراطية: السلطة والفصائل مدعوة لبناء الوقائع على الأرضبعد اتفاق إنهاء الإغلاق الأمريكي.. الأسهم الأوروبية تصعدالعراق: علاوي للوفد الإعلامي الكويتي: الأمن الإقليمي ضرورة ملحةمصر: مجلس الشباب يطالب وزير العدل بتخصيص موظفين لتوكيلات مرشحى الرئاسةلمسة وفاء للعلم والمعلم من المجتمع المحلي في قرى بيتللوجمعية الشموع المضيئة تنظم مسابقة لدعم مواهب الأيتامارتفعت حرارته.. ما عثر عليه أطباء في جسد رضيع مُروع جداً
2018/1/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

يوم مت بقلم:عبير خالد يحيي

تاريخ النشر : 2017-08-19
وحدها أمي كانت ترى في ضحكتي المعاقة حياة ..

كنت ارى دواخل الباقي من آل آدم بعينيي العمياوين ، سخرية، استخفاف ، اشمئزاز ، شفقة بأحسن الأحوال .

جسدي الذي غادره الزمن ، بعد أن حكم عليه بالضآلة مهما امتد به العمر .. موتور باهتزازات كثيرة ، كلها كانت عاجزة عن استنهاض أطرافي السفلية وتحفيزها على فعل ما خلقت لأجله .

وحده صوت أمي كان الوسيط بين ذلك الحي القابع في القبة الكروية التي تعلو الضآلة ، وبين عالم رحب لا أدري حجم اتساعه لكن تخيلته، عندما سألت امي عن حجمه اخبرتني بانه بحجم كفها عندما تمسح وجهي، فعرفت أنه شاسع جدا ..

سألتها يوما عن الألوان ، فعرفت أن الأحمر لون قبلتها على وجنتي ، الأزرق لون انفاسها، الأخضر لون صوتها وهي تغني، والأصفر لون آهاتها وهي مريضة ..أما الأبيض فهو ابتهالها في صلاة…

عندما طلبت مرة ورقة وأقلاما مبديا رغبتي برسم لوحة ، تناولني الجميع بالسخرية ، وحدها أمي من أخذت مطلبي على محمل الجد ، وضعت قلما في يدي وقالت لي : هيا ابدأ!

وضعت يدي على صدرها ، ورسمت جبلا أسمر ، وضعتها على جبينها ورسمت شمسا ، أدمعت عينها ورسمت نهرا ، تحسست بطنها فرسمت مرجا أخضر .. يومها عرضت أمي لوحتي هذه في إحدى المسابقات ففازت بمركز متقدم .

كانت تحدث جارتنا همسا : “لم تقبل اي مدرسة في البلدة انضمام عصام إليها ! سالقنه المناهج الدراسية بنفسي” .

لتشهق الجارة : “كيف ستفعلين ذلك ؟ ومسؤولياتك الأخرى ؟ وما جدوى العلم عند عصام ؟”.

أجابتها بتحد : “عقله حي ويحتاج الغذاء !”.

قرأت عبر أمي الكثير من العلوم ، في كل المجالات ، وصلت إلى مرحلة انتقاء الكتب واختيار المراجع ! حتى استحال عقلي إلى خزينة معرفة …

لا ادري الآن كم عمري على وجه التحديد ، لكن صوت امي الواهن ينبئني أنها تعدت الستين ، أرى اللون الأصفر قد غلب على صوتها ، كما أن بياضها قد اشتد أكثر…

صوت غريب جدا كنت قد سمعته يوما يعلن نفوره من شكلي، يومها أقنعتني أمي أن انمي في ذاتي ملكة الاختيار ، أسمع من الأصوات ما يعجبني فقط ، أضيف لإعاقاتي إعاقة جديدة باختياري ، ولم يعجبني سوى صوت أمي فكان هو كل ما أسمع .. لكن ذلك الصوت البغيض اخترق إعاقتي لينهي حياتي بعبارة : (إنا لله وإنا إليه راجعون ).
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف