الأخبار
8 أفكار ديكور للمسة شخصية في المنزلالإمارات تتوقع نمو تجارتها غير النفطية مع الصين 9.5 بالمائة في 2018 ‎لتسهيل عملية البحث.. "يوتيوب" يضيف هاشتاغ بالفيديوهات"شبشب" مايا دياب يُفجر أزمة انتقادات على "انستجرام"4 شائعات عن الرضاعة الطبيعية.. لا تصدّقيهااغتصاب جماعي لقاصر بمدرسة بالمغرب.. شاهد التفاصيل"القدس المفتوحة" تشارك بمؤتمر "دور المغاربيين في دعم نضالات فلسطين"النضال الشعبي: على المجتمع الدولي مغادرة مربع الصمت ازاء سياسات الاحتلالالتميمي يستنكر إقرار قانون يهودية فلسطين ويؤكد عروبة وإسلامية أراضيهاتكريم أوائل الثانوية بمديرية غرب خانيونسأب يرضع الـ"بيرة" لابنه.. يثير غضب رواد الانترنت"قدمي بلكي استشهدتي وأكلنا كبسة 3 أيام".. مريم أبودقة تستذكر آخر ماقاله شقيقها الشهيدالرئاسة الفلسطينية: (صفقة القرن) قد تتحول لـ (صفقة إقليمية)فوائد جوزة الطيب في الرجيم والنومالحكومة: الصمت الدولي تجاه جرائم الاحتلال تشجيع على مزيد من العدوان
2018/7/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إباء واستجداء..!بقلم أحمد الغرباوي

تاريخ النشر : 2017-08-13
إباء واستجداء..!بقلم أحمد الغرباوي
بقلم أحمد الغرباوي:

إباء واستجداء..!

                   
قاسيةٌ هي آلام دموع..
وبصيرة روح؛ تجهل مصدرنضحها؛ وسرّ مُرّ مذاقها..
وليس أصدق من دموع دليلٍ بقاء إنسان.. ودوام شعور.. وحياة (جوّانا) بتتحرّك..
ودموع الاشتياق؛ نداء جروح..
ودموع الخوف؛ أشدّ من دموع الحُبّ.. التماساً لربّ..
وما أوجع إنثيال دمع تهيّب؛ رجفة من يقين حُبٍّ في الله؛ معاندة قدر.. وتمنّع نفس..!
ومؤمنة هي بأنها تستحقّ ذاكَ الحُبّ..
حُبٌّ فى الله؛ يباركه ربّ؛ شرع وجود؛ دون عِصْيانٍ ولاذنب..!
وطالما نبكي.. 
نرتجي من الربّ دفء حُضن.. وأمان إدراك؛ وسكن وعي؛ حقيقة أمر..؟
وكم من دموع؛ بين الجفنيْن مجمّدة..
قلبٌّ أبىً.. يجاهد في إخفائها برفيف حنين رمش..!
الأوجع من فيض البُكاء دمعاً..
أنّك غصب عنّك؛ لاتملك القدرة؛ على أن تؤلم بصر من تحُبّ فى الله؛ برؤية حزنك؛ فتجرح كبرياء؛ وتحني عزّة نفس..!
الأوجع من الدموع؛ أن ترى من تحب فى الله.. وفى صمته؛ يختار ألف ألف طريقة للرحيل..
و.. و تصرّ الروح؛ على البقاء بجواره؛ فى دوام لامبالاته بشعورك..! 
وفى صمت تحبّه أكثر..
وفى الله أكثر تعشق..!
والأكثر وجعاً من الدموع.. ماتخلفه من حُزنً طويل..
فيغدو حزنك أضمن طريقة للموت البطيء..!
دع الدموع تغسل صُفرة نينّي العَيْن..؟
رُبّما يوما ما..
يوما تتجلّى الروح عن موطن الأُلفة؛ وتتكشّف روعات الودّ..!
حمى الله حِسّا من الألم..
إلا آلام من شدّة وَجْد.. وصرخة قلب.. فى الله يُحِبُّ..
ويخشى فقد إلا..
إلا وأنت فى روحه أبَد عِشق.. كما فى مَسْرى لحمه.. 
وحفظ الله من الوجع.. إلا وجع الأمومة.. وفيض عطاءات في فطرة ربّ.. نداء شوق لمن فى الله تُحِبّ..
ولأنّ الله يُحِبّك به رزقك.. 
فكونى أنتِ..؟
أنتِ كما كُنتٍ..؟
دون وجع.. بلادموع.. من غير خوف.. ولا
ولا حزن فى بعاد.. 
فكم آخرى تتمنّى أن تكونَ أنْتِ..!
وكم أنا..
كم (أنا) تتعذّب؛ حيث أنْتِ..!
وأينما رَحَلتِ..!
حُبٌّ فى الله
مستحيلٌ أن يستجدي من يأباه..!
.....

·       اللوحة من تصميم المؤلف..

أ.غ
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف