الأخبار
برعاية جوال.. الفنان "عمر العبداللات" يشعل مسرح مدرج مدينة روابيالسعودية تبلغ "ادعيس" بزيادة حصة فلسطين من الحجاج بألف حاج إضافيبوتين يقترح تحويل القرم إلى مكة جديدةالاحتلال يعتقل فلسطينيا بزعم اجتيازه السياج الحدودي شمال قطاع غزةالشرطة الفنلندية: منفذ عملية الطعن قدم طلباً للجوء وتم رفضهمكتب النائب العام ينفي مانشر من تصريحات حول قانون الجرائم الإلكترونيةالشؤون الثقافية في بلدية غزة تقيم حفلاً لتوقيع قصة أدبيةسلاح الجو الإسرائيلي: حرب لبنان المقبلة ستكون مختلفة عن السابقساسة إسرائيلون: الوضع المتأزم مع الفلسطينيين يتطلب الخروج بمبادرة سياسية جديدةمصر والأردن وفلسطين: على إسرائيل وقف إجراءاتها أحادية الجانب"غرد_بانفراجة".. هاشتاج يستعرض أحلام شباب غزة على فيسبوك وتويترللاحتفال بـ"عيد الاستقلال".. 70 سفيراً بالأمم المتحدة يزورون إسرائيلحلس: رفضنا الاستثناءات في خصومات الموظفين ونسعى لإيجاد حلول منصفةالصحة بغزة: 3 إصابات بانفجار عرضي بمدينة خانيونس جنوب القطاعالاحتلال يعتقل فتى من كفر قدوم شرق قلقيلية
2017/8/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إباء واستجداء..!بقلم أحمد الغرباوي

تاريخ النشر : 2017-08-13
إباء واستجداء..!بقلم أحمد الغرباوي
بقلم أحمد الغرباوي:

إباء واستجداء..!

                   
قاسيةٌ هي آلام دموع..
وبصيرة روح؛ تجهل مصدرنضحها؛ وسرّ مُرّ مذاقها..
وليس أصدق من دموع دليلٍ بقاء إنسان.. ودوام شعور.. وحياة (جوّانا) بتتحرّك..
ودموع الاشتياق؛ نداء جروح..
ودموع الخوف؛ أشدّ من دموع الحُبّ.. التماساً لربّ..
وما أوجع إنثيال دمع تهيّب؛ رجفة من يقين حُبٍّ في الله؛ معاندة قدر.. وتمنّع نفس..!
ومؤمنة هي بأنها تستحقّ ذاكَ الحُبّ..
حُبٌّ فى الله؛ يباركه ربّ؛ شرع وجود؛ دون عِصْيانٍ ولاذنب..!
وطالما نبكي.. 
نرتجي من الربّ دفء حُضن.. وأمان إدراك؛ وسكن وعي؛ حقيقة أمر..؟
وكم من دموع؛ بين الجفنيْن مجمّدة..
قلبٌّ أبىً.. يجاهد في إخفائها برفيف حنين رمش..!
الأوجع من فيض البُكاء دمعاً..
أنّك غصب عنّك؛ لاتملك القدرة؛ على أن تؤلم بصر من تحُبّ فى الله؛ برؤية حزنك؛ فتجرح كبرياء؛ وتحني عزّة نفس..!
الأوجع من الدموع؛ أن ترى من تحب فى الله.. وفى صمته؛ يختار ألف ألف طريقة للرحيل..
و.. و تصرّ الروح؛ على البقاء بجواره؛ فى دوام لامبالاته بشعورك..! 
وفى صمت تحبّه أكثر..
وفى الله أكثر تعشق..!
والأكثر وجعاً من الدموع.. ماتخلفه من حُزنً طويل..
فيغدو حزنك أضمن طريقة للموت البطيء..!
دع الدموع تغسل صُفرة نينّي العَيْن..؟
رُبّما يوما ما..
يوما تتجلّى الروح عن موطن الأُلفة؛ وتتكشّف روعات الودّ..!
حمى الله حِسّا من الألم..
إلا آلام من شدّة وَجْد.. وصرخة قلب.. فى الله يُحِبُّ..
ويخشى فقد إلا..
إلا وأنت فى روحه أبَد عِشق.. كما فى مَسْرى لحمه.. 
وحفظ الله من الوجع.. إلا وجع الأمومة.. وفيض عطاءات في فطرة ربّ.. نداء شوق لمن فى الله تُحِبّ..
ولأنّ الله يُحِبّك به رزقك.. 
فكونى أنتِ..؟
أنتِ كما كُنتٍ..؟
دون وجع.. بلادموع.. من غير خوف.. ولا
ولا حزن فى بعاد.. 
فكم آخرى تتمنّى أن تكونَ أنْتِ..!
وكم أنا..
كم (أنا) تتعذّب؛ حيث أنْتِ..!
وأينما رَحَلتِ..!
حُبٌّ فى الله
مستحيلٌ أن يستجدي من يأباه..!
.....

·       اللوحة من تصميم المؤلف..

أ.غ
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف