الأخبار
مواطنون يتظاهرون ضد انقطاع الكهرباء في غزةبرعاية جوال.. الفنان "عمر العبداللات" يشعل مسرح مدرج مدينة روابيالسعودية تبلغ "ادعيس" بزيادة حصة فلسطين من الحجاج بألف حاج إضافيبوتين يقترح تحويل القرم إلى مكة جديدةالاحتلال يعتقل فلسطينيا بزعم اجتيازه السياج الحدودي شمال قطاع غزةالشرطة الفنلندية: منفذ عملية الطعن قدم طلباً للجوء وتم رفضهمكتب النائب العام ينفي مانشر من تصريحات حول قانون الجرائم الإلكترونيةالشؤون الثقافية في بلدية غزة تقيم حفلاً لتوقيع قصة أدبيةسلاح الجو الإسرائيلي: حرب لبنان المقبلة ستكون مختلفة عن السابقساسة إسرائيلون: الوضع المتأزم مع الفلسطينيين يتطلب الخروج بمبادرة سياسية جديدةمصر والأردن وفلسطين: على إسرائيل وقف إجراءاتها أحادية الجانب"غرد_بانفراجة".. هاشتاج يستعرض أحلام شباب غزة على فيسبوك وتويترللاحتفال بـ"عيد الاستقلال".. 70 سفيراً بالأمم المتحدة يزورون إسرائيلحلس: رفضنا الاستثناءات في خصومات الموظفين ونسعى لإيجاد حلول منصفةالصحة بغزة: 3 إصابات بانفجار عرضي بمدينة خانيونس جنوب القطاع
2017/8/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الحرية واسراب القطا بقلم:حسام عبد الحسين

تاريخ النشر : 2017-08-13
الحرية واسراب القطا

حسام عبد الحسين

المبدأ يخلق في انسان عظيم

العظمة في الصقيع الكئيب ذاهلة

المبدأ في جسد الهيام رقعة اسير

حاملا رغيف الحرية لاسراب القطا

الحرية في بلده بلهاء مغتلمة

ميديا رأت الحرية المزيفة

ودماء طفليها شعار النصر

لكن تمثال جالاتيا قبلة للقرابين

وايكو الخادمة قتلت لجمالها!

محاجر القلب تنادي لرفيقتي

ورفيقتي تبحث في بيادر القمح لقمة

سهد عينيها في ديجور الظلم خائفة

وصوتها يرقص مع الشحارير الطائرة

احتضن غدائرها بزغب الطير

وأصرخ بعشقها العريك

حاملا قناديل العشق

راقصا في بلد الأحرار

ولج الظالمين

رقص الحكام على جسد الشعوب

على موسيقى نحر الرقاب بالسيوف

غرائزهم تتحرك في جسد الراقصة

والراقصة تبتسم لابنها الجائع الرند

حاملا في قلبه جبال الصبر

 ماسكا نزيف الدم والعين تبتسم

الجياع ناظرين لثورة ساحقة

لكن السماء ناظرة صامتة

جعد الحق بالصمت المتخاذل

التخاذل في وطني اختمر

وصلة الرحم في المجتمع قتلت

وشيبة الرأس في الشوارع تركت

الكون بحاجة إلى مبدأ

ليتحرر ذلك الاسير

وتخلق السماء الحرية
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف