الأخبار
الحايك يحذر من انهيار المنظومة الاقتصادية في غزةنقابة المهندسين تعقد ورشة "الواقع المروري في مدينة غزة.. مشاكل وحلول"اتحاد المقاولين يدعو لمقاطعة مكتب تسويق الأنترلوك وحجر الجبهة فيقطاع غزةطائرات الاحتلال الإسرائيلي تستهدف موقعاً للجيش السوري شمال مطار النيرب بحلبالديمقراطية: الحرب على غزة لوقف مسيرات العودة وإدامة الحصار ونحذر نتنياهوالبرغوثي: القصف الاسرائيلي على غزة جريمة حرب يجب ان تعاقب عليها اسرائيلقوات الاحتلال تقتحم بلدة الرام وتطلق قنابل الغاز بشكل كثيفالرئيس يحضر نهائي كأس العالم بروسيا إلى جانب عدد من قادة الدولأرقام قياسية من نهائي كأس العالم بين فرنسا وكرواتيابعد تتويج فرنسا بالمونديال... أمير قطر يتحدث عن إنجاز رياضيترامب: الاتحاد الأوروبي وروسيا والصين أعداء للولايات المتحدةرئيس "الفيفا": وقعنا جميعا في حب روسيا خلال استضافتها مونديال 2018الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرةمصرع 40 حوثياً بغارات للتحالف العربي على الحديدةمودريتش يتوج بجائزة الكرة الذهبية ومبامبي افضل لاعب وكين هداف مونديال 2018
2018/7/15
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الحرية واسراب القطا بقلم:حسام عبد الحسين

تاريخ النشر : 2017-08-13
الحرية واسراب القطا

حسام عبد الحسين

المبدأ يخلق في انسان عظيم

العظمة في الصقيع الكئيب ذاهلة

المبدأ في جسد الهيام رقعة اسير

حاملا رغيف الحرية لاسراب القطا

الحرية في بلده بلهاء مغتلمة

ميديا رأت الحرية المزيفة

ودماء طفليها شعار النصر

لكن تمثال جالاتيا قبلة للقرابين

وايكو الخادمة قتلت لجمالها!

محاجر القلب تنادي لرفيقتي

ورفيقتي تبحث في بيادر القمح لقمة

سهد عينيها في ديجور الظلم خائفة

وصوتها يرقص مع الشحارير الطائرة

احتضن غدائرها بزغب الطير

وأصرخ بعشقها العريك

حاملا قناديل العشق

راقصا في بلد الأحرار

ولج الظالمين

رقص الحكام على جسد الشعوب

على موسيقى نحر الرقاب بالسيوف

غرائزهم تتحرك في جسد الراقصة

والراقصة تبتسم لابنها الجائع الرند

حاملا في قلبه جبال الصبر

 ماسكا نزيف الدم والعين تبتسم

الجياع ناظرين لثورة ساحقة

لكن السماء ناظرة صامتة

جعد الحق بالصمت المتخاذل

التخاذل في وطني اختمر

وصلة الرحم في المجتمع قتلت

وشيبة الرأس في الشوارع تركت

الكون بحاجة إلى مبدأ

ليتحرر ذلك الاسير

وتخلق السماء الحرية
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف