الأخبار
مواطنون يتظاهرون ضد انقطاع الكهرباء في غزةبرعاية جوال.. الفنان "عمر العبداللات" يشعل مسرح مدرج مدينة روابيالسعودية تبلغ "ادعيس" بزيادة حصة فلسطين من الحجاج بألف حاج إضافيبوتين يقترح تحويل القرم إلى مكة جديدةالاحتلال يعتقل فلسطينيا بزعم اجتيازه السياج الحدودي شمال قطاع غزةالشرطة الفنلندية: منفذ عملية الطعن قدم طلباً للجوء وتم رفضهمكتب النائب العام ينفي مانشر من تصريحات حول قانون الجرائم الإلكترونيةالشؤون الثقافية في بلدية غزة تقيم حفلاً لتوقيع قصة أدبيةسلاح الجو الإسرائيلي: حرب لبنان المقبلة ستكون مختلفة عن السابقساسة إسرائيلون: الوضع المتأزم مع الفلسطينيين يتطلب الخروج بمبادرة سياسية جديدةمصر والأردن وفلسطين: على إسرائيل وقف إجراءاتها أحادية الجانب"غرد_بانفراجة".. هاشتاج يستعرض أحلام شباب غزة على فيسبوك وتويترللاحتفال بـ"عيد الاستقلال".. 70 سفيراً بالأمم المتحدة يزورون إسرائيلحلس: رفضنا الاستثناءات في خصومات الموظفين ونسعى لإيجاد حلول منصفةالصحة بغزة: 3 إصابات بانفجار عرضي بمدينة خانيونس جنوب القطاع
2017/8/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أمِّي الحَبيبَهْ بقلم: حاتم جوعيه

تاريخ النشر : 2017-08-13
أمِّي  الحَبيبَهْ  بقلم: حاتم جوعيه
        -    أمِّي  الحَبيبَهْ   -

 ( هذه  القصيدةُ  لسانُ حال  كلِّ شخص  فقدَ  والدته  وكانت  مثالا  للكرامةِ  وللتضحيةِ والفداء  )

  ( شعر : حاتم جوعيه  - المغار  - الجليل )


أيا   نبعَ   الحنانِ   لِمَا   رحلتِ     وبعدكِ   كم   فراغ ٍ   قد   تركتِ

وكم   دمعٍ ٍ عليكِ   يهلُّ   حُزنًا     كموج ِ البحرِ في  شَجَنٍ  وصَمْتِ

وَكُنتِ   الشَّمْسِ  للأبناءِ   دومًا      سبيلي   في  الحياةِ    لقد   أنرتِ

وأنتِ  البدرُ  في الظلماءِ   يبدُو     نسيرُ على  طريقِكِ  كيفَ  سرتِ

إذا   ما   غبتُ   ساعاتٍ   لأمرٍ     فمَرَّاتٍ      إليَّ     قدِ     اتصلتِ

تعلَّمنا    الكرامة َ   منكِ    حقًّا      وأنتِ  على  الكرامةِ   قد   نشأتِ

وَرَمزًا    للإباءِ    وكلِّ    خير ٍ     ونبراسَ  الهُدَى   قد   كنتِ  أنتِ

وبعدَكِ   كلُّ    آمالي    تلاشَتْ      وأضحَى  العيشُ  في هَمٍّ  وَمَقتِ

رحيلكِ    كان    مأساةً    بحقٍّ       وفي  أوج ِ العطاء  قدِ   انطفأتِ

لقد   عانيتِ    من   داءٍ    أليمٍ       ورغمَ  الداءِ  أنتِ   لكم  صَبرتِ

هي   الأقدارُ   تسلبنا   الأماني       على الأقدارِ أنتِ  فما اعترَضتِ

وسَلَّمتِ  الأمورَ   لرَبِّ  عرش ٍ      منارًا  في  الفدَا   والحُبِّ   كنتِ

وبعدكِ  أنتِ دمعُ  العينِ  يَهْمِي       وأجواءُ   الشُّجُونِ   بكلِّ    بيتِ

فلا  شمعًا  يُضاءُ  وكُنتِ  دومًا       لنا  الشَّمعَ  المُضيءَ  لمَ  رحلتِ

حنانُكِ    لا      يُدانِيهِ     حَنانٌ       وَحُبُّكِ   كانَ  زادي  ثمَّ    قوتي

وَإنَّا   في  طريقِ  الحقِّ   نبقى        بنوكِ  على  الإباءِ  كما  عَهِدتِ

 ( شعر : حاتم جوعيه  - المغار - الجليل ) 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف