الأخبار
مواطنون يتظاهرون ضد انقطاع الكهرباء في غزةبرعاية جوال.. الفنان "عمر العبداللات" يشعل مسرح مدرج مدينة روابيالسعودية تبلغ "ادعيس" بزيادة حصة فلسطين من الحجاج بألف حاج إضافيبوتين يقترح تحويل القرم إلى مكة جديدةالاحتلال يعتقل فلسطينيا بزعم اجتيازه السياج الحدودي شمال قطاع غزةالشرطة الفنلندية: منفذ عملية الطعن قدم طلباً للجوء وتم رفضهمكتب النائب العام ينفي مانشر من تصريحات حول قانون الجرائم الإلكترونيةالشؤون الثقافية في بلدية غزة تقيم حفلاً لتوقيع قصة أدبيةسلاح الجو الإسرائيلي: حرب لبنان المقبلة ستكون مختلفة عن السابقساسة إسرائيلون: الوضع المتأزم مع الفلسطينيين يتطلب الخروج بمبادرة سياسية جديدةمصر والأردن وفلسطين: على إسرائيل وقف إجراءاتها أحادية الجانب"غرد_بانفراجة".. هاشتاج يستعرض أحلام شباب غزة على فيسبوك وتويترللاحتفال بـ"عيد الاستقلال".. 70 سفيراً بالأمم المتحدة يزورون إسرائيلحلس: رفضنا الاستثناءات في خصومات الموظفين ونسعى لإيجاد حلول منصفةالصحة بغزة: 3 إصابات بانفجار عرضي بمدينة خانيونس جنوب القطاع
2017/8/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اقتراح القسام وانهاء الإنقسام بقلم:محمد سليمان أبو الروس

تاريخ النشر : 2017-08-13
اقتراح القسام وإنهاء الانقسام

محمد سليمان أبو الروس

"رؤية تحليلية"

مقترح القسام الذي انتشر مؤخراً المكون من 4 بنود والذي يتمحور حول فراغ أمني وسياسي في الساحة الفلسطينية هو مقترح خطير، نفاه القيادي في حركة حماس الدكتور صلاح البردويل، لكن على ما يبدوا أنه خياراً من الخيارات التي ستلجأ إليها الحركة.

سيجد انتقادات واسعة في صفوف الفلسطينيين وليس من السهل تنفيذه لاسيما أن الشيء الوحيد الذي يتغنى به المسؤولون في القطاع هو "الأمن"

وهنا الكل يعلم أن المقترح لم يخرج للعلن سدى إلا نتيجة انعدام الأفق السياسي وانسداده.

ومن جهة أخرى هي رسالة قوية للمجتمع الدولي بالتحرك لتحمل مسؤولياته اتجاه الوضع الإنساني في قطاع غزة.

هذا الأمر له تداعياته ولكن فوهة الخطر ستكون في وجه الاحتلال الإسرائيلي  فليس من مصلحته أن تصل الأمور لطريق مسدود، انسدادها يعني أن حدوده مع غزة أصبحت مهددة وفي مرمى خط النار.

حينها ستجد إسرائيل نفسها عاجزة في التواصل مع الجهة التي تضبط الأمور وتعيدها لسابق عهدها وهذا لن يكون إلا بثمن.

-          خروج المقترح يشير  إلى أن القسام امتلك قوة عسكرية وخطة مكتملة الأركان لا يمكن الاستهانة بها ويمكن المراهنة عليها في حال حدوث أي مواجهة ميدانية.

هذه الحالة نفسها هي التي دفعت شارون للخروج من غزة عام 2005 حيث كانت تتساقط عليه صواريخ وقذائف المقاومة في كل وقت وحين واشتباكات متواصلة مع جنوده على مدار الساعة وعمليات نوعية هزت ثكناته العسكرية التي أجبرته على حملها فوق ظهر دباباته.

الاحتلال الإسرائيلي يعلم منذ فترة  أن الأوضاع في غزة صعبة، لاسيما كثرة المؤشرات والتحذيرات التي خرجت في الآونة الأخيرة والذي وصفها البعض جريمة إنسانية.

-          باعتقادي أن نتنياهو سيسعى جاهداً إلى منع تطبيق هذا المقترح، ويعلم أيضاً أنه خرج من أقوى التنظيمات العسكرية المسيطرة على قطاع غزة مع الأخذ بالاعتبار أن هناك ملفات شائكة تواجهه لم يغلقها بعد وتزايد الضغط الداخلي عليه لإنهائها، كملف الجنود المأسورين لدى المقاومة الفلسطينية وأيضاً هزيمته الأخيرة أمام المقدسيين في معركة الأقصى.

ومن جهة أخرى حياته السياسية المهددة بالخطر بعد فتح ملفات فساد يشتبه تورطه فيها.

لذلك ستحاول قيادة الاحتلال الإسرائيلي في الفترة القادمة التخفيف عن القطاع والضغط على رئيس السلطة محمود عباس بوقف الإجراءات العقابية ضد غزة على الأقل لتأخير الانفجار.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف