الأخبار
قتيل وعدة إصابات في عملية طعن بهولندافيديو: إصابة 26 مواطناً واعتقالات عقب اعتداء الاحتلال على المعتصمين بباب العامودأريحا: مصرح فتى من مخيم شعفاط في حادث سير ذاتيقمة مسيحية إسلامية في لبنان ترفض قرار واشنطن بشأن القدسمنتدى مناهضة العنف ينظم عرضا للمحكمة الصورية في محافظة الخليلالشعبية تدعو للبناء على بعض المواقف التي جاءت بخطاب الرئيس بالقمة الاسلاميةدبور يلتقي النائب غازي العريضيالرابطة الدولية للمحامين تحشد الرأي العام العالمي القانوني تجاه قرار ترامبالاعلام العبري يزعم: اطلاق صاروخ من غزة انفجر في موقع الاطلاقمحافظة رام الله: نرفض قرار ترمب ولن نستقبل بينس"العليا الإسرائيلية" تقرر عدم صلاحية احتجاز جثامين الشهداءدوري جوال لكرة السلة.. خدمات المغازى يتفوق على غزة الرياضيالسفير عبد الهادي يلتقي نائب المبعوث الأممي ديمستورا في جنيف"فتح " تحيي الذكرى الـ16 لمجزرة سلفيتاليمن: مشروع التغذية المدرسية والاغاثة يصرف المساعدات الغذائية بمحافظة صعدة لـ 86520 اسرة
2017/12/15
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تشويشات بقلم: وفاء جوابرة

تاريخ النشر : 2017-08-13
تشويشات بقلم: وفاء جوابرة
تشويشات
يا لسذاجتي وسذاجة طفولتي التي أفنيتها وان احلم بان أتجاوز هذا العمر الوردي المفعم بالبراءة والعفوية .
كنت دائما أتأفف من مماطلة الأيام والسنين, وددت أن أتجاوز هذه المرحلة دفعة واحدة, معتقدة أن الخروج من قوقعة التفكير الضيق والأحلام الصغيرة سيكون بالأمر السهل.
صدمات ,خيبات ,مجازفات ومطبات كثيرة لم تكن في الحسبان,واليوم الذي يأتي لن يعود ولن يتكرر,وأن الدرس فيه لن يتجدد.
يشرق يوم جديد ويغيب آخر ,ترى فيه وجوه كثيرة ,تسمع منهم المزيد من القصص والحكايات,بعضهم يتألم قلبي لحجم الوجع الذي يحملوه , أشفق على حالهم فقسوة الدنيا معهم ورغم  قلة حيلتهم لم تشفع لهم, والبعض الأخر رأيت فرحة مسروقة ينعشون بها ما تبقى من أيامهم وأعمارهم, والقليل منهم  كان الحظ حليفهم وكانت الناجحات تلتف طريقهم أينما كانوا وأينما ذهبوا.

لأعود وأخطو خطواتي المتعثرة,اصمت قليلا ,لعلى هذا الضجيج وهذه التشويشات الحادة في بنية أفكاري واتجهاتها تبصر للواقع بمنظوره الحقيقي.

فانا اعلم أن أحلامنا لن تتحقق دون مواجهة بعض الصعوبات والمشقات ,وان التعب والإرهاق في حياتنا لا بد منه, ولكن لم أكن على قدرا كاف بان العالم أوحش بكثير مما ظننت, 
واه لسؤ ظني . 

فكيف السبيل لأعود طفلة تلهو وتلعب بلعبتها الصغيرة, غير مكترثة بكل تلك الحروب والمصائب والأوجاع من حولها.

وهذه نصيحتي لكل من يقرأ كلماتي الاان:-

تمسكوا جيدا بأوقات فرحكم ,افرحوا بكل ما أوتيتم من قوة وطاقة , ولا تدعو شيئا يعكر صفو مزاجكم.
 لا تتعجلوا الأيام فهي آتية لامحال , ولأننا نختلف في نقاء قلوبنا توقعوا دائما الأسوأ قبل الأفضل , 
أيامنا رهينة أفكارنا, دعوكم من أحلام اليقظة وعيشوا كيفما أردتم دون قيود.

 أعمارنا تنقص من حياتنا وهي فانية ولا احد مخلد على هذه الأرض, ولكن حافظوا عليها دون أن تثقلوها حملا اكبر منها.

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف