الأخبار
إصابة شاب برصاص زوارق الاحتلال على شاطئ بحر بيت لاهيا شمال القطاعالهلال الأحمر بمستشفى الهمشري تختتم مشروع الخدمة المجتمعية للطلاب في صيداالعالول لـ"واشنطن وتل أبيب": من قال لكم أن حركة فتح تعترف بإسرائيلبالفيديو: مشروعان من غزة يتأهلان للفوز بجائزة عالميةرئيس وزراء إيطاليا السابق: أوروبا ضحية لسياسة واشنطنتوترات جديدة بين الحوثيين وصالح في صنعاءالثقافة والفكر الحر تتوج الفرق الفائزة بمسابقة الفنون الشعبيةالاحتلال يمنع موظفين في وزارة السياحة من ترميم اثار سبسطية ويحتجزهمإيران تتعهد بالإسراع ببرنامجها الصاروخي رغم الضغوطإصدار أحكام بحق 5 أردنيين من مؤيدي تنظيم الدولةالعالول: تصريحات رئيس مجلس الأمة الكويتي تمثل ضمير الأمة العربية والإسلاميةأبو ردينة: إنهاء الاحتلال ووقف الاستيطان طريق تحقيق السلام العادلفصائل المنظمة يقررون 2/11 يوم وطني غاضب من بلفور وبريطانياالجيش الإسرائيلي يقصف موقعاً للجيش السوري في ريف دمشقالوزيرة الأغا: جامعة الإسراء نموذج للجامعات الفلسطينية ومستقبلها سيكون واعدا
2017/10/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الرطانة تهدد فصاحة اللسان العربي بالمسخ بقلم:نايف عبوش

تاريخ النشر : 2017-08-13
الرطانة تهدد فصاحة اللسان العربي بالمسخ

نايف عبوش

تتعرض اللغة العربية اليوم للتشويه المستمر، والمسخ بأساليب متعددة،منها اللغة الركيكة التي تستخدمها بعض وسائل الإعلام، والفضائيات، وشبكات التواصل الاجتماعي،التي باتت تزدحم بمفردات لغوية،تتسم بعجمة واسعة،تعمل على مسخ أصالة اللغة العربية الفصحى.حيث بات يتلقفها المتلقون من الشباب المهووسون بالانغماس في فضاء الواقع الافتراضي، بكافة أصناف ما يسمى بالسوشيال ميديا،ويتوسعون باستخدامها في الدردشات، والتواصل الرقمي، لتصبح مع الوقت مفردات تخاطب يومي معتادة بينهم،وتستقر في ذهن ثقافتهم الجمعية بينهم، وكأنها مفردات من اللغة الأم ليس الا،وبالتالي فليس هناك ثمة ما يحول بينهم وبين استخدامها.  

كما يمكن ان يشار في هذا الصدد أيضا، الى التداعيات السلبية للعمالة الوافدة في اقطار الخليج العربي على اللغة العربية،وتأثيرها الضار على فصاحة اللغة العربية،خاصة وان قسما منها قد توطن اصلا.ويمكن تلمس اثرها الضار من خلال مساهمتها في استيلاد رطانات مختلفة، تتنوع بتنوع لغات العمالة الأصلية،من خدم المنازل، ومربيات الاطفال، والسواق فى البيوت، وعمال الخدمات، وعمالة المصانع  والورش، والمقاولات ،حيث تسود كثير من مفردات لغتهم في لغة الحياة اليومية بالاتصال المباشر معهم،مما يؤدي بالنتيجة الى تشويه فى بنية الكلمة العربية السليمة، فتمسخها بهذه الرطانة الأعجمية،لتصبح مع الزمن لغة مألوفة في التداول اليومي،تزيح استخدام المفردة العربية الفصيحة،لتترسخ في ثقافة الجيل ولغتهم اليومية، وتصبح لغة الدرشة، والتواصل الرقمي بينهم، في عالم ميديا المعلوماتية.

على ان غياب منهجية تعليمية عربية موحدة، لتعليم اللغة العربية الفصحى، في مختلف المراحل الدراسية،وتساهل الهيئات التعليمية مع الطلاب،من خلال السماح لهم بالتوسع في استخدام اللهجات العامية،هو الآخر عامل مهم من عوامل انتشار العجمة في اللسان العربي للجيل،مما يساهم تدهور الفصاحة،ويساعد على مسخ فصاحة اللغة ،وإقصائها من الاستخدام اليومي بمرور الزمن.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف