الأخبار
الأربعاء: ارتفاع على درجات الحرارة واجو غائم جزئياالبيت الأبيض يرفض خطة الرئيس عباس الشاملة للسلامعشراوي: الجولات الدبلوماسية للرئاسة الفلسطينية لها عدة أبعادجامعة القدس تطلق المنتدى العلمي الأول لحماية الطبيعةأفراد من أسرة نتنياهو متورطين في قضايا فسادلإبعاد إيران عن الجولان.. إسرائيل تزود المعارضة السورية بالسلاح والأموالفيديو: هكذا يؤمن الجيش المصري حقل الغاز بالبحر المتوسطالعبادي: لن نسمح باستخدام أراضينا لمهاجمة إيرانماذا بحث الملك سلمان وولي عهده مع المسؤولين الأمريكيين بالرياض؟ترامب: أنا أكثر صرامةً من أوباما مع روسياجنرال إسرائيلي: حرب الشمال على الأبواب وضد أكثر من طرفوثائق سرية تكشف تعاون القذافي مع المخابرات البريطانيةهايلي للرئيس عباس: قرار نقل السفارة للقدس لن يتغير ولن نجري وراءكعقب خطابه بمجلس الأمن.. نتنياهو يهاجم الرئيس عباسأبو النجا والشوا يختتمان مخيم القدس لأطفال الشلل الدماغي والسرطان
2018/2/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بسمتها تزرع أزهارا بقلم:يوسف حمدان

تاريخ النشر : 2017-08-12
بسمتُها تزرعُ أزهاراً
حول دروب حياتي..
فيضانُ البهجةِ
في عينيها
يرسمُ في صحرائي
أبهى الواحاتِ..
نورُ مُحيَّاها
يغسلُ وجهَ الصبحِ
وينفضُ كلَ غبارٍ
عن وجه نهاري..
شُعُع الشمسِ
تمرُّ على وجنتها
كي تعزفَ أحلى الأنغامِ
على أوتاري..
تأتي كل مساءٍ
لتصبَّ الفرحَ الدافئَ
في سهرات الدارِ..
ما أجمل بسمتها
وهي تقلمُ أظفارَ حديقتِها
ما أعذب صوت تحيتها
في أذن الجارة والجارِ!
نظرتُها تخترقُ الأضلاعَ
ويهتز لها قلبُ الأحجارِ..
رِقَّتُها كَنَدى الفجرِ يحطُّ
برفقٍ في أحضان الغارِ..
كل الدنيا عرسٌ مبتهجٌ
حين تكونُ
على مرمى الأبصارِ.
**
أزهارُ اللوز تُكمِّلُ زينتَها
وهي تكمِّلُ عطرَ الريحانِ
يبتهجُ الشارعُ حين تمرُّ
فتملأ بالحلوى
أيدي الولدانِ..
تَفرحُ أشجارُ المشمشِ
حين تراها في البستانِ..
رقصت فرحاً أمواجُ البحرِ
على الشاطئِ
حين رأتها تسبحُ
بين شعابِ المرجانِ..
سال غديرٌ منحدراً
من سفحِ الجبلِ العالي
حين رآها تتنزهُ
في المرجِ الوسنانِ..
صهلت كلُّ خيول الضيعةِ
حين رأت مشيتها الميساءَ
على صدر الميدانِ..
حلَّق سربُ حمامٍ
فوق الساحةِ
حين رآها واقفةً كالبانِ.
**
حُسن مناقبها يتجلَّى
في العمل المضني
واللَّعبِ..
رسَمت في نفسي خارطةً
زاهيةً
تمتد من الأوراسِ
إلى حلبِ..
حين يُغيرُ الثعلبُ
تملأ روحي عزماً
كي أحمي كرم العنبِ..
نحن على هذي الأرضِ
سواسيةٌ
لا أعلو عنها،
لا تعلو عني..
إن سلبوا حريتها
سلبوا الحرية مني..
بأناملها تحفرُ
في تربة وجداني..
تزرعُ روحي في تربتها
بجذورٍ أبقى
من أحجار الصوانِ..
تستخرجُ
من أوتار عروقي
أنغامَ الأحرارِ
وعذبَ الألحانِ..
هي صفوةُ شعبٍ
يسكنُ كالجبلِ الشامخِ
في وطنِ الزيتونِ..
شعب يسكن في الوطنِ
الأجملَ بين الأوطانِ.
شعب يحمي حبَّ التربةِ
بالأظفارِ وبالأسنانِ.

يوسف حمدان – نيويورك
11/8/2017
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف