الأخبار
سفارة دولة فلسطين تسعى إلى تعزيز العلاقات الإيفوارية الفلسطينيةالأحداث الميدانية: قمع مُصلين في الأقصى.. وإصابات شرق قطاع غزةالمغرب يؤكد دعمه لحقوق الشعب الفلسطيني بمدينة القدسفيديو: طريقة البطاطس المشويه بالزعترقريبًا.. قطر تستقدم معلمين فلسطينيين للعمل في مدارسهافيديو: طريقة عمل بطاطا كمبيرمصر: عائلات الدقيشي والبرلماني العلاوي ينظمون مؤتمراً بجهينة لتأييد الدولة المصريةمصر: حب الوطن يعتمد تعيين "سيد قصب" مقررًا له في سوهاجشكري: مصر لا تقبل التعامل مع القدس خارج الشرعية الدوليةهنغاريا: لن ننقل سفارتنا إلى القدسلبنان: قيادة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية تُحي خطاب الرئيس عباسإصابة ثلاثة شبان برصاص الاحتلال في مواجهات غرب طولكرمفتح: خطاب الرئيس أسس لمرحلة جديدة.. الجهاد: الخطاب يحمل نقاط ايجابيةالرئيس: سنذهب لمجلس الأمن لبحث عضوية إسرائيل بالأمم المتحدةجامعة الأقصى تستضيف اجتماع مجلس التعليم العالي الفلسطيني
2017/12/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بسمتها تزرع أزهارا بقلم:يوسف حمدان

تاريخ النشر : 2017-08-12
بسمتُها تزرعُ أزهاراً
حول دروب حياتي..
فيضانُ البهجةِ
في عينيها
يرسمُ في صحرائي
أبهى الواحاتِ..
نورُ مُحيَّاها
يغسلُ وجهَ الصبحِ
وينفضُ كلَ غبارٍ
عن وجه نهاري..
شُعُع الشمسِ
تمرُّ على وجنتها
كي تعزفَ أحلى الأنغامِ
على أوتاري..
تأتي كل مساءٍ
لتصبَّ الفرحَ الدافئَ
في سهرات الدارِ..
ما أجمل بسمتها
وهي تقلمُ أظفارَ حديقتِها
ما أعذب صوت تحيتها
في أذن الجارة والجارِ!
نظرتُها تخترقُ الأضلاعَ
ويهتز لها قلبُ الأحجارِ..
رِقَّتُها كَنَدى الفجرِ يحطُّ
برفقٍ في أحضان الغارِ..
كل الدنيا عرسٌ مبتهجٌ
حين تكونُ
على مرمى الأبصارِ.
**
أزهارُ اللوز تُكمِّلُ زينتَها
وهي تكمِّلُ عطرَ الريحانِ
يبتهجُ الشارعُ حين تمرُّ
فتملأ بالحلوى
أيدي الولدانِ..
تَفرحُ أشجارُ المشمشِ
حين تراها في البستانِ..
رقصت فرحاً أمواجُ البحرِ
على الشاطئِ
حين رأتها تسبحُ
بين شعابِ المرجانِ..
سال غديرٌ منحدراً
من سفحِ الجبلِ العالي
حين رآها تتنزهُ
في المرجِ الوسنانِ..
صهلت كلُّ خيول الضيعةِ
حين رأت مشيتها الميساءَ
على صدر الميدانِ..
حلَّق سربُ حمامٍ
فوق الساحةِ
حين رآها واقفةً كالبانِ.
**
حُسن مناقبها يتجلَّى
في العمل المضني
واللَّعبِ..
رسَمت في نفسي خارطةً
زاهيةً
تمتد من الأوراسِ
إلى حلبِ..
حين يُغيرُ الثعلبُ
تملأ روحي عزماً
كي أحمي كرم العنبِ..
نحن على هذي الأرضِ
سواسيةٌ
لا أعلو عنها،
لا تعلو عني..
إن سلبوا حريتها
سلبوا الحرية مني..
بأناملها تحفرُ
في تربة وجداني..
تزرعُ روحي في تربتها
بجذورٍ أبقى
من أحجار الصوانِ..
تستخرجُ
من أوتار عروقي
أنغامَ الأحرارِ
وعذبَ الألحانِ..
هي صفوةُ شعبٍ
يسكنُ كالجبلِ الشامخِ
في وطنِ الزيتونِ..
شعب يسكن في الوطنِ
الأجملَ بين الأوطانِ.
شعب يحمي حبَّ التربةِ
بالأظفارِ وبالأسنانِ.

يوسف حمدان – نيويورك
11/8/2017
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف