الأخبار
مواطنون يتظاهرون ضد انقطاع الكهرباء في غزةبرعاية جوال.. الفنان "عمر العبداللات" يشعل مسرح مدرج مدينة روابيالسعودية تبلغ "ادعيس" بزيادة حصة فلسطين من الحجاج بألف حاج إضافيبوتين يقترح تحويل القرم إلى مكة جديدةالاحتلال يعتقل فلسطينيا بزعم اجتيازه السياج الحدودي شمال قطاع غزةالشرطة الفنلندية: منفذ عملية الطعن قدم طلباً للجوء وتم رفضهمكتب النائب العام ينفي مانشر من تصريحات حول قانون الجرائم الإلكترونيةالشؤون الثقافية في بلدية غزة تقيم حفلاً لتوقيع قصة أدبيةسلاح الجو الإسرائيلي: حرب لبنان المقبلة ستكون مختلفة عن السابقساسة إسرائيلون: الوضع المتأزم مع الفلسطينيين يتطلب الخروج بمبادرة سياسية جديدةمصر والأردن وفلسطين: على إسرائيل وقف إجراءاتها أحادية الجانب"غرد_بانفراجة".. هاشتاج يستعرض أحلام شباب غزة على فيسبوك وتويترللاحتفال بـ"عيد الاستقلال".. 70 سفيراً بالأمم المتحدة يزورون إسرائيلحلس: رفضنا الاستثناءات في خصومات الموظفين ونسعى لإيجاد حلول منصفةالصحة بغزة: 3 إصابات بانفجار عرضي بمدينة خانيونس جنوب القطاع
2017/8/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بسمتها تزرع أزهارا بقلم:يوسف حمدان

تاريخ النشر : 2017-08-12
بسمتُها تزرعُ أزهاراً
حول دروب حياتي..
فيضانُ البهجةِ
في عينيها
يرسمُ في صحرائي
أبهى الواحاتِ..
نورُ مُحيَّاها
يغسلُ وجهَ الصبحِ
وينفضُ كلَ غبارٍ
عن وجه نهاري..
شُعُع الشمسِ
تمرُّ على وجنتها
كي تعزفَ أحلى الأنغامِ
على أوتاري..
تأتي كل مساءٍ
لتصبَّ الفرحَ الدافئَ
في سهرات الدارِ..
ما أجمل بسمتها
وهي تقلمُ أظفارَ حديقتِها
ما أعذب صوت تحيتها
في أذن الجارة والجارِ!
نظرتُها تخترقُ الأضلاعَ
ويهتز لها قلبُ الأحجارِ..
رِقَّتُها كَنَدى الفجرِ يحطُّ
برفقٍ في أحضان الغارِ..
كل الدنيا عرسٌ مبتهجٌ
حين تكونُ
على مرمى الأبصارِ.
**
أزهارُ اللوز تُكمِّلُ زينتَها
وهي تكمِّلُ عطرَ الريحانِ
يبتهجُ الشارعُ حين تمرُّ
فتملأ بالحلوى
أيدي الولدانِ..
تَفرحُ أشجارُ المشمشِ
حين تراها في البستانِ..
رقصت فرحاً أمواجُ البحرِ
على الشاطئِ
حين رأتها تسبحُ
بين شعابِ المرجانِ..
سال غديرٌ منحدراً
من سفحِ الجبلِ العالي
حين رآها تتنزهُ
في المرجِ الوسنانِ..
صهلت كلُّ خيول الضيعةِ
حين رأت مشيتها الميساءَ
على صدر الميدانِ..
حلَّق سربُ حمامٍ
فوق الساحةِ
حين رآها واقفةً كالبانِ.
**
حُسن مناقبها يتجلَّى
في العمل المضني
واللَّعبِ..
رسَمت في نفسي خارطةً
زاهيةً
تمتد من الأوراسِ
إلى حلبِ..
حين يُغيرُ الثعلبُ
تملأ روحي عزماً
كي أحمي كرم العنبِ..
نحن على هذي الأرضِ
سواسيةٌ
لا أعلو عنها،
لا تعلو عني..
إن سلبوا حريتها
سلبوا الحرية مني..
بأناملها تحفرُ
في تربة وجداني..
تزرعُ روحي في تربتها
بجذورٍ أبقى
من أحجار الصوانِ..
تستخرجُ
من أوتار عروقي
أنغامَ الأحرارِ
وعذبَ الألحانِ..
هي صفوةُ شعبٍ
يسكنُ كالجبلِ الشامخِ
في وطنِ الزيتونِ..
شعب يسكن في الوطنِ
الأجملَ بين الأوطانِ.
شعب يحمي حبَّ التربةِ
بالأظفارِ وبالأسنانِ.

يوسف حمدان – نيويورك
11/8/2017
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف