الأخبار
إصابة شاب برصاص زوارق الاحتلال على شاطئ بحر بيت لاهيا شمال القطاعالهلال الأحمر بمستشفى الهمشري تختتم مشروع الخدمة المجتمعية للطلاب في صيداالعالول لـ"واشنطن وتل أبيب": من قال لكم أن حركة فتح تعترف بإسرائيلبالفيديو: مشروعان من غزة يتأهلان للفوز بجائزة عالميةرئيس وزراء إيطاليا السابق: أوروبا ضحية لسياسة واشنطنتوترات جديدة بين الحوثيين وصالح في صنعاءالثقافة والفكر الحر تتوج الفرق الفائزة بمسابقة الفنون الشعبيةالاحتلال يمنع موظفين في وزارة السياحة من ترميم اثار سبسطية ويحتجزهمإيران تتعهد بالإسراع ببرنامجها الصاروخي رغم الضغوطإصدار أحكام بحق 5 أردنيين من مؤيدي تنظيم الدولةالعالول: تصريحات رئيس مجلس الأمة الكويتي تمثل ضمير الأمة العربية والإسلاميةأبو ردينة: إنهاء الاحتلال ووقف الاستيطان طريق تحقيق السلام العادلفصائل المنظمة يقررون 2/11 يوم وطني غاضب من بلفور وبريطانياالجيش الإسرائيلي يقصف موقعاً للجيش السوري في ريف دمشقالوزيرة الأغا: جامعة الإسراء نموذج للجامعات الفلسطينية ومستقبلها سيكون واعدا
2017/10/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

التعامل مع النقد غير العادل بقلم:الأب عماد الطوال

تاريخ النشر : 2017-08-12
التعامل مع النقد غير العادل

الأب عماد الطوال- الفحيص

لا يهم كيف تختار أن تعيش حياتك، فمهما فعلت، لسببٍ أو لآخر، سوف يجد شخصاً ما سبباً ليشكك في قدراتك، عملك أو حتى نزاهتك، وأنت بدورك عليك التعامل مع ذلك، يقول أرسطو "يمكننا تجنب الانتقاد بسهولة إن لم نقل شيء ولم نفعل شيء ولم نكن شيء."

في تجربتي المحدودة، أرى أن القائد يواجه خلال رحلته في القيادة العديد من التحديات، حيث يكون قادراً في أغلب الأحيان على مواجهتها، تخطيها ومن ثم إكمال المسيرة، ومن أبرز هذه التحديات نجد النقد الغير عادل والغير مبرر، والذي يظهر غالباً بعد مغادرة هذا القائد لمنصبه في مكان معين والانتقال إلى أخر، ربما يكون السبب وراء ذلك في عدم قدرة هؤلاء الأشخاص على المواجهة أو في افتقارهم للمصداقية، فهل يُحبِط هذا السلوك القائد؟ أم يعتبره إحدى تحديات النجاح؟ فجميع القادة لديهم من ينتقدهم، لكن البعض يتعامل مع هذه الانتقادات بشكل أفضل من غيره. فكيف يمكن تجاوز النقد الغير عادل والمضي قدماً؟

·       أولاً وقبل كل شيء تجنب ردود الفعل الفورية: ولا تدع انتقادات شخصٍ آخر تحدد من أنت أو تعطل ما تحاول إنجازه، وتذكر جيداً أن كل فارغ له جلبة وصوت، فلا ترد الإساءة بمثلها، بل حافظ على هدوئك عند تعرضك للنقد الغير مبرر، ولا تأخذ الأمور على محمل شخصي، فقط خذ بضع لحظات للتفكير ملياً في جميع العوامل والتداعيات المترتبة على ردك، في الواقع، من الأفضل دائماً الانتظار لفترة من الوقت قبل اتخاذ قرار بشأن كيفية الرد، فإذا اخترت الرد فليكن هذا الرد بهدوء وعقلانية ليعبر عن سمو أخلاقك.

·       لا تدع الجدار يمنعك من رؤية الطريق: على اعتبار أن سلبية الآخرين ونقدهم كالجدار، فإذا كنت تركز على الطريق أمامك وعلى المضي قدماً، فسوف تتمكن من تجاوز الجدران والحواجز، وهذا هو النهج المفضل لدي، إنه التجاهل، فعندما يقوم شخص ما بتعليق سلبي، استخدم ذلك كإشارة لإعادة الالتزام بعملك وإعادة التركيز على الطريق أمامك، وتذكر أن الحياة أقصر من أن تهدرها في إرضاء هؤلاء الناس.

·       النقد يأتي مع العمل: كقائد سيتم انتقادك مهما اجتهدت وهذا واقع، لذلك تعلم أن تتعايش معه فهو جزء من الوصف الوظيفي، وتقبل حقيقة أن الكثير من الانتقادات تستهدف أولئك الذين في مواقع السلطة فهم أهداف سهلة للأشخاص الذين يرغبون في التنفيس عن إحباطهم.

الشيء الرئيسي والذي يجب أن نتذكره هو أننا نتحدث هنا عن نقدٍ غير عادل بدلاً من ردود الفعل البناءة، إنه ببساطة غير عادل لأنه غير صحيح، وفي أحيان أخرى هو غير عادل لأنه حول شيء ليس له تأثير على كيفية القيام بعملك، في كلتا الحالتين، تذكر أنه يشير إلى أوجه القصور في الناقد بدلاً منك، لذلك من المهم أن لا تدع التجربة تضر بتقديرك لذاتك أو ثقتك بنفسك، فبعض الناس عازمون على أخذ الأمور بشكل شخصي وهدم أي عمل ناجح للآخرين، وأخيرا، والأهم من ذلك، اتخذ الخيارات التي تراها مناسبة لأن الناس سوف تنتقدك في كل الأحوال.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف