الأخبار
برعاية جوال.. الفنان "عمر العبداللات" يشعل مسرح مدرج مدينة روابيالسعودية تبلغ "ادعيس" بزيادة حصة فلسطين من الحجاج بألف حاج إضافيبوتين يقترح تحويل القرم إلى مكة جديدةالاحتلال يعتقل فلسطينيا بزعم اجتيازه السياج الحدودي شمال قطاع غزةالشرطة الفنلندية: منفذ عملية الطعن قدم طلباً للجوء وتم رفضهمكتب النائب العام ينفي مانشر من تصريحات حول قانون الجرائم الإلكترونيةالشؤون الثقافية في بلدية غزة تقيم حفلاً لتوقيع قصة أدبيةسلاح الجو الإسرائيلي: حرب لبنان المقبلة ستكون مختلفة عن السابقساسة إسرائيلون: الوضع المتأزم مع الفلسطينيين يتطلب الخروج بمبادرة سياسية جديدةمصر والأردن وفلسطين: على إسرائيل وقف إجراءاتها أحادية الجانب"غرد_بانفراجة".. هاشتاج يستعرض أحلام شباب غزة على فيسبوك وتويترللاحتفال بـ"عيد الاستقلال".. 70 سفيراً بالأمم المتحدة يزورون إسرائيلحلس: رفضنا الاستثناءات في خصومات الموظفين ونسعى لإيجاد حلول منصفةالصحة بغزة: 3 إصابات بانفجار عرضي بمدينة خانيونس جنوب القطاعالاحتلال يعتقل فتى من كفر قدوم شرق قلقيلية
2017/8/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

" حيفا في يديها سراج أمي" ديوان شعري جديد للدكتور جمال سلسع

" حيفا في يديها سراج أمي" ديوان شعري جديد للدكتور جمال سلسع
تاريخ النشر : 2017-08-12
ديوانٌ شعريٌ جديدٌ للدكتور جمال سلسع

صدر عن مكتبة كل شيء في حيفا ديوان شعري للدكتور جمال سلسع بعنوان" حيفا في يديها سراج أمي" ولسان حال الشاعر يقول في هذا الديوان" لا الموت يسمعني ولا الحياة تقبلني، الى أين أمضي، شجري دمعه جمر وخيلي صهيله لا يعرف دربه؟ هل أجد  لغة أخرى أفتش فيها عن لون الوطن، ونحن لم نقدم للقدس سوى الشعارات؟

ديوان شعري كندى الصباح يفوح على تلال رضعت حجارة تصرخ، ولا زالت تكتب ملحمة شعب، ينقش اسمه فوق قرص الشمس، والحروف يحميها الشهيد بدمائه، والسجين  ببطولاته. والقدس أيقونه الوطن، تعاتب الشاعر حيناً وتبكي نسيانها على رصيف الصفصاف حيناً اخر. وكلمات القصيدة تنهض في صدر الشاعر الى مساحات روحه المتيقظة على ضبابية المرحلة. فيرى مدن المنافي، صمتها يتكلم وكلامها يجرح.هو في الحقيقة ديوان شعري اعاد للشعر مكانه المتميز، بعد أن إنزوى هذا المكان, هو شاعر دخل موسوعة كبار الشعراء العرب عام 2011 وما زال يعطي ويعطي صورا متميزة متجددة.فاستطاع وبنجاح يستحق التقدير ان يجسد ملحمة شعبه وتطلعاته في هذا الديون الشعري كعادته. فما زال يبوح بندامة يحرسها السراب، باحثا عمن يضيء الحلم, وما زال يتحسس دموع البرتقال، فيهزّه شجر على أوجاع حيفا ، ولا تزال حيفا في يديها الحنين والتراث. ويخاطب القدس وهي تبحث عن قطرة ماء قائلا:-

أمشي في غابة نسياني

وغدي يركض خلفي

وأنا ما عدت أرى

منديل الفجر

على كتفيها حديقة

 ويتوجع ألما عندما يبوح بالحقيقة قائلا للقدس:-

فنُ الخطابة عشقنا

فرماحنا خشبُ

 وتشعله جذوره الفلسطينية في قصيدته " أتسأل من أنا الفلسطيني؟" فيقول:-

وقبل أن تسير في السهول،

لهفة المياه

كنت نبع غيمة

تطير في هديلها

تحطُّ فوقَ برجِها

مدينة القدس

ويتكلم عن الوفاء مخاطبا ابنته "وفاء" قائلا:-

وما لمَّ الفؤاد

بغير عينيك الندى

فامتاح قلبي فراشة

ما...ما رأت

إلاَّ على أهداب عينيك

الضياءْ

ويلجأ الى الله عندما تأخر المطر متوجعاً،  في قصيدته "يا الهي أعطنا المطر" قائلا  بلغة صوفية وشفافية روح تتحسس جزيئيات حياتنا اليومية :-

أسيّدَ السماء

قد بسطتُ دمعتي

على يدي

وفي العيون ألف صرخة

تلوذُ في بشارة الخبر

وألف صيحة الى السماء

يعطشُ التراب في همومها

ويُظلمُ القمرْ

والشاعر يبحث عن هوية السلام فلا يجدها الاّ في خرافة الأساطير قائلا في قصيدته " هوية السلام":-

أنامُ ...

في غيوم دمعتي

ولا أنامْ

وأصحو

في هموم محنتي

على دمي الركامْ

ولا تزالُ طفلتي

يغيبُ عن دموعها الحمام!

وفي خضم امواجه الشعرية لا ينسى صديقه " سميح القاسم" فيقول في قصيدة الرثاء:-

أسائل عنك المنابر

تصحو على الوقت

لهفة حرفٍ

تُعطر في الصوتِ

لحنَ المناجلْ

فأحضنُ فيكَ القصائدَ

أسكنُ في شذا الكلماتِ

كما يسكنُ النايُ

في أمسياتِ البلابلْ

وينقش صورة شعرية عابقة بلوحة ابداع وهو يصف سقوط الثلوج على ارضنا العطشى قائلا في قصيدة " الثلج" :-

وتقفز في ضلوع الشوق

رغبات

فكيف أردُّ بحر الشوق

والأيامُ جاءتْ

تحتسي ثلج الشرابْ


ويعود حنينه الى القدس في قصيدته " القدسُ تنتظر الرعود" فيقول الشاعر:-

ما زلتَ تدقُّ البابَ

وفيكَ الروح مبعثرة

لم يتجل فيها

حنين الشوقِ

إلى لغةِ الترس!

 
والشاعر هو الأكثر انتماء في قصائده نحو القدس، والأكثر تناولا لها  عل صعيد همومها وخذلانها ، اذ لا يخلو اي ديوان شعري من قصائد تحمل هموم القدس وهو القائل:-

مهدُ الصلاةِ أتتْ بعينيها الدموع.... فبكت صلاتي مع بكاء الانبياءْ

واللهُ أودعَ في القلوبِ وصيَّةً.... لا عشقَ غيرُ القدسِ درباً للسماءْ


ولا ننسى الديوان الشعري للشعر بعنوان" أيا قدس أنت الخيار" وكذالك ديوان " عشُ الروح"  الذي اعطى فية للقدس صورا لم يسبق ان أعطاها غيره من الشعراء.

ويواصل الشاعر عشقه الأبدي للقدس في هذا الديوان، بقصيدة أخرى بعنوان " انكسرتْ في القدس فصول التاريخ" يقول:-

عتمة حزن سكنت

فوقَ شبابيكِ الروح

منافٍ...

لمَّا نادت كلماتُ الأرضِ

ولمْ يقرأ أحدٌ صفحتَها

وانكسرتْ كلُّ فصولِ التاريخِ،

فصارَ القلبُ حريقة!

ولا يزال يشتعل حنين القدس في قلب الشاعر، فيقول في قصيدتة "حنين الروح للقدس":-

هذا صراخ الأرض

لاحَ على مساحة وقتنا

فاسكب على هذي المساحة،

كبرياء رجولةٍ

وارسلْ شموعَ دروبنا

لتدقّ بابَ الشمسِ

عبر التتارُ وفتّشوا دمها

فما وجدوا بلائحة الحنين

سوى حنين الروح للقدسِ

ويعود الشاعر ويجسد الموقف الوطني، والحس الجماهيري في قضية  مدينة " باب الشمس" التي تحدت الاحتلال، وأشعلت وجدانية شعب يبحث عن شمسه، فيقول في قصيدة " باب الشمس":-

فسمعتُ صوتَ الله

يلمسُ حيرتي

فإذا السماءُ تقود خطوي

جمرةً...

تمشي على بابِ الشمسِ 

وكتب قصائد اخرى عن باب الشمس واحدة بعنوان "بابُ الشمسِ خيلنا"  واخرى بعنوان " باب الشمس طريقنا"

 والشاعر من اكثر الشعراء اهتماما بالمعتقلين الابطال خاصة وانه عاش هذه التجربة عام 1989، حيث صدر له داخل المعتقل  الديوان الشعري " رضعنا المجد ديناً" وكتاب " رسائل تخترق الأسلاك الشائكة".  فتناول قضاياهم في اكثر من قصيدة حيث يقول في "قصيدة السجين":-

يا سيدي

أنت الذي في دمعتي

اشعلت لي قمر الصهيل

على نوافذ حيرتي

لما عرفت بقيد سجنك

كيف تنمو

في سواعدك الرماح

ويواصل الدخول الى زوايا السجن فلا يرى سوى حنين عاطفة لأسم الأرض، والشمس تشتعل على مساحة حزننا فيرى الحرية تنمو في سواعدهم، يجسدها في قصيدة " على سواعدك انتشى" وغيرها من قصائد تحمل ألم القيود وآهاتها.

ولا ينسى الشاعر أبطال معركة الأمعاء الخاوية، فيهدي قصيدته الى " سامر العيساوي" ورفاقه بعنوان "غيمةٌ حطّتْ على حجر".

ويواصل الشاعر تناول جزيئيات حياتنا اليومية،وما فيها من هموم وتطلعات نحو الشمس والحرية، ويحولها الى ملحمة شعرية في هذا الديوان الشعري، الذي حمل هموم المرحلة وتداعياتها. فيقف أمام روح الشهيد " علي دوابشة" في قصيدة تشعل الوجدان وتتسامى الى شفافية الابداع وتجسد بشاعة الإحتلال بعنوان " حرق الملاك" يقول فيها:-

ينامُ على براءة حلمهِ

روحا تداعب وردة

سقطت على نيران وحش

والسماء تصيح

أوجعها الجللْ

عليذٌ...

طلَّ من فوق الجبلْ

يلوحُ فراشةً

حطَّتْ على نور الصباحِ،

اذا الصباح ضحيّةَ النيرانِ

في كفَّيه عشقُ فراشةٍ

بدماء طفلٍ تُغتَسل!

ولا تزال حجارة الارض تصيح، تنادي على انتفاضة ثالثة، فيبارك الآله هذه الحجارة الحيّة. فيقول الشاعر في قصيدة " حجارةٌ تصيح"

" فتهمي في يدي

فراشة

تمرَّى في احتفالها

دمي الذبيحْ

كغيمة على يباسِ أرضِها

تُرتبُ اخضرار خطوتي

كرامةً...

على مواقعٍ

مشى بدربها المسيحْ

وأعرجَ النبي

في سمائها الفسيحْ

فهزَّ في يدي

حجارةً تصيح

أنا محمدٌ...

أنا المسيح

وهكذا اعطى الشاعر صورة فريدة للأرض الفلسطينية التي تجمع تحت جناحيها التاريخ والتراث والدفاع عن الارض  في مواجهة الاغتراب والاستلاب تقودهم وصية السماء في الدفاع عن امانة الارض، بوحدة وطنية يباركها الإله. فيقول الشاعر :- "اذا نسيت دمعة القمر فوق القدس فلتنسني نجمة المغارة فوق بيت لحم"

وتعود القدس الى وجع الشاعر مرة اخرى، هذا الوجع الذي مشى في روحه منذ ديوانه الشعري الأول " جمرات متوقدة في أرض الأشجان" وتواصل مع ديوانه " أيا قدس أنت الخيار" وديوان " عش الروح"  واشتعلت القدس في كل دواوينه الشعرية، فديوان
 ما زال يغسلنا الرحيل" يحمل أكثر من تسع قصائد عن القدس، وديوان " عندما تتكلم الحجارة" يحمل ذات العدد عن القدس. ويقول في قصيدة " القدس قصيدة دمعتي" في هذا الديوان الشعري:-

وأحس حلمك في صدى حلمي، توجع أرضٍ

                                   وكأنَّ حارسَ حُلمنا في حُلمِهِ سفَّاحُ

كذبُ الكلامِ يجولُ في حدقاتها مرتاحا

                                  والقدس أينَ من الدموعِ دموعها ترتاحُ؟

 

ويرحلُ الشاعر مع همه الوطني الى " مخيم اليرموك" ويعيش دموعه ومذابحه وأوجاعه، متحسرا على مجد اليرموك وخالد بن الوليد فيقول في قصيدة "مخيم اليرموك":-

يرموك... يا يرموك..

ضاعَ...

السيف والخيلُ

وأتى الترددُ

وامتطى فينا صهيلَ الجبنِ

حتى سادنا الهبلُ

فبكى على جوع المخيمِ

والمخيَّمُ...

من كؤوسِ دموعِهِ ثملُ!

ويعود الشاعر الى جرائم المستوطنين وتربصهم بشعبنا، فيهدي قصيدة الى روح الشهيد " محمد ابو خضير" وهي من روائع الشعر العربي والفلسطيني بعنوان " القبر دقَّ عذابَ روحٍ" يقول الشاعر:-

يا غضبة ثقبت ضمير الصبر

ما صعدتْ الى الحناء...

ما صعدتْ

على الحناءِ قد صلبوا

دماءَ مُحمدْ

يا صرخةً من نار أثم

ما تأخر صوتها

واليوم يمشي في استغاثة ذاتها

والذات لمَّتْ

فوق أبوابِ السماءِ

أنينها...

يَتَمَدَّدْ
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف