الأخبار
شركة (براكسيس آي إف إم) تدير برنامج مستحقات نهاية الخدمة في الإماراتمعهد إثيسفير يعلن عن الشركات الأكثر أخلاقية في هذا العالمالقطب الديمقراطي في جامعة النجاح ينظم مهرجانا بمناسبة انطلاقة الجبهة الديمقراطيةعشراوي: التصعيد الاستيطاني يجب ان لا يواجه بمزيد من التصريحات الدولية الجوفاءالاردن: تكريم الفائزين بجائزة ولي العهد لأفضل تطبيق خدمات حكومية في الأردنجامعة بوليتكنك فلسطين تستقبل وزير العمل الفلسطينيوقفة شموع صامتة في برلين تنديدا بجرائم الاحتلال الإسرائيليمونديال قطر 2022.. تقدم هائل قبل 1000 يوم على انطلاق البطولةمؤسسة ياسر عرفات تعقد ندوة حول مُلكية أراضي لاجئي فلسطين بمخيم بلاطةعرابي يؤكد: حملة "الفجر العظيم" وسيلة صمود ومواجهة للاحتلالعشراوي: التصعيد الاستيطاني يجب ان لا يواجه بمزيد من التصريحات الدولية الجوفاءوالد الأسير محمد الحلبي يناشد ممثلي سفراء الأتحاد الأوروبي لزيارة نجلهايران تعلق على حادثة تنكيل الاحتلال بجثة الشهيد الناعمالسراج: على الاتحاد الإفريقي لعب دور مركزي في حل الأزمة الليبيةرئيس اللجنة الشعبية للاجئين بقلقيلية يلتقي مدير عمليات وكالة الغوث بالضفة
2020/2/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لا تعنيني و تلك هي الحقيقة! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2017-08-01
لا تعنيني و تلك هي الحقيقة! - ميسون كحيل
لا تعنيني و تلك هي الحقيقة !

لا تعنيني المعلومات التي أعلنت عنها بعض المواقع والصحف حول العرض الجديد الذي قدمه الرئيس الفلسطيني إلى حركة حماس! ولم أعط ِ أي اهتمام لهذا العرض، ولم أحاول التأكد من صحة المعلومات؛ ولن أحاول لأنها لا تعنيني ليس لأنها غير هامة أو أنها قد تكون غير صحيحة؛ بل لأن أدوات التنفيذ لا تعتمد على الأطراف الفلسطينية المعنية، ولا تمتلكه هذه الأطراف بل هي بأيدي أخرى عربية وليست فلسطينية! ولمن لم تصله المعلومات ولم يطلع عليها فأشير إلى أن بعض المصادر الصحفية ذكرت أن الرئيس الفلسطيني أبو مازن قدم عرضاً طازجاً لحركة حماس ( طبعا طازجاً لكنه لا يتضمن المجبوس أو الكشري) بل بعض الخطوات والقرارات من الطرفين الفلسطينيين يجب عليهما اتخاذهما وتبدأ من الرئيس من خلال وقف كافة الإجراءات العقابية تقابلها من حماس خطوات تبدأ بحل اللجنة الإدارية في غزة قبل الانتقال للمرحلة التالية لإنهاء الانقسام وإجراء المصالحة، وتشكيل حكومة وحدة وطنية تعمل على الدعوة لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية !

في الشكل العرض جيد، وقد يخرج الجميع من عنق الزجاجة لكن بالمضمون وأعني ما أعني هنا بالمضمون تلك الأطراف العربية التي لها دور كبير فيما يحدث من خلط للأوراق في الساحة الفلسطينية؛ وخاصة في قطاع غزة، لأن مَن يظن أن التفاهمات التي أُعلن عنها بين محمد دحلان وحركة حماس بأنها فكرة فلسطينية خالصة ورغبة منهما وحدهما؛ فقد غاب عنه منطق التفكير؛ إذ أن مخابرات عربية ورؤساء عرب ومسؤولين خليجيين كان لهم شأن ودور كبير في هذه التفاهمات وأهداف واضحة لا تتعلق بالدرجة الأولى بالمصلحة الفلسطينية؛ بل بتمرير سياسات متفق عليها لإنهاء ما يمكن إنهائه و تثبيت ما يمكن تثبيته من شخوص!! فالقضية الآن قضية أشخاص وقضية مصالح آنية ليست لها علاقة بالقضية السياسية الفلسطينية وإن كانت العنوان!

و بتواضع رؤيتي وبتحليل سياسي متواضع بسيط؛ فإن الأزمة التي تتعرض لها قطر كانت جزءاً هاماً من هذه التفاهمات التي لا يمكن لها أن تتم أو تنجح بدون تبادل الأدوار؛ فقد كان مقرراً سحب يد قطر من قطاع غزة واستبدالها بطرف عربي آخر وبعروض سخية تفوق ما كانت تقدمه قطر! لذلك فإن العرض الذي قدمه الرئيس الفلسطيني لحركة حماس إن صدقت المعلومات لن ينجح؛ لأن الطباخين مختلفين و هم مَن سيتحكمون بالقبول أو الرفض و لن يقبلوا! ولن يوافقوا! ولن يرضوا! لأن الطبخة مخطط لها وبمسار معين لا يستوعب التداخل وبتوفير متطلباتها المالية والحدودية والهدف الرئيسي للطباخين هو رأس الهرم وليس أقدامه! فلا تعنيني هذه المعلومات التي تتعلق بعرض الرئيس الفلسطيني لأنه عرض لن يشق طريقه وتلك هي الحقيقة .

كاتم الصوت :
اختلفت البوصلة وتغيرت اتجاهات السفر واستبدلت الدوحة بعاصمة عربية أخرى !؟

كلام في سرك:
التجاهل العربي المقصود للأردن الشقيق في مجمل أحداث المنطقة و أحداث الأقصى سيزيد من التلاحم الأردني الفلسطيني.

حكمة اليوم: على عتبة العداء اتفق الأعداء.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف