الأخبار
تقارير: الجيش الروسي يدمر طائرة إسرائيلية بدون طيار في سماء دمشققتيل وخمسة جرحى بإطلاق نار قرب البيت الأبيضأسرى فلسطين: ارتفاع عدد سفراء الحرية إلى 80 طفلاًسيارة تويوتا جي آر سوبرا 2020 تهيمن مجدداً على عالم السيارات الرياضية45 ألف فلسطيني يصلون الجمعة في رحاب المسجد الأقصىإنوفيد تدعم عروض الإعلانات متعددة القنوات من خلال الاستحواذ على هيرولنستكريم تاكيدا من قبل مؤشر داو جونز العالمي للاستدامة لعام 2019جوائز آي بي سي 2019 تجمع العالم الفعلي والافتراضيآيديميا وزوايب تبرمان شراكة من أجل تقديم منصة ثورية لبطاقات الدفع البيومترية‫إل جي سجنتشر تقدم في قلب لندن نموذجًا للتناغم بين الفن والتقنيةأبفيلد تعلن عن شراكة استراتيجية مع ستارلينجشيسيدو تحتفل بذكرى مرور ثلاثين عاماً من الأبحاث المشتركة بطب الأمراض الجلديةشركة ليكرا تطلق حلّاً جديداً للاقتصاد الدائري بإطار منصة بلانت أجندة للاستدامةشركة روكت تدخل التجارة الإلكترونية إلى قطاعات جديدةشاهد: شقيق ناصيف زيتون يدخل القفص الذهبي والأخير يقف اشبيناً له
2019/9/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لا تعنيني و تلك هي الحقيقة! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2017-08-01
لا تعنيني و تلك هي الحقيقة! - ميسون كحيل
لا تعنيني و تلك هي الحقيقة !

لا تعنيني المعلومات التي أعلنت عنها بعض المواقع والصحف حول العرض الجديد الذي قدمه الرئيس الفلسطيني إلى حركة حماس! ولم أعط ِ أي اهتمام لهذا العرض، ولم أحاول التأكد من صحة المعلومات؛ ولن أحاول لأنها لا تعنيني ليس لأنها غير هامة أو أنها قد تكون غير صحيحة؛ بل لأن أدوات التنفيذ لا تعتمد على الأطراف الفلسطينية المعنية، ولا تمتلكه هذه الأطراف بل هي بأيدي أخرى عربية وليست فلسطينية! ولمن لم تصله المعلومات ولم يطلع عليها فأشير إلى أن بعض المصادر الصحفية ذكرت أن الرئيس الفلسطيني أبو مازن قدم عرضاً طازجاً لحركة حماس ( طبعا طازجاً لكنه لا يتضمن المجبوس أو الكشري) بل بعض الخطوات والقرارات من الطرفين الفلسطينيين يجب عليهما اتخاذهما وتبدأ من الرئيس من خلال وقف كافة الإجراءات العقابية تقابلها من حماس خطوات تبدأ بحل اللجنة الإدارية في غزة قبل الانتقال للمرحلة التالية لإنهاء الانقسام وإجراء المصالحة، وتشكيل حكومة وحدة وطنية تعمل على الدعوة لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية !

في الشكل العرض جيد، وقد يخرج الجميع من عنق الزجاجة لكن بالمضمون وأعني ما أعني هنا بالمضمون تلك الأطراف العربية التي لها دور كبير فيما يحدث من خلط للأوراق في الساحة الفلسطينية؛ وخاصة في قطاع غزة، لأن مَن يظن أن التفاهمات التي أُعلن عنها بين محمد دحلان وحركة حماس بأنها فكرة فلسطينية خالصة ورغبة منهما وحدهما؛ فقد غاب عنه منطق التفكير؛ إذ أن مخابرات عربية ورؤساء عرب ومسؤولين خليجيين كان لهم شأن ودور كبير في هذه التفاهمات وأهداف واضحة لا تتعلق بالدرجة الأولى بالمصلحة الفلسطينية؛ بل بتمرير سياسات متفق عليها لإنهاء ما يمكن إنهائه و تثبيت ما يمكن تثبيته من شخوص!! فالقضية الآن قضية أشخاص وقضية مصالح آنية ليست لها علاقة بالقضية السياسية الفلسطينية وإن كانت العنوان!

و بتواضع رؤيتي وبتحليل سياسي متواضع بسيط؛ فإن الأزمة التي تتعرض لها قطر كانت جزءاً هاماً من هذه التفاهمات التي لا يمكن لها أن تتم أو تنجح بدون تبادل الأدوار؛ فقد كان مقرراً سحب يد قطر من قطاع غزة واستبدالها بطرف عربي آخر وبعروض سخية تفوق ما كانت تقدمه قطر! لذلك فإن العرض الذي قدمه الرئيس الفلسطيني لحركة حماس إن صدقت المعلومات لن ينجح؛ لأن الطباخين مختلفين و هم مَن سيتحكمون بالقبول أو الرفض و لن يقبلوا! ولن يوافقوا! ولن يرضوا! لأن الطبخة مخطط لها وبمسار معين لا يستوعب التداخل وبتوفير متطلباتها المالية والحدودية والهدف الرئيسي للطباخين هو رأس الهرم وليس أقدامه! فلا تعنيني هذه المعلومات التي تتعلق بعرض الرئيس الفلسطيني لأنه عرض لن يشق طريقه وتلك هي الحقيقة .

كاتم الصوت :
اختلفت البوصلة وتغيرت اتجاهات السفر واستبدلت الدوحة بعاصمة عربية أخرى !؟

كلام في سرك:
التجاهل العربي المقصود للأردن الشقيق في مجمل أحداث المنطقة و أحداث الأقصى سيزيد من التلاحم الأردني الفلسطيني.

حكمة اليوم: على عتبة العداء اتفق الأعداء.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف