الأخبار
عشرات الجثث متناثرة ومتفحمة.. مجازر مروعة يتركبها الاحتلال في تل الهوى والصناعةأردوغان: تركيا لن توافق على مبادرات التعاون بين الناتو وإسرائيل"أونروا": غزة تواجه خطر فقدان جيل كامل من الأطفال35 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى(رويترز): مصر وإسرائيل تبحثان نظام مراقبة حدودي يمهد للإنسحاب من "فيلادلفيا"قيادي بـ (حماس): طرحنا أن تتولى حكومة كفاءات وطنية إدارة غزة والضفة بعد الحربتنويه من لجنة إدارة ملف الغاز للمواطنين في دير البلحوزير التربية يبحث مع ممثل الاتحاد الأوروبي قضايا تهم التعليم الفلسطينيانتحار مصري داخل سجنه في إيطاليا بسبب مسنةتجاوز عقبة ملف عودة النازحين.. توافق على الخطوط العامة لصفقة وقف إطلاق النار بغزةبرهم يلتقي بالفائزين بتحدي القراءة العربي على مستوى فلسطين ويشيد بتميزهمساعات حاسمة في مستقبل بايدن الرئاسيعلى رأسهم مبابي.. ريال مدريد يعلن أرقام قمصان لاعبي الفريقويلياميز يتخذ خطوة تقربه من برشلونةمحادثات لوقف إطلاق النار في السودان تنطلق في جنيف
2024/7/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بعد أيام من صدوره: "إنسان بعد التحديث" الكتاب الأكثر مبيعًا

تاريخ النشر : 2017-07-15
بعد أيام من صدوره: "إنسان بعد التحديث" الكتاب الأكثر مبيعًا
بعد أيام من صدوره:"إنسان بعد التحديث" الكتاب الأكثر مبيعًا

       كشفت الدار المصرية اللبنانية عن قائمة الكتب الأكثر مبيعا، و التي جاء في صدارتها كتاب (إنسان بعد التحديث: دليلك العلمي للارتقاء النفسي). الكتاب من تأليف د.شريف عرفة فنان الكاريكاتير و الباحث المتخصص في علم النفس الإيجابي. و يناقش فيه موضوعات متعددة مثل كيفية الارتقاء النفسي و زيادة السعادة و تخطي صعوبات الحياة والتعامل مع الخلافات الزوجية والتطرّف الديني وغيرها من الموضوعات الشيقة و المثيرة للجدل.

يليه في قائمة الأكثر مبيعا كتاب لنفس المؤلف، هو (كيف تصبح إنسانا؟) و هو الكتاب الذي قام بتقديمه البروفيسور أحمد عكاشة الرئيس الأسبق للجمعية العالمية للطب النفسي، و أشاد به و بمؤلفه.

يذكر أن شريف عرفة حاصل على ماجستير علم النفس الإيجابي التطبيقي من جامعة إيست لندن، و حاز على الكثير من الجوائز لأعماله في الرسم و الكتابة، آخرها جائزة تريم عمران و ترشيحه أكثر من مرة لجائزة الصحافة العربية.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف