الأخبار
بعد أخبار خلافات وزارة التعليم.. صيدم: اطمئنوا المصالحة بخيرترامب يتحدث عن "مرحلة جديدة" في سوريا بعد استعادة الرقةضبط سفينة تهريب إيرانية في المياه اليمنيةإصابات خلال مواجهات مع الاحتلال وهجمات للمستوطنين تستهدف احياء بالبلدة القديمة بالخليلالاعلام العبري يزعم: احباط عملية سرقة أطنان من المنتجات الزراعية بمستوطنة (شيكاف)دولة يدعو لأوسع حملة لإسناد المزارعين في قطف ثمار الزيتون خلف الجـدارالمعهد الفلسطيني للاتصال ينظم مناظرة حول الاحزاب الفلسطينية ودورها بالعملية الديمقراطيةمفوضية رام الله والبيرة والعلاقات العامة تنظمان محاضرة لمنتسبي قوات الأمن الوطنيساو باولو.. افتتاح المعهد البرازيلي الفلسطينيملتقى أبناء عائلات محافظة خانيونس يزور عائلة شراب بديوانها العامرالوطني للدفاع عن الأرض وبلدية سلفيت يواصلون حملة حماة الأرض لقطف الزيتونتشكيل المجلس المركزي لأولياء الأمور بمدارس وكالة الغوث بخان يونسالوطنية موبايل تطلق أعمالها في قطاع غزة الثلاثاء المقبلبينهم 11 ضابطاً..الداخلية المصرية: مقتل 16 من قوات الشرطة المصرية باشتباكات الواحاتنتنياهو يعين بلوم منسقاً لشؤون الجنود المفقودين خلفاً للوتان
2017/10/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الحكواتي بقلم:المتوكل طه

تاريخ النشر : 2017-06-19
الحكواتي بقلم:المتوكل طه
الحكواتي

المتوكل طه

********

  ما زلتُ في مقعدِ الطفل،

تشربُ من شفتيَّ الفراشاتُ،

والغيمُ يمشي على نبضِ قلبي،

وهذي النيازكُ نائمةٌ في دمي.               

وإنّي أراني هنا أو هناك،

وجَمْعُ الرجال يحيطونَ بالكوكبِ المستديرِ،

أعني البُحيرةَ في القلبِ من جلسةِ الساهرين،

أو كأسَ ماءٍ يَشبّ ببلّورهِ لفمي.

وفي الصَّدْر يملأُ شيخُ المكانِ .. الظلالَ،

حتى يفيضَ الكلامُ

ويطفوَ كالماءِ على السُّلَّمِ المُعْتِمِ..

فَيَأْسرُنا حيث شاء،

ويُطْلِقنا إنْ أضاء،

ويسحبنا خلفَ ذاك الرداء،

ويهمسُ حتى يكون الخفاء،

وأحسبُ أنَّ أصابعه قَبَضَتْ معصمي.

وما زلتُ أسمع كلَّ رواياته

 مرّةً إثر أخرى،

وفي كل ليلٍ أرى القشعريرةَ

 قد وصلت أنجُمي.

***

.. وقال لنا في الليالي الحكايا؛

عن الزيرِ والملكِ السيفِ،

 والذاتِ في حُسْنِها، والصعاليكِ،

 عن تُبَّعٍ في الأنام،

وتغريبةٍ لا تنام،

وعن أشْوَسٍ لا يُضام،

وقِصَّةِ مملوكةٍ في الخيام،

وعاشقةٍ مثل بَدْرِ التّمام،

وقصَّةِ ذاك الإمام

 الذي قطعوا رأسَهُ إنّما

ظَلَّ يمشي على هَدْي شريانهِ

في الظّلام،

 وعن شهريارَ

وسَفْحِ القطوفِ وَحَدِّ الزؤام،

وعن راهبٍ في البعيد

أذابَ أناجيلَهُ لليمام،

وعن حامل الماءِ حين هوى

 في مناديل شُبّاكِها، والغلامُ

ذوى حسْرَةً ..

فاذكروا جُثةً في الغمام!

***

وقال لنا الحكواتي صحائِفَهُ كُلَّها،

 مثلما شاءَ لها أن تكونَ؛

بالشِّعْرِ والقصِّ والجرْس والمدِّ

والشَدِّ والوَقفِ والسَرْدِ.. أو

مثلما عاشَ مع أهلِها..

ثمَ غاب.

***

إلى أينَ، يا أيُّها الحكواتي،

الذي عَبَّأ الناسَ بالنار،

 جئتَ لنا بالرجال الرجال،

والحقِّ والعدلِ، والعشقِ والشهواتِ الثقالِ،

 بالجانِ والسِّحرِ،

والموتِ والبحرِ والخيلِ

والبدرِ، والماءِ والجمرِ،

والرّجْفةِ الخوفِ والرُّمحِ

والصَدْر، وارتِعاشاتِ أشجار

 مَن ذهبوا في السؤال..

إلى أينَ يا أيها الحكواتي تروحُ،

 وتترُكُ مَقعَدك المُتعال؟

تعالَ!

فمن يجمعُ الأهلَ بعدَ التراويحِ،

 منْ يصهرُ الثلجَ في مرجلِ الشمس،

إنْ رَهَجَتْ في الليالي الطوال؟

ومَنْ يجمعُ الطيرَ ثانيةً للنبيّ،

ويُطلِقهُ في نداءِ الجبال؟

ومَنْ يغسل القلبَ من طينه،

إنْ أتى ناعياً نبضَهُ في الرمال؟

ومَنْ يستعيد الموازين للناس،

إنْ ظَلمت كفُّ مَن فصلوا في المقال؟

ومَنْ ينشرُ السّلْمَ في كلّ بيتٍ،

 ويفردُ في الأرض بردَ الظلال؟

تعالَ! فقد هَرقوا ما بهم،

واستعانوا بمَنْ سرقَ الحقلَ،

والحيُّ منشغلٌ بالقتال!

***

تعالَ، فمنْ يُشْعِلُ الحَربَ، بعد العشاء،

 ويخْمِدُها كي تنامَ رماداً،

إذا جاء وقتُ السحور،

لكي لا يفورَ الحضورُ، وتبقى

عَجَاجَتها في الديار.

تعالَ، لتجلوَ هذي المرايا،

وتنعفَ في مَسْكبِ السامعينَ النَثار،

 وتبقى المداركُ كارهةً للضلالاتِ،

 والروحُ في عرشِها .. للحصار.

تعالَ!

فلا طعمَ للسّحْلبِ الشّهدِ في

 جَمْعَةِ السامر الدافئ المُستكين

بلا قِصَّةٍ تأخدُ الشمْسَ للدار، لا

لونَ للسُّوس والتمْر والشاي

والزنجيل بلا ساقِ تلكَ المليكةِ

إنْ كَشَفتْ بَرْقها للنهار، ولا

ريحَ فوقَ شَهْدِ الخوان المُرَصّع

بالعسل المُسْتطاب إذا انكسرَ اللحنُ

 في فضّةِ الانتظار.

***

إلى أينَ تمْضي، وتترُك هذا

الزمانَ بلا قِصَّةٍ أو غِناء؟

لا بُدّ من حكواتيٍّ يجيءُ

 ليملأ هذا الفضاءَ، ويَقسِمنا، إنْ

أضاءت تفاصيلُهُ وجهَ مَن قتلوا

 بَعْضَهُم في العراءِ،

فتلقى وجُوهاً تناصِر "جَسّاسَ"

في حَرْبهِ ضِدَّ من أثخَنَ القَطْعَ

 في الحَبْلِ.. أو تجدوا

 مَنْ يُظاهرُ "الزيرَ" في أخْذِ

 ثأر الأخوّةِ - قد خاتلوا القائدَ الفذّ -

 لا بُدَّ مِنْ دَمِهم،

فإذا ما أُبيدوا وقد رَنَخَ الطينُ،

 فالصُّلحُ رايتُنا نرْفعُها  للسماء.

***

لا بُدَّ من حكواتيٍّ يُعَلّمُنا

الحُبَّ، يَجمَعُنا بالوحوش الأليفةِ،

حتى يَظلَّ بنا الطفلُ طِفلاً،

 وقد شَفَّ فينا الرُخامُ المُخَبَّأ،

 أو نعتلي شَهْقة النحْلِ،

إنْ سالَ تِرياقُ تيجانِها في الرّضابِ.

ولا بُدَّ من حكواتيٍّ يُعيد لنا كَرْمَنَا،

يستردّ الدوالي الثياب،

ويُرْجِعُ للرُمحِ لمْعَتَه في الضبابِ،
ويا أيُها الحكواتيّ!

إلى أيْنَ تمضي وتترُك هذا الزمانَ

 بلا صَفحَةٍ أو كِتاب؟

لماذا تقومُ، وتَترُكنا هكذا..

في حضور الغياب؟!

***

 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف