الأخبار
مئات الآلاف في شوارع برشلونة تأييدا لانفصال كتالونيا عن إسبانيابعد أخبار خلافات وزارة التعليم.. صيدم: اطمئنوا المصالحة بخيرترامب يتحدث عن "مرحلة جديدة" في سوريا بعد استعادة الرقةضبط سفينة تهريب إيرانية في المياه اليمنيةإصابات خلال مواجهات مع الاحتلال وهجمات للمستوطنين تستهدف احياء بالبلدة القديمة بالخليلالاعلام العبري يزعم: احباط عملية سرقة أطنان من المنتجات الزراعية بمستوطنة (شيكاف)دولة يدعو لأوسع حملة لإسناد المزارعين في قطف ثمار الزيتون خلف الجـدارالمعهد الفلسطيني للاتصال ينظم مناظرة حول الاحزاب الفلسطينية ودورها بالعملية الديمقراطيةمفوضية رام الله والبيرة والعلاقات العامة تنظمان محاضرة لمنتسبي قوات الأمن الوطنيساو باولو.. افتتاح المعهد البرازيلي الفلسطينيملتقى أبناء عائلات محافظة خانيونس يزور عائلة شراب بديوانها العامرالوطني للدفاع عن الأرض وبلدية سلفيت يواصلون حملة حماة الأرض لقطف الزيتونتشكيل المجلس المركزي لأولياء الأمور بمدارس وكالة الغوث بخان يونسالوطنية موبايل تطلق أعمالها في قطاع غزة الثلاثاء المقبلبينهم 11 ضابطاً..الداخلية المصرية: مقتل 16 من قوات الشرطة المصرية باشتباكات الواحات
2017/10/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الباطلُ يدلعُ لسانهُ بقلم:كريم عبدالله

تاريخ النشر : 2017-06-18
الباطلُ يدلعُ لسانهُ بقلم:كريم عبدالله
الباطلُ يدلعُ لسانهُ

ويّكأنَّ هذا الجبل لمْ يتدكك وإنْ فلقَ هامتهُ صارم نامَ طويلاً يتغطّى ببحرٍ السمُّ زعاف يحلمُ هاجعاً يخفي وجههُ بينَ التواريخ العامرة بالخيانة ! . ويّكأنَّ الباطل لمّا يزلْ لسانهُ الأجردَ يدلعهُ إنكسارُ صمت تعوّدتْ يرقاتهُ تتشرنقُ داخلَ الخنوع ! . يهجو عواصفُ الحقدِ تحتَ أجنحتها طغيانُ يُسمعُ هديرهُ كلّما يتقدّمُ الليل بهدوءٍ يزحفُ تُزهرُ البذور المدفونة تنتظرُ الحصادَ وتعتلي سفوحهُ الشاهقاتِ تُطفيءُ القناديلَ الطاهرة , البيوتُ الحاقدة لا تنام بهدوءٍ تحتها بيوض مشبوبة بالحقدِ متلهفة ثارات عقيمة عادتْ مِنْ شبابيكها تطلُّ رؤوسها يانعة مشرئبة نحوهُ تدسُّ الدسائسَ . لا صفراءَ تقدحُ بريقها غبارٌ تستهوي عِفّةً مجبولةً أركانها لا تأذنُ حتى لظلالها تهبُّ تحتَ مِدرعتهِ تتنزّهُ , لا بيضاءَ تكتنزها سماحة تفتّشُ عنْ كراسي ترفعُ عقيرتها تهمزُ تحتها الجياع مثلَ السلاطين تنتعلُ الدروبَ الموغلة بالفقرِ تحتَ سطوةِ الجوع تَهِبُ أصواتَ اليتامى ما قرّحَ ظهرها تدخلُ جيوبها . فقراءُ الروحِ قاحلةٌ أرضهم تتغضّنُ تطوفُ بداخلها هوسُ الأحلام الجديدة تتفسّخُ شعاراتها باطلة تنعتقُ خفافيشاً ( أضبّتْ على عداوتهِ )* تحذو حذوَ الأشقياءِ ( على مُنابذتهِ )* ارسلتْ خيولها الخديجة ترتّلُ إجترارَ الدهور المضرّجةِ بالفتنِ تفتحُ الأبوابَ مشرعة تسرعُ نحوَ الهاوية . منذهُ وللسيوفِ صليلٌ في الرقابِ يَشْهَدُ تكاثفَ الظلام ينادي : - ألاّ فتى بعد هذا الصباح يتشدّقُ بحبلهِ المتين لصوص غرباء ينحتونَ شهوة تشوّهُ السماءَ سيبزغ ُ يجنّدلُ وحوشاً تتوهّجُ بالشكِّ ولا ذو فِقارٍ يشذّبُ زعيق الأبواق تدوّي براعمها اللامعة نشوانة بالنصرِ .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف