الأخبار
إصابة شاب برصاص زوارق الاحتلال على شاطئ بحر بيت لاهيا شمال القطاعالهلال الأحمر بمستشفى الهمشري تختتم مشروع الخدمة المجتمعية للطلاب في صيداالعالول لـ"واشنطن وتل أبيب": من قال لكم أن حركة فتح تعترف بإسرائيلبالفيديو: مشروعان من غزة يتأهلان للفوز بجائزة عالميةرئيس وزراء إيطاليا السابق: أوروبا ضحية لسياسة واشنطنتوترات جديدة بين الحوثيين وصالح في صنعاءالثقافة والفكر الحر تتوج الفرق الفائزة بمسابقة الفنون الشعبيةالاحتلال يمنع موظفين في وزارة السياحة من ترميم اثار سبسطية ويحتجزهمإيران تتعهد بالإسراع ببرنامجها الصاروخي رغم الضغوطإصدار أحكام بحق 5 أردنيين من مؤيدي تنظيم الدولةالعالول: تصريحات رئيس مجلس الأمة الكويتي تمثل ضمير الأمة العربية والإسلاميةأبو ردينة: إنهاء الاحتلال ووقف الاستيطان طريق تحقيق السلام العادلفصائل المنظمة يقررون 2/11 يوم وطني غاضب من بلفور وبريطانياالجيش الإسرائيلي يقصف موقعاً للجيش السوري في ريف دمشقالوزيرة الأغا: جامعة الإسراء نموذج للجامعات الفلسطينية ومستقبلها سيكون واعدا
2017/10/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الشّموع للشاعر رمزي عقراوي

تاريخ النشر : 2017-06-18
الشّموع   للشاعر رمزي عقراوي
18=( الشّموع ---) للشاعر رمزي عقراوي

هناكَ – في صحارى

 الجنوب الحزين

تحت كثبانِ

الرِّمالِ والحزون ---

بعيدا ---

 عن بلاد السنديان والزيتون

بعيدا --- عن موطن السَّرْوِ

 والثلجِ والنِّرجسِ والقَبَجِ
الحَنون

جموعٌ غفيرةٌ ---

 من النساءِ والشيوخِ والأطفال

مغمورون

 تحت أطباقِ الرِّمال ؟؟؟

وقد دُفِنوا هناك أحياء !!!

دون ذنبٍ أو مآل ---

فقط كونهُم ---

من نُطفةٍ غيرِ نُطفةِ الأشقياء !!!

فما أشقى الحياة تُسيِّرُها ---

ذئابُ الأنفال –

وكلابُ السَّلاطينِ الأنذال

أيُّ أثمٍ ---

 بل أيُّ ذنبٍ عظيمٍ

آرتكبه ُالطغاة ؟؟؟

بحق الآبرياء ---

بحقِّ الشَّبابِ المونق الرَّزين 
؟

فبَدتْ أطيافهُم

كنُسيماتٍ تهُبُّ –

على قِمم الجبال –

وتمرُّ الأيام ---

 ويكبُرالحزنُ

في عيون الأمّهات ---!

كل زَهرٍ نبتَ

 في تلك القفارِ والفَلَوات

على رُفاتِهم يضوعُ منه أريجٌ –

من بخورٍ القهرِ

 والغدرِ والتضحيات

حتى السّماءُ أوقدتْ نجومها ---

كشموعٍ ---

فوق هالات أرواحِهم ---

في عُمق ذاك الصَّمتِ

والسّكون الرَّهيب

وطغتْ ريح الموتِ

على لهيبِ الحياة !

وأنفاسُ الرُّضَّع

المساكين تضرَّعتْ

إلى خالِقها في تلك الظلمات ---!

آهٍ ---  ما أقسى

الظلم والظلام ؟؟؟

وأحْلَكَ وحيُهما

 في تلك الصَّحارى

وما أوجَعَ رَنَّة لثْم الأمِّ الشَّهيدة ---

لرضِيعها

في خشوعِ الألمِ المُرِّ والسُّكون

وقد توارَوا عن الوجود ؟؟

وتلاشَوا جميعا في المجهول

حيث غابوا

 في عالَمٍ آخرَ مجنون

ونسَوا ما في الحياة ---

فأين أنتَ أيّها المُبَشِّرُ الإنسان ؟!

الى متى ستظلُ ---

تنتظِرُ الطوفان !!(2012)
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف