الأخبار
2017/8/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فرقة مسرح الرواد في الموصل 1969-1999 بقلم:ا.د. ابراهيم خليل العلاف

تاريخ النشر : 2017-06-15
فرقة مسرح الرواد  في الموصل  1969-1999 بقلم:ا.د. ابراهيم خليل العلاف
فرقة مسرح الرواد في الموصل 1969-1999
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس -جامعة الموصل
وانا اتحدث مع شيخ الفوتوغرافيين الموصليين الأستاذ نور الدين حسين (أبو نبيل ) عن المسرح الموصلي وهو يعلق على سلسلة المقالات التي كتبتها في صفحتي الفيسبوكية بعنوان : ( أوراق مسرحية موصلية ) ، وعن (فرقة مسرح الرواد ) قال ان لديه وثيقة تاريخية هي عبارة عن كراس صغير أعده كل من الأستاذ محمد نوري طبو والاستاذ موفق الطائي بعنوان : (فرقة مسرح الرواد :عطاء متواصل 9 ايلول 1969 -9 ايلول 1999 ) ولما سألنا الاستاذ محمدنوري طبو عن الكراس قال انه لايحتفظ بنسخة منه فما كان من الأستاذ نور الدين حسين إلا وان عاد الى مكتبته ليجد الكراس ويتكرم بإهداءي نسخة مشكورا وها انا اقدمه لكم -أحبتي الكرام - اعتزازا مني بعظم الحركة المسرحية الموصلية العريقة والتي تمتد في بواكيرها إلى أواخر القرن التاسع عشر .
الكراس صدر بمناسبة مرور 30 سنة على تأسيس فرقة الرواد (الموصلية ) والبداية كانت في 9 أيلول -سبتمبر سنة 1969 عندما تداعى عدد من الشباب المولعين بالمسرح والعاملين فيه وأسسوا (فرقة مسرح الرواد ) وبدأت انطلاقتها بمسرحية (ثمن الحرية ) ثم توالت العروض وقدمت الإبداعات الكبرى على خشبة المسرح الموصلي ومنها مسرحيات ( ثم غاب القمر ) و(المصنع ) و( كنز الحمراء ) و(المشرحة ) و(لاسيرة ولاصورة ) و( آدابا ) و( ام سعد ) و(إنتبهوا ايها السادة ) و(جوهر القضية ) و(حكايات للناس ) و(الناس والحجارة ) ووو.
وعلى صعيد الدراما التلفزيونية كان دور الفرقة واضحا ومؤثرا في إنتاج التمثيلية والبرنامج المنوع ومواكبتها للاحداث والمتغيرات الاجتماعية والسياسية ..قدمت (المدمن ) و(معرض الجثث ) و( تاجر في المدينة ) و(عبالهم الفروة حياجة ) و(القوي يأكل لحم مستوي ) و(الجندي المجهول ) و(نحن والآخرون ) و(عائد إلى حيفا ) و(ليلى ) و( عودة الحياة ) و(نداء الضمير ) و(دولمة ) و( المزرعة ) و(برنامج 1 في 3 ) و(اين الحل ) وو.
وفي السبعينات أخذت الحركة المسرحية الموصلية ابعادا جديدة من خلال تأطير المشهد المسرحي بنصوص جعلت الإنسان هو الغاية والوسيلة وصار حلم الفرقة تقديم نصوص مسرحية محملة بمضامين اجتماعية واقتصادية تواكب المتغيرات الجديدة التي رافقت عملية التنمية الشاملة .
الأعضاء ( المؤسسون ) لفرقة الرواد كما ورد في الكراس -الوثيقة هم الأساتذة عبد الجبار أحمد-علي احسان الجراح -عصام عبد الرحمن -حكمت الكلو - عبد الوهاب أرملة -رافع دحام -محمد نوري طبو -طارق برهان - يوسف مرجان -عباس علي شريف -طارق فاضل .
ثم انضم الى الفرقة العديد من فناني الموصل نذكر منهم الاساتذة نور الدين حسين -صباح ابراهيم --سعد الله صبري- موفق الطائي -عامر محمد شيت - صبحي صبري - احمد كركجة - غازي فيصل - الدكتور جلال جميل - عبد الله جدعان - الدكتور محمد فوزي طبو - محمد الزهيري - نجم الدين عبد الله - محسن العلي -سمر محمد - عبد الواحد اسماعيل - امجد محمد سعيد- يونس السبعاوي - سميرة الدراجي -نوال الهندي - محمد زكي اسماعيل - حسن فاشل -قحطان سامي- بيات محمد حسين مرعي -اياد جرجيس عبد الرزاق ابراهيم -مروان ياسين -واثق الأمين - محمد النمر -مظفر حامد- عصام سميح -موفق طه- موفق ويس - ياسين طه - احمد الجميلي -طلال الحسيني - عبد الستار الجميلي - سميرة نافع - ذنون ايوب - ميسر عبد فليح - محمد حسن عباس -سالم جميل - محمود فتحي - واجب سعيد- خليل المصور - سمير صبري- محمود عثمان - مجيد البياتي- يونس حيدر - جبللة العزاوي - محمد المهدي - جسام فاضل -هيثم العلي
من نتاجات فرقة الرواد مسرحية (مسألة شرف ) و(ثمن الحرية ) و(ثم غاب القمر ) و(المصنع ) و(المسحاة ) و(المشرحة ) و(الثور ياملك الزمان ) و(آدابا ) و(لاصورة ولاسيرة ) و( ام سعد ) و(انتبهوا ايها السادة ) و(حكايات للناس ) و(جوهر القضية ) و(شايف خير )و(ام شاكر ) و( حرامي الصندوق ) و( الناس والحجارة ) و(شليلة وضايع راسها ) و(حكاية شعبان ) و(كاسب كار ) و(بيت العز ) و(البورصجية ) و(ماكبث ) و(صاحب المقام والصالح العام ).
اما الاعمال التي قدمتها من على شاشة التلفزيون فهي انها اشتركت في البرنامج التمثيلي (اين الحل ) تقديم الاستاذ حكمت الكلو وقدمت تمثيلية (المدمن ) 1971 اخراج عبد الجبار احمد وتمثيلية (معرض الجثث ) اخراج عبد الجبار احمد 1972 وتمثيليتي (عبالهم الفروجة حياجة ) و( القوي ياكل لحم مستوي ) تأليف الاستاذ طارق فاضل وتمثيلية (نحن والاخرون ) للاستاذ محمود فتحي وتمثيلية (حسون والقضية ) تأليف سعد الله صبري واخراج جبلة العزاوي وتمثيلية ( وداعا يا امي ) نأليف يوسف مرجان اخراج عصام عبد الرحمن وتمثيلية (نداء الضمير ) تأليف الاستاذ محمد زكي اسماعيل اخراج الاستاذ عصام عبد الرحمن وتمثيلية (الجندي المجهول ) تأليف الاستاذ غسان كنفاني اخراج الاستاذ محمد نوري طبو 15-5-1973.
كا اشتركت الفرقة بتمثيل البرنامج 1في 3 اعداد الاستاذ عبد الاله حسن واخراج الاستاذ محمد نوري طبو 1973 وتمثيلية (غزوة الملك تبع ) اعداد الاستاذ عبد الاله حسن واخراج الاستاذ محمد نوري طبو 1973 وتمثيلية (عدالة الله ) تأليف الاستاذ يوسف وهبي اعداد الاستاذ طارق فاضل اخراج الاستاذ محمد نوري طبو 11-6-1974 وتمثيلية (الفنون ) اعداد الاستاذ طارق فاضل اخراج الاستاذ محمد نوري طبو 8-7-1974 وتمثيلية (سعيد بن جبير ) تأليف الأستاذ طارق فاضل اخراج الاستاذ محمد نوري طبو وتمثيلية (المسحاة ) تأليف الدكتور محمد فوزي طبو اخراج الاستاذ صباح ابراهيم وتمثيلية (الدائرة ) تأليف الأستاذ غانم العبيدي اخراج الاستاذ خليل ابراهيم 5-11-1976 وتمثيلية (دولمة ) تأليف واخراج الاستاذ محمد نوري طبو 5-10-1977 وتمثيلية (مسألة شرف ) تأليف وخراج الاستاذ خليل ابراهيم 1977 وتمثيلية (ليلى ) تأليف الاستاذ صبحي صبري اخراج محمد نوري طبو 15-6-1998 وتمثيلية (عودة الحياة ) تأليف علي المهتدي اخراج محمد نوري طبو 30-10-1978 وتمثيلية (المزرعة ) تأليف وإخراج محمد نوري طبو 10-8-1978 وتمثيلية (بشرى ) تأليف صبحي صبري اخراج خليل ابراهيم 1978 وتمثيلية ( لا للامية ) تأليف يسن طه إخراج محمد نوري طبو 1978.
احتلت فرقة مسرح الرواد مكانة محترمة بين المثقفين الموصليين وظلت في ذاكرة الموصليين هي واعمالها وانشطتها المسرحية والتلفزيونية ولا تزال حية متقدة لذلك قال عنها الكثيرين كلاما جميلا منهم الأستاذ معد الجبوري الذي قال :" ان فرقة مسرح الرواد شجرة باسقة ظلت واقفة حية لم تمت واجهت الريح والجفاف والجفاء ظلت تجدد أوراقها وقداح ازهارها وتطرح ما تطرح من كمثرى الابداع وتتضن ما تحتضن من وجوه مبدعة في ظلالها الوارفة " .
اما الاستاذ نور الدين حسين فقال :"ان فرقة الرواد استقطبت فناني المسرح في الموصل ولها الفضل الاكبر في اقامة اول مهرجان ابداعي فني في حديقة الشهداء تحت عنوان ( مهرجان بيت الفن الموصلي ) والذي أصبح نواة لمهرجان الربيع في الموصل " .وقال الأستاذ سالم العراقي "ان فرقة مسرح الرواد اثبتت وجودها المسرحي على مساحة العراق وكان لها صدى استثنائيا لما قدمته من مسرحيات وأعمال فنية جادة " .وقال الدكتور محمد فوزي طبو العجيلي ان (الرواد مقياس حقيقي للجهد الفني الرصين الملتزم بقضايا الإنسان وهمومه وتطلعاته نحو الآفاق الأرحب " .وكتب الأستاذ بيات محمد مرعي يقول :" ان فرقة مسرح الرواد رائدة الفرق المسرحية في الموصل " .وقال الاستاذ عبد الجبار الجبوري :" ان ما قدمته الفرقة من مسرحيات لايزال محفورا في ذاكرة الحركة المسرحية في العراق وان هذه الفرقة واحدة من أعمدة المسرح العراقي وحسبنا ذلك " .
وكتب الأستاذ طارق فاضل عن الفرقة وقال تحية اجلال الى معلمها الأول الأستاذ عبد الجبار احمد (ابو رفعت ) والى الاستاذ حكمت الكلو ابنها البار والى كل من عمل فيها " .
وقال الفنان المسرحي الأستاذ محمد الزهيري ان "من بين معطفها الواسع خرجنا وفي فضاءاتها الرحبة كان لنا جولات وصولات " .
وكتب الاستاذ حسين رحيم الكاتب المسرحي انه "عبر تاريخها الطويل كان لها مكانة رفيعة في المشهد المسرحي العراقي في الموصل " .وقال الدكتور هشام عبد الكريم ان فرقة مسرح الرواد قدمت أعمالا ملتزمة وجادة .وقال الاستاذ غازي فيصل :" ان فرقة مسرح الرواد كانت الفرقة الام وستبقى الأم الحنون التي لاندفأ الا على نارها ".وقال الفنان الدكتور جلال جميل ان "فرقة مسرح الرواد كانت العتبة الأولى في طريقي الى المسرح " .
خلال ال30 سنة فقدت فرقة مسرح الرواد عددا من أعضائها منهم محمد حسين مرعي وعصام علي وحكمت ذنون الكلو وفرحان طه ويوسف محمود وصبحي صبري وحارث جميل وسمير خليل المصور وطه العشبة ورسمي اليافي وخالد إدريس الموصلي والدكتور جلال جميل ونجم الخياط وفائق الشكرجي وعبد الرزاق ابراهيم عضوا
رحمهم الله جميعا ومثواهم الجنة ان شاء الله تعالى .
وكانت آخر هيئة ادارية لفرقة مسرح الرواد في 9 ايلول 1999 تتشكل من الأساتذة محمد نوري طبو رئيسا وموفق الطائي نائبا للرئيس ومحمد الزهيري الامين المالي وطارق فاضل عضوا وعصام عبد الرحمن عضوا وعبد الرزاق ابراهيم عضوا .
بقي ان نقول ان الدكتور محمد فوزي طبو العجيلي مدير مستشفى السلام الأسبق قدم دعما لفرقة مسرح الرواد لتطبع هذا الكراس -الوثيقة والذي أشرف عليه واعده كلا من الأستاذين محمد نوري طبو وموفق الطائي .
تلك هي قصة فرقة مسرح الرواد التي قدمت خلال السنوات الماضية نشاطا مسرحيا وتلفزيونيا لفت إليها الأنظار ومن خلال كل تلك النشاطات تركت بصمة واضحة في سجل حركة المسرح العراقي الحديث في الموصل .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف