الأخبار
شاهد: الاولى على فلسطين بنتائج الثانوية العامة توضح كيف حصلت على نتيجتهاوالد الأسير عمر صلاح يروي صور من مسلسل الالم المستمر باعتقالهالاردن: طلال أبوغزاله يطلق مبادرة لتشكيل فريق عمل عربي للذكاء الاصطناعيمأساة أم بريطانية لا يمكنها النوم خوفا من الموتشراكة بين "اوبتيمال آي دي إم" و"بريسايس تكنولوجيز" للتوسعشاهد: ماذا قالت الحاصلة على المرتبة الأولى بالفرع الأدبي بغزة؟"لوتس" تكشف عن سيارة كهربائية خارقة يتجاوز سعرها مليوني دولارالنواب اللبناني يُلغي قرار وزير العمل بحق العمال الفلسطينيينشاهد: الفلسطينيون بالضفة الغربية يحتلفون بنتائج "الإنجاز"المطلق: يجوز النيابة عن مريض "الرهاب الاجتماعي" في الحجالأزواج السعيدةهاشتاغ طلاق الفنانة الإماراتية أحلام من زوجها القطري يشعل مواقع التواصل"اللجنة الوطنية" تهنيء طلبة الثانوية العامة " إنجاز2019"24 قتيلاً في حريق داخل استوديو رسوم متحركة في اليابانلبنان: إجتماع موسع وطارئ في برلين على خلفية قرار وزارة العمل اللبنانية
2019/7/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

"عماد" في مكانة الشهيد - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2017-06-15
"عماد" في مكانة الشهيد  - ميسون كحيل
"عماد" في مكانة الشهيد

لا نتحكم بأحلامنا ولا نملك إختيار شخصياتها؛ و تبقى إنسانيتنا متعلقة بكل الأشياء الجميلة والمؤثرة التي مرت في حياتنا، والألم الحقيقي لا يعرفه إلا كل مَن عبر منه وكأنه نفق شاءت فيه ظروف الحياة إلا أن يمر منه البعض، فأم الشهيد وحدها تفهم جيدا كيف يكون ألم الفراق؛ وكل أم لشهيد تستوعب هذا الألم و نوعه مهما اتحد معها الناس جميعاً؛ فمن المحال أن يشعروا مثلما تشعر هذه الأم أو الوصول إلى القياس الحقيقي لمشاعر الأب؛ ومن بعدهم الأقرب فالأبعد؛ فللألم وجوه كثيرة وأنواع متعددة ومختلفة تدخل فيها حساب الدرجات!

يقولون ستنسى ذلك..سيأتي يوماً ما وستنسى به !! لأنهم لا يعرفون أن دفتر الذكريات ممتليء و من المستحيل طي صفحاته، ولا يعرفون أن الزائر في الأحلام لا يستأذن يكرر زياراته، واستمرار بقاءه واصرار مروره، وكلما ظن الإنسان أن الأيام ستأتي ومعها النسيان يدرك المرء أنها في الحقيقة لن تمضي حتى لو تمردت عليها!

غالباً ما تحمل المناسبات كثير من الذكريات، و تفتح صفحات من الأوجاع قد يظن المرء انه تجازوها .. لكن هيهات فالذكريات المؤلمة راسخة في الوجدان كشجرة عتيقة تضرب في أعماق النفس؛ وكلما اهتزت ورقة من تلك الشجرة تقاطر الحزن على ثنايا القلب وظهر على ملامح الوجه! فالحلم الذي لا نختاره يمر منه ذلك الشاب الجميل عماد إذ أن رحيله أكثر صفحات حياتنا وجعاً وألماً؛ فلا تكاد تمر مناسبة - ما - حتى تتزاحم الكلمات والصور ليسيطر عماد على المشهد.. فعادة ومع حلول شهر رمضان الكريم كان لا بد أن نتلقى اتصال من خالي أو إبنه عماد وكان ذلك على مدى سنوات طويلة.. ربما اختلف المشهد قليلا هذا العام فلم يرن الهاتف ولم يأتِ اتصال ؟!ّ نحن لم ننسى وخالي لم ينسى لكن لحظات الاستفاقة في زحام الحزن صعب ومعقد الى حد لا يمكن تصوره على من فقد عزيز كان كل أمل لعائلته في الحياة!! ولأن ليس كل ما يتمناه المرء يدركه حتى لو كانت من الاحلام النبيلة كان رحيل عماد فاجعة .. وله هنا اسجل سطوري!! أسجل حضوري ومروري وعبوري !! وكلما شعرت في رغبة للتنفيس عن حالة قهر ممزوجة بالإيمان .

ربما ينتقد البعض كتابتي لهذه المشاعر الشخصية – والشخصية جداً- ومع احترامي الشديد لهذا الرأي لكن كلي ثقة ويقين أن عماد المتفوق في حضوره دائماً يقرأ رسالتي ويفرح بكل حرف دُون فيها فكيف لا وهو الطبيب المُحب للقراءة والمهتم في الشعر والأدب !! صديقي عماد لا اختلاف النهار والليل ينسي ولا الحياة بكل ما فيها تعوض غيابك. نسمع صوتك في حالة مستمرة و صورتك لوحة جميلة ثابتة و باقية طالما استمرت حياتنا على هذه الأرض فأنت كما أنت في مكانة الشهيد .( الرحمة لكل الشهداء)

*** عماد الأخ والصديق وإبن خالي محمود .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف