الأخبار
الإعلام: حكومة الاحتلال عصابة وشهداؤنا وأسرانا عناوين حريتنا"التربية والتعليم تؤكد على دعم التعليم في شقي الوطن وعلى وحدويتهفيديو.. عشراوي: الانقسام الفلسطيني نقطة ضعف جوهرية في النظام السياسيفيديو: بفوزه على بلباو.. أتلتيكو مدريد يذلل الفارق مع برشلونةفيديو: ريال مدريد ينتفض على بيتيس ويفوز بخماسيةالسلطة الوطنية الفلسطينية تتوجه للانضمام لمنظمات دولية جديدةأربعة قتلى في انفجار سيارة مفخخة شمال سوريامقتل جندنييْن وإصابة خمسة آخرين في تفجيرة عبوة بالعراقاشتباكات بين قوات الحشد الشعبي ومسلحين في كركوكإحكام السيطرة على أهم أوكار القاعدة في حضرموتإصابة مستوطن بعد تعرض مركبته لإلقاء حجارة جنوب القدسالاحتلال: إطلاق صاروخ من غزة سقط في منطقة مفتوحة بمستوطنة (شاعر هنيغف)الاحتلال يعتقل ثلاثة شبان شمال سلفيتمصدر خاص لـ "دنيا الوطن": انضمام أبو مرزوق والرشق لوفد حماس بالقاهرةفيديو: شيخة:خائن للكويت من يعتقد أن القرآن أعلى وأهم من الدستور
2018/2/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تبا لتلك الرصاصة وتبا لذلك العدو! بقلم: سماح خليفة

تاريخ النشر : 2017-06-09
تبا لتلك الرصاصة وتبا لذلك العدو! بقلم: سماح خليفة
تبا لتلك الرصاصة وتبا لذلك العدو!

 قصة بقلم: سماح خليفة/ فلسطين

ما زلت أستشعر دفء تلك السنابل بين يدي، ما زلت أتحسس بطنها المثقل بالخير، ما زال يدهشني انحناءها الشامخ، ويسلب لبي رقصها المنسجم مع أنغام الطبيعة، كيف استطاعت تلك الأم العظيمة أن ترضع هذه الاعداد الهائلة من السنابل من حليبها الذهبي، حتى ابتسمت تلك الرقعة الشاسعة لوجه الشمس المتلألئ في كبد السماء.

في الحقيقة لم أكن أعلم عن تلك النبتة العجيبة شيئا حتى وجدتني في ذهول مما أرى، وأوجه سيلا من الأسئلة لخالتي ذات زيارة لسهول القمح المجاورة لبيتها.

ماذا تسمى هذه النبتة  ياخالتي؟" "هذه يا حبيبتي نبتة القمح، هل تعرفين ماذا نصنع منها؟" "طحين" " ومن الطحين؟ خبز...هيا انهضي يا حبيبتي لتناول الغداء قبل أن تغادري

استدرنا وسلكنا تلك الطريق التي لا تتجاوز بضعة أمتار لبيتها. كان زوج خالتي قد عاد من عمله وينتظرنا جالسا على سور الحديقة الذي لا يتجاوز المدماكين، يمسك زهرة بيديه يشرذم أوراقها دون اكتراث لمشاعر تلك الزهرة، فلم يدرك الكثيرون ان الأزهار تشعر مثلنا وتتألم، تبتسم وتحزن أيضا. أشارت عليه خالتي بتناول الغداء معنا، لكنه أرجأ الغداء وطلب قهوته. فما كان من خالتي إلا أن ناولته براد القهوة الذي أعدته سابقا تحسبا لحضوره في أي وقت. وأما انا غرقت في صينية الباميا الشهية وأنا أرقب زوج خالتي وهو يصب القهوة في كأس زجاجي شفاف نحيف طويل القامة، لم أشتم أي رائحة لتلك القهوة في تلك اللحظة وكأنها ذابلة حزينة يتيمة. ثم سألت خالتي: "خالتي لماذا تختلف قهوتكم عن قهوة أبي؟!!" ضحكت خالتي وأردفت: "القهوة مزاج يا خالتي وكل واحد ومزاجه، هيا اغسلي يديك بعد انهاء الطعام لنذهب إلى أمك"

أمي كانت في بيت أختي المتزوجة، كان بيتها على مقربة من بيت خالتي.

وضبت مع خالتي المطبخ، ثم انطلقنا مسرعتين من الجهة الجنوبية للشارع الفرعي المقابل لبيت اختي لنتفاجأ بصوت تأوه وبكاء لشاب يجلس على عتبة باب البيت، كان جار لهم حسب إفادة خالتي .

أخذت خالتي تهدئ من روعه وتتساءل عن سبب حالته. فأجابها: "سأموت يا خالتي من وجع راسي" "ولكن لماذا  خير إن شاء الله؟" "كلما جلست تحت أشعة الشمس، الرصاصة الي في جمجمتي تحمى وتسبب لي وجعا  في راسي" "كان الله في عونك يا بني، اصبر وان شاء الله ستهون، اللهم انتقم  من الصهاينة "

ذاك الحوار صعقني في تلك الفترة فلم يتمكن عقلي الصغير أن يستوعب؛ كيف يعيش شاب مع رصاصة في جمجمته؟!!! تبا لتلك الرصاصة وتبا لذلك العدو.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف