الأخبار
الإعلام: حكومة الاحتلال عصابة وشهداؤنا وأسرانا عناوين حريتنا"التربية والتعليم تؤكد على دعم التعليم في شقي الوطن وعلى وحدويتهفيديو.. عشراوي: الانقسام الفلسطيني نقطة ضعف جوهرية في النظام السياسيفيديو: بفوزه على بلباو.. أتلتيكو مدريد يذلل الفارق مع برشلونةفيديو: ريال مدريد ينتفض على بيتيس ويفوز بخماسيةالسلطة الوطنية الفلسطينية تتوجه للانضمام لمنظمات دولية جديدةأربعة قتلى في انفجار سيارة مفخخة شمال سوريامقتل جندنييْن وإصابة خمسة آخرين في تفجيرة عبوة بالعراقاشتباكات بين قوات الحشد الشعبي ومسلحين في كركوكإحكام السيطرة على أهم أوكار القاعدة في حضرموتإصابة مستوطن بعد تعرض مركبته لإلقاء حجارة جنوب القدسالاحتلال: إطلاق صاروخ من غزة سقط في منطقة مفتوحة بمستوطنة (شاعر هنيغف)الاحتلال يعتقل ثلاثة شبان شمال سلفيتمصدر خاص لـ "دنيا الوطن": انضمام أبو مرزوق والرشق لوفد حماس بالقاهرةفيديو: شيخة:خائن للكويت من يعتقد أن القرآن أعلى وأهم من الدستور
2018/2/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

دغَلُ الموْت بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2017-06-08
دغَلُ الموْت  بقلم:عطا الله شاهين
دغَلُ الموْت
عطا الله شاهين
تَلمّستْ بخطواتٍ ثقيلةٍ جسدَها العالق في وحلِ المستنقعِ لِئَلاَّ تسْقُطَ مُغْشِية عليْها، فكانت تحاول بِصعوبة بالغة أن تسْتقصي المكانَ مِن حولهِا بحركةٍ مِن رقبتها النّحيلة المكدودةِ، لا شيءَ هنا غيْر خوف المكانِ، والصمت الرهيبُ يلْتفُّ على خِناق الدّغّل، ويكْتُمُ أنْفَاسَها بمارد العَدمِ، تشْرئبُّ برأسِها الصّغير بِحركةٍ يائسةٍ، تسْتطلعُ الصّمْتَ القاهر من عينيْن واسِعَتين ومُنهكتين، تَدور في الأُفقِ المُنْهَمرِ عَن أنوارِ مُشعْشَعةٍ، تَتَنزّلُ القمر عن عَرْشِها لِملْكةِ الشروق الصَّمُوتِة الزّاحفِة رويداً رويداً حتّى الغَوْصِ وراءِ حاجزِ دغل المَوْت، زمجرة النمور تهتزّ أصدائَها في أعماقِ الدّغل حوْلِ جيفة حيوانٍ غريب نشفتْ عروقَه مِن كثرةِ المفترسين، يُجاوبُ أصداءَ النمور عنْ بُعْدٍ ثُغَاءِ قَطيعٍ مَهْزومٍ من الشوادن، داهَمته العتمة، وأرادَ أن يهجع من خطوه اليوميّ.
استندتْ عَلى طرف الدغل ولمْ تسعْها الحركةُ، مدّتْ رقبتها على جذع شجرة واقعة في المستنقع لتبْتردَ وتنسمَ زخات رذاذ آتية، داهمَها وجعُ المَخَاض يُنذِر بالطّلْقِ، واستقرّ كسكّين حادّ يقْطَعُ الحِجابِ الحاجزِ، ارْتَجف جسدها في تماوجٍ، ثمّ ارتعش كلَّ جسدها النحيلِ، فاحتوى إطار المقلتيْن مسافة المكان والزمان في وقت واحد، وزحفتْ العتمة، وزادَها ألم المَخَاضِ، تصلبت قليلاً، بدأ شبْحٌ باسق العَدَمِ آتياً يبكي من بؤُبؤُ المقلتين، أغلقتْ الضعيفة عينيها لتطويَ العَدَمَ في آخرِ قطْرةٍ، واستسلمتْ للغروب تماما عَلى صوت غرغرةٍ حادّة عبّها دغَل الموْتِ في بطنها.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف