الأخبار
الاتحاد للطيران تُسلط الضوء على شراكتها مع المرأة الإماراتية بيوم المرأة الإماراتيةكيم كارداشيان الأفغانية تتحدى التهديد بالقتللبنان: لجنة الأسير سكاف تهنئ حزب الله بالإنتصارات على المسلحينيتجول لوحده في المنزل .. دمية دب تثبت المخاوف بشأنها!بعد وفاة زوجها .. ابنة فيفي عبده في جلسة تصوير جريئةبعد منعه من السفر..الشرافي لـ"دنيا الوطن":حكومة اليمين تصعّد تجاه القيادة السياسيةالحكومة: عطلة عيد الأضحى تبدأ صباح الخميس وتنتهي مساء الاثنينبلدية غزة:استمرار أزمة انقطاع الكهرباء ينعكس سلباً على الخدمات الأساسيةتركيا: لقضاء عطلة عيد الأضحى..15 ألف سوري يعودون إلى بلادهمالرعاية ومنظمة إنقاذ الطفل ينظمان يوماً رياضياً في صيدا القديمةفريق مبادرة " مخيمنا أحلى " ينفذ لقاءات توعية في مخيم الشابورةلماذا تتردد القيادة الفلسطينية في عقد المجلس الوطني ؟"تسنيم" .. أجرأ عروسة في العالم!تيسير خالد: الإدارة الأمريكية تحمل رؤية تتساوق مع الرؤية الإسرائيليةبسبب معبر رفح.. عائلة هدار غولدن تهاجم الحكومة الإسرائيلية
2017/8/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الكَلِمَةُ للشاعر: أسعد المصري

تاريخ النشر : 2017-04-20
الكَلِمَةُ  للشاعر: أسعد المصري
قصيدة:الكَلِمَةُ
للشاعر:أسعد المصري

إنْ يَحبسِ الخوفُ
لَظى الكلمةِ
يوماً بِحَلقي
تُنبتُ الشَوكَ اليابسَ
الجِبالُ إن استكانت
لَن تَغفُو ولَن تَنامَ
لا لِينَ لا استسلامَ
صارت الكلِّمةُ عَينَ شُعلَةٍ ؛
تُشعلُ الأفكارَ الهائمةَ
مِن يَقظتي إلى منامي
والليلِ والنهارِ
*****
يَلُوحُ ظِلُّ خوّفي ؛سيَّافاً
واقفاً بَينَ ثنايا فَمّي
إن تَخرجْ كلِّمةٌ لَقينِ الحِمامُ
أكتِمُ ما مُختَلجاً في صدري
وإذ بِكَتمِه مُرٌ لي أترعُ
يَكفينِي مُرُّ الأيامِِ
*****
وإن أُقَيِّدْ فسأُحكمُ وَثَاقها
وفي ضُلُوعي
أُخبرها أنَّ الحقَ
يُلقِي في الظَلامِ
*****
قالت:لَقَد أعجزنِي سِجنُكَ
خَوفُكَ وأبقِني ولا تُمِتْ
فقد تَطلُبُني يوماً
وإن طَلَبتني
لرُبَّما فلا حَياةَ لمن تُنادي
مَوتي يُمِيتُ صَفوَةَ الحياةِ
ثُمَّ تَخلُو المَعانِي
*****
قُلتُ لَها:
عِبءٌ شَديدٌ تتَحَمَّلُكِ أكتافي
وخَوفٌ من يومِ عُسرةٍ
وهَل هَذا بِغيرِ كافي ؟
مَتَى حَطمتِ القَيدَ
فقد حَطَمتي دَارِي
*****
قالت لا تَسألُنِي
وابحث مَعيَّ عَن حُرُوفي
حَيثُ فُزِّعت
وشاحَت وبِوجهها عَني
هل تَبكي أحرُوفِي ؟
حيثُ أَرى تَضيعُ مِن يدي
ولِي أُسَائلُ النَاسَ
فمَن شَرَّد لي أحْرُوفي ؟
كيْف قَتلتُمْ بِدمٍ بارِد أحرُوفِي ؟
مَنْ صلَّبهُمْ على جُذُوعِ الخَوفِ ؟
مَنْ وَأدهُمْ في قَبرٍ دَرَس لَم يُعَّرفِ ؟
*****
قَالت لِي هو الحقُ
ألبَسَني جَناحَاً
وبه أترُكُ حقاً أوكاري
أنطَلقُ لّا أدِرِي ،
هَل مَترُكٌ لِلمَوتِ لا أُبَالِي
*****
فإنِّني خَارِجَةٌ مِن الألَمِ
مِن جَوفِ ذي المأَسِي
مِن قَلبٍ بِحَرفهِ تَوَّجعَ
ومِن فمٍ بِحَرفِه إذ سَجعَ
*****
من ديوان الجسرِ للشاعر أسعد المصري
المودع بدار الكتب والوثائق المصرية تحت رقم
9055 /2012 في 29/4/2012
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف