الأخبار
إضراب عام في البرازيل يصيب الحياة بالشللالاحتلال يدرس إنشاء سكة حديد تربط إسرائيل بغزة ومنح تصاريحالهيئة الملكية الأردنية للأفلام تعرض "نحبك هادي" في عمانالمركز الفلسطيني لحقوق الانسان يستضيف وفد مؤسسة القدس ملقاعيسى يطالب الدول العربية بالتوجه لمحكمة العدل الدولية للأسرىعرض 3000 ليلة للمخرجة مي المصري في أسبوع آفاق السينمائي بالمغربعلاقات جديدة مع تركيا تهدف لها فرنسا وألمانيامواجهات في مدن الضفة تضامنا مع إضراب الأسرىترامب: الخيار العسكري ضد بيونغيانغ ليس بعيدابشكل جزئي..النواب الالماني يصدر مشروع قانون يحظر ارتداء النقابالسبت..ارتفاع على درجات الحرارةموظفو السلطة بغزة يتقشفون خشية من المجهول القادمالقدس: المدمنات على المخدرات بين "وصمة" العار وغياب العلاج#ثقافة_إنتخابية (ح2).. كيف يمكن للإعلاميين تغطية الانتخابات؟بالصور..انتخاب مجلس إدارة جديد لنادي الأقصى الرياضيليبرمان: احتلال غزة غير وارد والحرب لو فُرضت ستكون الأشد!مصر: أحمد ذكي بدر يفتتح أسبوع "يوم في حب مصر"الاحتلال يعتقل المحرر ثائر حلاحلة ببيت لحمالاحتلال يصيب طفلاً والمستعربون يختطفون شبان بالخليل1200 أسير في "عوفر" يعيدون الطعام تضامناً مع نظرائهم المضربيناعتصام في مخيم برج البراجنة تضامنا مع الأسرىفلسطين تدعو صندوق المناخ الأخضر لتمكينها من حماية بيئتهاإصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في أبو ديسمصر: خبير: مصر الأولى عالميا في إنتاج التمور.. وصادرتها منه "صفر"نقابة الصحفيين تطالب بتوضيحات حول طرد قناة يمنية من تظاهرة
2017/4/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إلى أسرانا الفرسان في إضرابهم المتحدي شعر : حماد صبح

تاريخ النشر : 2017-04-20
إلى أسرانا الفرسان في إضرابهم المتحدي شعر : حماد صبح
غدُكم نصر وخلاص ، وغد الآسر عارُ
الظلم بجانبه خزي ، والعدل بجانبكم غار
ما حارب حريةَ شعبٍ إلا أوباشٌ أشرار
صبراً ! صبراً يا جنداً ! لا يُغلَبُ أبدا صبَار
أنتم قدوة أمتكم ، والقدوة دوما أخيار
الله تخيركم نورا يهدي في الظلمة من حاروا
أصبحتم أجناد تحدٍ ، يهدي عصبتكم إصرار
العالم ينظر غضبتكم يملأ عينيه إكبار
لا قادة فينا إلاكم ، القادة أبدا ثوار
ما قاد الشعب إلى خير مشلول الهمة خوار
ما أرجع حقا مسلوبا بياع ضلال ثرثار
النصر مآل تحديكم ، والآسر حتما ينهار
فزتم فرسانَ الأقصى ، فرسان الأقصى أحرار
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف