الأخبار
يديعوت: الأسرى يتسببون بقطع خطوط الاتصال عن بلدات إسرائيليةكيف وصفت إليسا القرآن ردا على شتمها بسبب صورة الصليب؟اسماعيل: الأسرى قناديل الحرية وإضرابهم تعبير ثوري عن ارادة الشعبطُردت من النادي الرياضي بسبب ملابسها "الفاضحة"الشرطة: 187 إصابة في 240 حادث سير الأسبوع الماضيالجهاد الاسلامي :تحرير الاسرى واجب شرعيمليحة العرب ضيفة اسبوع الموضة في بيروت(فدا) يطالب شركة كهرباء غزة الافصاح عن بيانات الجبايةالعراق: "كتلة الوفاق الوطني" تطلق حملتها الانتخابيةلبنان: اعتصام إئتلاف حملة حق العمل للاجئين بمناسبة الأول من أيارالعراق: استطلاع للانتخابات بالنجف تظهر ان أكثرمن 48% سيشاركون بالانتخابات المقبلةهكذا تقضي أصغر مليارديرة في العالم وقتها!بالفيديو.. نانسي عجرم تكسر الأرقام!ما المشاكل التي تتعرَّض لها الحامل بسبب الجو الحار؟لجنة العمل الوطني الفلسطيني تنظم سلسلة بشرية تضامناً مع الأسرىإقبال جماهيري على جناح النادي بمعرض أبوظبي للكتابساعدي طفلك على التخلُّص من الإمساك"حتى ما تبقى السياسة كذبة أول نيسان"..يوم الأحد على الـlbci!لبنان: نقل جثتي لبنانيين من اسرائيل الى لبنانلبنان: "مطمر الكوستا برافا"..ينتقل إلى سراي بعبدا!اغتصب ابنتيه وشغلهما بالدعارة.. والتسعيرة 50 ألف!لبنان: النقابي قاسم غبريس عاد بعد مشاركته بمؤتمر عمالي عربي بالاسكندريةلبنان: "تراتيل" و"أوبرا" داخل المحكمة العسكرية في بيروتهل "السرطان" سبب غياب "كلوديا شمالي"!؟لبنان: جمعية صور الانسان تعرض نشاطاتها في المركز الطبي
2017/4/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لكل فعل رد فعل بقلم:يوسف عودة

تاريخ النشر : 2017-04-20
لكل فعل رد فعل بقلم:يوسف عودة
لكل فعل رد فعل
يوسف عودة
إختلاط الأمور وكثرتها وتشعبها لربما يكون إيجابياً في أعيُن الناس أو على أقل تقدير في أعيُن البعض منهم، وذلك لأنه عندما تتعدد القضايا تتعدد معها أساليب التعامل الخاصة بتلك القضايا، وبالتالي هذا يفتح المجال أمام الجميع وكلٌ حسب قدراته وإمكانياته للتعامل مع أموره بالطريقة التي يراها مناسبة، وبالوقت الذي تعتبر فيه هذه المعاملات إيجابية هي بنفس الوقت من الممكن أعتبارها سلبية على نفس القدر والمقاس، إي ربما يكون أيضا التعامل مع هذه القضايا بسلبية، إنطلاقاً من توسع طرق الرد والتي لا يكاد يخلو البعض أحياناً فيها من نزعة التعامل بالطرق السلبية وسوء النية، والتي أيضا هي بالأساس تنبع من النفس البشرية وكيفية تربيتها وتنشأتها وظروفها الخاصة.
وبالطبع نحن هنا لسنا بصدد الحديث عن نوعية وأشكال تلك القضايا وكذلك طرق التعامل معها والتي تنبثق عن روح وشخصية كل فرد فينا، بقدر ما يهُمنا الحديث عن جوهر الموضوع وأساسه والذي من الممكن تلخصيه بشكل مبسط، في أن تعدد الأساليب في المعاملات لا يحمل على الدوام في طياتها النوايا الحسنة، فلربما شدتها أي شدة الأحداث أحياناً تخرج الأخرين عن طورهم فيظهروا سوء نواياهم في تصرفاتهم وتعاملاتهم، وعندها قد تقع أمور لا يمكن تداركها مما يؤثر سلباً في نهج الحياة، والذي من الممكن أن يترسخ كنهج مقاوم أو لردع الأخرين في حين وجود إشكاليات أو سوء تصرف، على أعتبار أنه النهج الأفضل رغم ما به من سوء يهدد الأسس السليمة لأركان وقواعد المجتمع.
بشكل عام يمكننا القول أن لكل فعل ردع فعل مساوي له بسوء النية ومخالف له بالنتيجة، أي لا تنتظر من أحد أن يرد على سوء تصرفك معه بأن يقدم لك باقة ورد بألوانٍ زاهية، أو إن ضربته مثلاً على خده الأيسر يدر لك خده الأيمن، فهذا لربما يحدث بعالم الخيال، أما بعالمنا فنحن نعيش في زمن ما تقدم وتزرع فيه "تحصد"، فليس هنالك أحدٌ ضعيف ولا قوي، فالقوي ضعيف بظلمه، والضعيف قوي بإيمانه، لذا أحرص على أن تنتهج الحق كأسلوب حياة، وأن يكون العدل عنوانك، فحينها وحينها فقط لا تخشى في الله لومة لآئم.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف