الأخبار
كيف وصفت إليسا القرآن ردا على شتمها بسبب صورة الصليب؟اسماعيل: الأسرى قناديل الحرية وإضرابهم تعبير ثوري عن ارادة الشعبطُردت من النادي الرياضي بسبب ملابسها "الفاضحة"الشرطة: 187 إصابة في 240 حادث سير الأسبوع الماضيالجهاد الاسلامي :تحرير الاسرى واجب شرعيمليحة العرب ضيفة اسبوع الموضة في بيروت(فدا) يطالب شركة كهرباء غزة الافصاح عن بيانات الجبايةالعراق: "كتلة الوفاق الوطني" تطلق حملتها الانتخابيةلبنان: اعتصام إئتلاف حملة حق العمل للاجئين بمناسبة الأول من أيارالعراق: استطلاع للانتخابات بالنجف تظهر ان أكثرمن 48% سيشاركون بالانتخابات المقبلةهكذا تقضي أصغر مليارديرة في العالم وقتها!بالفيديو.. نانسي عجرم تكسر الأرقام!ما المشاكل التي تتعرَّض لها الحامل بسبب الجو الحار؟لجنة العمل الوطني الفلسطيني تنظم سلسلة بشرية تضامناً مع الأسرىإقبال جماهيري على جناح النادي بمعرض أبوظبي للكتابساعدي طفلك على التخلُّص من الإمساك"حتى ما تبقى السياسة كذبة أول نيسان"..يوم الأحد على الـlbci!لبنان: نقل جثتي لبنانيين من اسرائيل الى لبنانلبنان: "مطمر الكوستا برافا"..ينتقل إلى سراي بعبدا!اغتصب ابنتيه وشغلهما بالدعارة.. والتسعيرة 50 ألف!لبنان: النقابي قاسم غبريس عاد بعد مشاركته بمؤتمر عمالي عربي بالاسكندريةلبنان: "تراتيل" و"أوبرا" داخل المحكمة العسكرية في بيروتهل "السرطان" سبب غياب "كلوديا شمالي"!؟لبنان: جمعية صور الانسان تعرض نشاطاتها في المركز الطبيهذه الطفلة أصبحت نجمة عربية تثير الجدل أكثر من التمثيل!
2017/4/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حواجز الاحتلال .. إذلال للفلسطينيين بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2017-04-20
حواجز الاحتلال .. إذلال للفلسطينيين بقلم:عطا الله شاهين
حواجز الاحتلال .. إذلال للفلسطينيين
عطا الله شاهين
ما زالت حواجز الاحتلال المنتشرة على مداخل مدننا وقرانا تشكل عذابا للفلسطينيين، لا سيما أن المواطنين الفلسطينيين يمرّون من خلال حواجز مقيتة يوميا، بهدف ذهابهم للعمل أو للعلاج أو لزيارة أقاربهم القدس أو داخل الخط الأخضر فمرورهم بهذه الصورة إنما يعتبر مرورا مهينا للفلسطينيين الذين ما زالوا يعانون من ويلات الاحتلال، فمواطنون الفلسطينيون يشعون بالذّلّ حينما يمرّون عبر تلك الحواجز ومن خلال المعاطة التي يشعر الموطنون الفلسطينيون بمذلة حينما يدخلون من خلال المعاطات. فمرور الفلسطينيين عبر حواجز الاحتلال فيها الكثير من الإذلال والمهانة، فإلى متى سيظل شعبنا الفلسطيني يهان عبر مروره على حواجز الاحتلال المنتشرة على مداخل مدن وقرى الضفة الغربية .. فمرورهم عبر المعاطات يعتبر مهينا، كما أن العالم لا يرى إذلال شعب فلسطيني يتوق للعيش بسلام وأمن، ويتوق للحرية بعد عقود من احتلال ما زال ممعنا في اعتداءاته بحق الفلسطينيين.. فأن يمرّ الفلسطينيون في كل يوم عبر المعاطات الموجودة على حواجز الاحتلال، فهذا شيء مذلّ ومهين، فالفلسطينيون مضطرون للمرور، لكن معاناتهم ما زالت مستمرة.. فحواجز الاحتلال ما زالت تشكل للفلسطينيين إذلالا ومهانة، وذلك من خلال وقوفهم في طوابير في صورة حزينة ومهينة..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف