الأخبار
مئات الآلاف في شوارع برشلونة تأييدا لانفصال كتالونيا عن إسبانيابعد أخبار خلافات وزارة التعليم.. صيدم: اطمئنوا المصالحة بخيرترامب يتحدث عن "مرحلة جديدة" في سوريا بعد استعادة الرقةضبط سفينة تهريب إيرانية في المياه اليمنيةإصابات خلال مواجهات مع الاحتلال وهجمات للمستوطنين تستهدف احياء بالبلدة القديمة بالخليلالاعلام العبري يزعم: احباط عملية سرقة أطنان من المنتجات الزراعية بمستوطنة (شيكاف)دولة يدعو لأوسع حملة لإسناد المزارعين في قطف ثمار الزيتون خلف الجـدارالمعهد الفلسطيني للاتصال ينظم مناظرة حول الاحزاب الفلسطينية ودورها بالعملية الديمقراطيةمفوضية رام الله والبيرة والعلاقات العامة تنظمان محاضرة لمنتسبي قوات الأمن الوطنيساو باولو.. افتتاح المعهد البرازيلي الفلسطينيملتقى أبناء عائلات محافظة خانيونس يزور عائلة شراب بديوانها العامرالوطني للدفاع عن الأرض وبلدية سلفيت يواصلون حملة حماة الأرض لقطف الزيتونتشكيل المجلس المركزي لأولياء الأمور بمدارس وكالة الغوث بخان يونسالوطنية موبايل تطلق أعمالها في قطاع غزة الثلاثاء المقبلبينهم 11 ضابطاً..الداخلية المصرية: مقتل 16 من قوات الشرطة المصرية باشتباكات الواحات
2017/10/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

واقع المعابر التجارية خلال الربع الأول من عام 2017 بقلم:د.ماهر تيسير الطباع

تاريخ النشر : 2017-04-20
واقع المعابر التجارية خلال الربع الأول من عام 2017  بقلم:د.ماهر تيسير الطباع
واقع المعابر التجارية خلال الربع الأول من عام 2017
إنخفاض في المساعدات الواردة بنسبة 80%
د.ماهر تيسير الطباع
مدير العلاقات العامة والإعلام بغرفة تجارة وصناعة غزة
لم يشهد الربع الأول من عام 2017 أي جديد علي واقع المعابر , فكافة معابر قطاع غزة التجارية مغلقة باستثناء معبر كرم أبو سالم وهو المعبر الوحيد الذي يعمل حتى اللحظة وفق الأليات السابقة , فلم يتغير أي شيء على آلية عمل المعبر من حيث ساعات العمل , نوع وكمية البضائع الواردة , ومازالت إسرائيل تمنع دخول العديد من السلع و البضائع و المواد الخام الأولية اللازمة للقطاع الصناعي و المعدات و الآليات و الماكينات و على رأسها مواد البناء و التى تدخل فقط و بكميات مقننة وفق الية إعمار غزة GRM.
الورادات
نتيجة للإجراءات و التعقيدات الإسرائيلية ومن خلال رصد حركة الشاحنات الواردة عبر معبر كرم أبو سالم خلال الربع الأول من عام 2017 لوحظ إنخفاض في عدد الشاحنات الواردة حيث بلغ إجمالي عدد الشاحنات الواردة إلى قطاع غزة 29847 شاحنة , مقارنة مع 33006 شاحنة واردة إلى قطاع غزة خلال الربع الأول من عام 2016 من مختلف الأصناف المسموح دخولها إلى قطاع غزة , وبلغت نسبة الإنخفاض في إجمالى عدد الشاحنات الواردة حوالي 10% خلال نفس الفترة , وبلغ عدد الشاحنات الواردة للقطاع الخاص خلال الربع الأول من عام 2017 حوالي 29036 شاحنة للقطاع الخاص, مقارنة مع 28831 شاحنة ورادة خلال الربع الأول من عام 2016.
أما على صعيد الشاحنات الواردة كمساعدات إغاثية وإنسانية للمؤسسات الدولية والعربية العاملة بقطاع غزة والمشاريع الخاصة بها , فقد إنخفضت بشكل كبير جدا حيث بلغ عددها 811 شاحنة خلال الربع الأول من عام 2017 , مقارنة مع 4175 شاحنة ورادة خلال الربع الأول من عام 2016 , وبلغت نسبة الإنخفاض في عدد الشاحنات الواردة للمساعدات في الربع الأول من عام 2017 بحوالى 80% عن الواردة خلال الربع الأول من عام 2016 , وهذا بالرغم من إرتفاع معدلات البطالة والفقر وسوء الأوضاع الإقتصادية , و بلغ متوسط عدد الشاحنات الواردة يوميا إلى قطاع غزة 331 شاحنة خلال نفس الفترة.
الصادرات
تستمر إسرائيل بتطبيق سياستها التى اتبعتها منذ فرضت الحصار على قطاع غزة , بمنع تصدير المنتجات الصناعية و الزراعية من قطاع غزة إلى العالم الخارجي , كذلك منع تسويقها في أسواق الضفة الغربية , وما تم تصديره من قطاع غزة لا يمثل إلا القليل من المنتجات الزراعية والصناعية , وعلى صعيد الشاحنات الصادرة من قطاع غزة إلى العالم الخارجي و الضفة الغربية و إسرائيل فقد بلغ عدد الشاحنات الصادرة خلال الربع الأول من عام 2017 حوالى 994 شاحنة من المنتجات الصناعية و الزراعية , مقارنة مع 595 شاحنة تم تصديرها خلال الربع الأول من عام 2016 , وبلغت نسبة الإرتفاع في إجمالى عدد الشاحنات الصادرة 40% نفس الفترة , ويأتي هذا الإرتفاع بعد سماح إسرائيل بتسويق بعض منتجات غزة الزراعية و الصناعية بأسواق الضفة الغربية والأسواق الإسرائيلية , وبالرغم من إرتفاع نسبة الصادرات إلا أنها لم ترتقي للمطلوب.

وبلغ إجمالى عدد الشاحنات الصادرة لخارج فلسطين 24 شاحنة , والضفة الغربية 803 شاحنة وإسرائيل 167 شاحنة , وهذا يدل على أن السوق الرئيسي لمنتجات قطاع غزة هي أسواق الضفة الغربية.
ومازال المصدرين و المسوقين من قطاع غزة يواجهوا العديد من المشاكل أثناء خروج بضائعهم من قطاع غزة و منها عدم توفر الإمكانيات في معبر كرم أبو سالم لخروج المنتجات الزراعية و الصناعية إلى الخارج , تنزيل و تحميل البضائع لعدة مرات مما يؤثر على الجودة خصوصا في السلع الزراعية , هذا بالإضافة إلى مواصفات خاصة بالتغليف و التعبئة , مما يساهم في مضاعفة تكاليف النقل على المصدر الفلسطيني.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف