الأخبار
خاميس رودريجيز يريد هذا النادي؟الاتصالات الفلسطينية تعلن النتائج المالية الأولية للربع الأول للعام (2017)اليمن: كلية اﻹعلام بجامعة صنعاء تمنح درجة الأستاذية للدكتور "محمد الفقيه"وزارة الزراعة تفتتح ورشة حول "استراتيجية المؤسسة الفلسطينية للإقراض الزراعي"ترامب قد يزور إسرائيل نهاية أيار المقبلثلاث سنوات لمدان بـ"الاغتصاب" وسنة لمتهمة في الشروع بـ"خطف"إصابة 6 أشخاص بانفجار حافلة في تركياوزارة شؤون المرأة تشارك في منصة النوع الإجتماعي الإقليميةتضامنا مع الأسرى.. غرفة تجارة وصناعة غزة تدعو للإضراب التجاريغزة: غدًا إضراب عام بالمرافق الحكومية باستثناء "الصحة والتوجيهي"مشعل يُعلن وثيقة حماس الاثنين المقبللجان العمل الزراعي يختتم فعاليات مسابقة "الأرض لنا"مورينيو: هدفنا أن نلعب كأس السوبر الأوروبيمدرسة "سميحة خليل" تنظم وقفة تضامنية مع الأسرى المضربينمخابرات الاحتلال تحتجز وزير التربية والتعليم "صبري صيدم" بالقدسوزيرا "التربية" و"الصحة" يفتتحان مدرسة الإصرار(2) بالقدسقرعة دوري أبطال إفريقيا تبعد الزمالك عن الأهليأبو شهلا: نسعى لفرض ظروف عمل آمنة بالمنشآت ومواقع العمللحماية التعليم في القدس.."التربية" و"UNDP" توقعان اتفاقية تعاونهذا اللاعب لن يرتدي قميص برشلونة بسبب "التدخين"جامعة بيرزيت تحتفل بتخريج الدبلومات المهنية المتخصصةشاهد.. السعودية تدمر زورقًا حوثيًا معاديًا وسط البحرفتح: نهدي فوز الشبيبة في جامعة البوليتكنك للأسرى المضربينوزارتا العمل والتربية تختتمان معرض "مراكز الكفايات في الضفة الغربية"اليمن: منظمات إغاثية دولية من كارثة إنسانية في اليمن
2017/4/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إضراب الأسرى بقلم ثامر سباعنة

تاريخ النشر : 2017-04-20
اضراب الاسرى

بقلم / ثامر سباعنة

بداية لابد ان ندرك جميعا ان الاسرى لا يعشقون الجوع ولا يبحثون عن الالم ، لكنهم بنفس الوقت لا يقبلون المهانة والذل ، لذلك اختاروا ان يعلنوا اضرابهم عن الطعام مطالبين بحقوقهم .

اكثر من 1500 اسير قد بدؤوا الاضراب واعتقد ان العدد سيزيد مع الايام ، وقد قدموا لمصلحة السجون عددا من المطالب التي يطالبون بتحقيقها والحصول عليها لكل الاسرى ، وقد يقول قائل ان بعض هذه المطالب مبالغ فيها بل هي من رفاهيات الاسير ! لكن لا يعلم هذا القائل ان هذه المطالب هي مطالب حياتيه يحتاجها الاسرى بل هي ضروريات ، فمثلا مطلبهم بتوفير الهاتف ناجم عن عدة تجارب مؤلمه مر بها الاسرى ويكفي ان تعلموا ان هنالك حالات عديده من الاسرى علموا بوفاة احد الوالدين بعد ايام بل اسابيع من الوفاة وذلك لانقطاع وسائل الاتصال والتواصل مع الخارج.

اضراب الاسرى جاء رد فعل طبيعي على انشغال العالم العربي عن قضية فلسطين ، وكذلك انشغال فلسطيني رسمي بالانقسام وتبعاته ، فوجد الاسرى انفسهم وحدهم في ميدان المعركة وفي مواجهة السجان الذي قد سرق كل حقوق الاسرى .

مطلوب من الجميع اخراج هذا الاضراب من الحيز التنظيمي والفصائلي الضيق ، والوقوف صفا واحدا موحدا خلف الاسرى لتحقيق مطالبهم .

الاسرى اعلنوا معركة الكرامة ، و الاسرى هم جزء اصيل من الشعب الفلسطيني ولا يقتصر عددهم على الموجودين فقط داخل السجون ، بل يتعدى ذلك ليصل الى عائلاتهم واسرهم واصدقائهم ، بالاضافه طبعا الى الكم الهائل من الاسرى المحررين الذين قضوا السنوات الطوال في الاسر، لذا يجب العمل الجاد على تفعيل ملفهم ضمن كل المستويات وعلى جميع الاطر المتاحه شعبيا وسياسيا واعلاميا ودوليا وكذلك قانونيا ،لابد من تضافر جميع الجهود ضمن خطة عمل مدروسه تشمل جميع الجوانب سيحقق ذلك الكثير من الاهداف التي تخدم الاسرى .
 لا تتركوا الاسرى وحدهم
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف