الأخبار
الهيئة الملكية الأردنية للأفلام تعرض "نحبك هادي" في عمانالمركز الفلسطيني لحقوق الانسان يستضيف وفد مؤسسة القدس ملقاعيسى يطالب الدول العربية بالتوجه لمحكمة العدل الدولية للأسرىعرض 3000 ليلة للمخرجة مي المصري في أسبوع آفاق السينمائي بالمغربعلاقات جديدة مع تركيا تهدف لها فرنسا وألمانيامواجهات في مدن الضفة تضامنا مع إضراب الأسرىترامب: الخيار العسكري ضد بيونغيانغ ليس بعيدابشكل جزئي..النواب الالماني يصدر مشروع قانون يحظر ارتداء النقابالسبت..ارتفاع على درجات الحرارةموظفو السلطة بغزة يتقشفون خشية من المجهول القادمالقدس: المدمنات على المخدرات بين "وصمة" العار وغياب العلاج#ثقافة_إنتخابية (ح2).. كيف يمكن للإعلاميين تغطية الانتخابات؟بالصور..انتخاب مجلس إدارة جديد لنادي الأقصى الرياضيليبرمان: احتلال غزة غير وارد والحرب لو فُرضت ستكون الأشد!مصر: أحمد ذكي بدر يفتتح أسبوع "يوم في حب مصر"الاحتلال يعتقل المحرر ثائر حلاحلة ببيت لحمالاحتلال يصيب طفلاً والمستعربون يختطفون شبان بالخليل1200 أسير في "عوفر" يعيدون الطعام تضامناً مع نظرائهم المضربيناعتصام في مخيم برج البراجنة تضامنا مع الأسرىفلسطين تدعو صندوق المناخ الأخضر لتمكينها من حماية بيئتهاإصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في أبو ديسمصر: خبير: مصر الأولى عالميا في إنتاج التمور.. وصادرتها منه "صفر"نقابة الصحفيين تطالب بتوضيحات حول طرد قناة يمنية من تظاهرةاليمن: تحالف دعم الشرعية وبناء عدن يؤيد قرارات الرئيس هادينقل خمسة أسرى من الجهاد إلى هوليكدار وإيشل
2017/4/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اسرانا ومعركة الكرامة بقلم: ماجد عبد الله الخطيب

تاريخ النشر : 2017-04-20
أسرانا ومعركة الكرامة
بقلم: ماجد عبد الله الخطيب

ها هم أسرانا يطوون اليوم الثالث من ايام معركة الحق ، معركة العزة ، معركة الشموخ والكبرياء ، بعد ما ان قرروا الوقوف بهاماتً عالية ، ورؤوسً حليقة ، وبطوناً خاوية ، امام عنجهية الجلاد وظلمه، واضطهاده وقمعه، وسياسته الارهابية ، ليس بحق أسرانا ، بل بحق الكل الفلسطيني ، ارضاً وشعباً .
وقفوا بعد ان اجتمع الاسرى كلهم على قلب رجلً واحد، وقائداً واحد، هو الأخ المناضل والقائد الكبير مروان البرغوثي، وقفوا ليحققوا بعض المطالب ، اقل ما يقال عنها مطالب عادلة وطبيعية ، ويجب على السجان ان ينصاع لتلك المطالب وتحقيقها.
لقد ارادوا أسرانا الابطال ، اسرى الحرية والكرامة ان يوجهوا عدة رسائل في اتجاهات مختلفة، اولها للعدو الصهيوني الغاشم، مفادها باننا أي الاسرى ليسوا ارقاما ولا قتلة ولا قتلى كما يتوهم الواهمون ، بل نحن الصخرة الصلبة التي تعيق كل اهدافهم، ونحن خط الدفاع الاهم في وجه كل مخططاتهم وارهابهم، ولن يهدأ لك ايها الغاشم بال ولن تهنئ لحظة ما دامنا نحن في الاسر..
والرسالة الثانية موجه للمجتمع الدولي برمته باننا نحن ليسوا بإرهابين فنحنُ معتقلون لدفاعنا عن المساجد والكنائس، والاماكن الحضارية والتراثية والتاريخية ، فنحن معتقلون لأننا دافعنا عن النساء والاطفال .. عن الطلبة .. عن المصلين والعابدين .. والعاملين في اراضيهم ، ولأننا دافعنا عن شعبنا ليعيش بكرامة وبإنسانية كباقي شعوب الارض الحرة ،ان كان هذا ارهاباً فسجلوا واكتبوا بأننا ارهابيون.
ان هذا الاضراب يوجه رسالة الى قيادة السلطة الوطنية وقيادات الفصائل المختلفة باننا قادرون على الوحدة ، قادرون على مواجهة العدو ، ان معركة الجوع توضح لقيادات السلطة والفصائل جميعاً ان عليكم التنازل عن جزءً من امتيازاتكم حتى وان كانت حقاً لكم، لأجل الشعب .
اما الرسالة الاخيرة فهي موجهة الى شعبنا الفلسطيني المعطاء ، بأن لا انجازات دون تضحيات ودون صبر، وان على الكل الفلسطيني ان يدرك ان هذه المعركة معركة الكل ، وعلينا ان نعمل على كل الاصعدة لنصرة اسرانا الذين رسموا بدمائهم ودماء الجرحى حدود الوطن، وجسدوا بأجسامهم واشلاء الشهداء تضاريس الارض المباركة وبقيود حريتهم اشعلوا منارة الهدى للمناضلين .
ان الاسرى لهم حقً علينا ان نساندهم وندعمهم لأنه في ذلك دعماً لنا ، وعلينا ان نوضح ونشرح للعالم بأسره قضيتهم فهي قضيتنا، فعلى الجميع ان يدرك ان معركة الاسرى معركة الكرامة هي معركتنا نحن جميعاً، الحرية كل الحرية لأسرانا والخزي والعار للمتخاذلين.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف